رامي مالك يتحدّى الصورة النمطية ويصل الى الأوسكار

بفرح أنساه خطواته وإعتزاز بأصوله العربية وثقافته المصرية، تسلّم رامي مالك الذي لم يتجاوز الـ 39 عاماً من عمره جائزة أوسكار أفضل ممثل درامي، ليضيفها إلى رصيده الذي يضم كذلك جائزتي غولدن غلوب وإيمي.

«نحن نحتاج إلى قصص كقصتي هذه، أنا الجيل الأميركي الأول من عائلة مصرية مهاجرة، وجزء من قصتي يُكتب الآن هنا، وأنا ممتن لكل الحضور الموجود هنا ولكل من آمن بموهبتي، إنها لحظة سأعتز بها طوال حياتي».

هكذا تسلّم الممثل الأميركي المصري الأصل رامي مالك جائزة الأوسكار عن فئة أفضل ممثل فـي فـيلم درامي، وذلك عن أدائه دور المغني الإنكليزي الأيقوني فريدي ميركوري فـي فـيلم «بوهيميان رابسودي». علماً أنه كان قد فاز قبلها بجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثل عن العمل نفسه. ومن شدّة فرحة مالك بهذا الإنجاز لم ينتبه الى خطواته وهو يغادر المسرح فوقع على وجهه، لكنه لم يتأذى.

هذا الممثل الشاب الذي يعتز بأصوله العربية، استقبل الصحافـيين فـي مؤتمره الصحافـي بعد الأوسكار قائلاً باللغة العربية: »أهلاً وسهلا ًوفرصة سعيدة ومنور بيكم كلكم».

وعن ما يعرفه عن ثقافة مصر، قال إن شقيقته نشأت فـي مصر، وأنه عندما كبر أدرك كم هي جميلة تقاليده الشرقية، معبّرًا عن إنبهاره بخروج ذلك الكم الهائل من الفن النقي وهذه الثقافة من منطقة الشرق الأوسط. كما عبّر عن حبّه لأم كلثوم وعمر الشريف.

من هو رامي مالك

ينحدر رامي سعيد مالك من أسرة مصرية هاجرت إلى الولايات المتحدة عام 1978 من مدينة سمالوط التابعة لمحافظة المنيا فـي مصر. وقال فـي إحدى مقابلاته التلفزيونية إن لديه أصولاً يونانية أيضاً.

لديه شقيق توأم مطابق له بالشكل وشقيقة كبرى تعمل طبيبة. وكان مالك يجيد التحدّث باللغة العربية حتى سن الرابعة من عمره رغم أنه وُلد فـي لوس أنجليس عام ١٩٨١.

خلال المرحلة الثانوية من دراسته، شجّعه والده على دراسة القانون ليصبح محامياً، وهناك لاحظ معلمه موهبته فـي مجال التأويل الدرامي للأحداث، فشجعه على التمثيل فـي مسرحية Zooman and The Sign إذ كان أداؤه جيداً، وأدرك رامي حينها، قوته فـي التمثيل حتى أن أداءه جعل والده عاطفـياً أثناء مشاهدته له، فلم يمانع عندما أخبره أنه سيختار مهنة التمثيل. فدرس المسرح فـي جامعة «إيفانسفـيل» فـي ولاية إنديانا، وحصل على بكالوريوس الفنون الجميلة عام ٢٠٠٣.

كرّمته جامعته فـي عام 2017، بجائزة المتخرّجين الناجحين، التي تعطى للذين درسوا فـيها وقدّموا إنجازات وخدمات للمجتمع، أو حققوا نجاحاً ملحوظاً على المستوى الشخصي.  

تحدّي الصورة النمطية عن العرب

عانى رامي مالك من التمييز السلبي ضده فـي المجتمع السينمائي الأميركي، كونه يتمتّع بملامح عربية أو شرق أوسطية،  رغم أنه وُلد وتربى وعاش فـي الولايات المتحدة طوال حياته.

يقول مالك فـي حواره مع موقع «جي. كيو الشرق الأوسط» فـي سبتمبر الماضي: «كان يقول المخرجون: هذا وجه مقبول كإرهابي، هذا شكل إرهابي مقنع. ولكن بعد أن قمت بهذا لمرة، قلت: لا مزيد من هذا. . لا أريد لمشواري المهني أن يكون هكذا».  

وجاء هذا الموقف بعد أداء رامي لدور إرهابي فـي مسلسل «24» الشهير من بطولة كيفر سوثرلاند، الذي تدور أحداثه حول وحدة مكافحة الإرهاب فـي لوس أنجليس وصراعها مع الهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة.

منذ ذلك الحين بدأ مالك يرفض بشكل متكرّر الموافقة أو حتى الرد على أية عروض يتلقاها لأداء أدوار تظهر العرب أو الشرق أوسطيين بشكل سيء.   

وهنا بدأت رحلته الجديدة فـي أدوار مساعدة مختلفة ومميّزة، نذكر منها دوره كفرعون مصري فـي سلسلة أفلام Night at The Museum، بالإضافة إلى دوره فـي سلسلة أفلام مصاصي الدماء الرومانسية «تويلايت».

وتفـيد كتابات حول مسيرته، أن طريقه للشهرة فى هوليوود لم يكن «مفروشًا بالورود»، فقد تعرّض لانتقادات حادة منذ نحو تسعة أعوام، عندما شارك فى المسلسل التلفزيونى «ذى باسفـيك» وكاد أن يرحل من هوليوود، ويعتزل الفن مبكرًا لولا دعم توم هانكس الذى فاز من قبل بجائزة الأوسكار مرتين وكان مقتنعاً بموهبة رامي.

أوّل دور بطولة

إستمر مالك عقب ذلك فـي إقتناص الأدوار الجيدة  فـي أفلام مخرجين كبار مثل بول توماس أندرسون وسبايك لي، ولكن كل هذا تغيّر عام 2015، حينما تحوّل مالك فجأة إلى دور البطولة.  فبعد تجارب أداء لأكثر من مئة ممثل، اختار صنّاع مسلسل «مستر روبوت» أن يسندوا دور البطولة إلى رامي مالك، وكان اختياره فـي دور «إليوت» الشاب الأميركي العبقري والمنعزل مفاجأة للجميع وكانت هذه البطولة الأولى لمسلسل أميركي كبير يؤدّيها ممثل من أصول عربية.  

يدين رامي بالفضل فـي هذا الاختيار إلى صانع «مستر روبوت» الرئيس وهو الكاتب والمخرج الأميركي من أصل مصري أيضًا سام إسماعيل، إذ تمكّنا سوياً من خلال معالجة شديدة الإتقان، من تقديم نسخة جديدة لروبن هود العصر الحالي، كما مزجا بين الدراما النفسية وإلتواءات الحبكة غير المتوقّعة.

وفـي عام 2016 وعقب أداء مذهل من مالك، إستطاع أن يفوز بجائزة «إيمي» فـي فئة أفضل ممثل تلفزيوني درامي، ليصبح أول ممثل غير أبيض يفوز بالجائزة منذ عام 1998، ويكسر الأبواب المغلقة أمام ذوي الأصول العربية.

من بطولة المسلسلات الى الأفلام. . . والجوائز

عقب «مستر روبوت» انتقل مباشرة إلى أدوار البطولة فـي السينما أيضًا، فشارك الممثل الإنكليزي تشارلي هانوم فـي بطولة فـيلم «بابلون»، ثم جاءت الخطوة الأهم عقب ذلك حينما اختارته استديوهات فوكس لبطولة الفـيلم الموسيقي الملحمي «بوهيميان رابسودي» عن القصة الحقيقية لفريق كوين ومغنيهم الرئيس فريدي ميركوري.

لم يكن مالك متأكّدًا من قدرته على تجسيد شخصية ميركوري، خاصة وأنه لم يكن يجيد العزف ولا الغناء، ولكنه رغم هذا قرّر الانتقال بالكامل إلى لندن، وهناك بدأ دروساً مكثّفة فـي الغناء وعزف البيانو، كما إختار أن يتدرّب برفقة مدرّب حركة ليتمكّن من إتقان أداء ميركوري الحركي على المسرح.

وفـي نهاية الأمر،  قدّم مالك تجسيدًا رائعاً لشخصية ميركوري الدرامية المتقلّبة، وتميّز فـي تجسيده لأداء ميركوري الغنائي الأيقوني فـي حفل (live aid) عام 1985، وكان الأمر مذهلاً، خاصة وأن مالك كان يحاول إعادة خلق ما يعتبره الكثيرون أفضل أداء حي فـي تاريخ موسيقى الروك.

فـي نهاية العام 2018، حقق فـيلم «بوهيميان رابسودي» إيرادات هائلة، لدرجة أنه جاء فـي المركز الثامن فـي قائمة أعلى عشرة أفلام تحقيقًا للإيرادات على مستوى العالم.  

وقد حقّق رامي مالك من خلال أدائه الإستثنائي لهذه الشخصية إنجازه الفردي الأهم حتى الآن، ألا وهو الفوز بجائزتي «غولدن غلوب» وأوسكار فـي فئة أفضل ممثل درامي.

الآن وبعد رحلة طويلة من الكفاح ضد الصورة النمطية لذوي الأصول العربية، يصل مالك إلى منصّات التتويج وهو فـي منتصف الثلاثينيات، ليبدو أن مشواره المقبل سيكون أسهل.

فـي مواجهة جيمس بوند

وجديد مالك، ترشيحه من قبل شركة «أيون برودكشن» الأميركية، المنتجة لأفلام «جيمس بوند»، للعب دور رئيس فـي الفـيلم رقم 25 من أفلام العميل السري الشهير الجديد، الذي سيُعرض فـي 8 أبريل ٢٠٢٠.

ووفق ما تداوله إعلام أميركي، فإن الشركة دخلت فـي مفاوضات نهائية مع رامي، لتحديد مواعيد يمكنه التفرّغ خلالها لتصوير دور الشرير فـي الفـيلم الجديد أمام جيمس بوند، الذي يقوم بدوره الممثل الإنكليزي دانيال كريغ.

ويأتي ذلك فـي وقت يقوم فـيه «رامي»، حاليًا بتصوير الجزء الأخير من سلسلة أفلام «مستر روبوت»، والذي من المنتظر أن يعرض فـي وقت لاحق العام الجاري، بعد الانتهاء منه.

رومانسية على السجادة الحمراء

رافقت رامي مالك على السجادة الحمراء شريكته الممثلة الأميركية الانكليزية لوسي بوينتون، والتي شاركت فـي فـيلم بوهيميان رابسودي بدور ماري أوستن، وظهر الثنائي غاية فـي الرومانسية. وفور الإعلان عن فوزه بجائزة الأوسكار سارع الى تقبيلها هي التي كانت تحرص طوال الحفل على الاهتمام بملابسه وبخاصة البابيون. كما حرص على الاحتفال معها عقب إنتهاء حفل الأوسكار.

ظهرت لأول مرة فـي دور بياتريس بوتر الشابة فـي فـيلم «Miss Poter» عام 2006.

 بعدها ظهرت فـي فـيلم «كوبنهاغن» عام 2013 ثم فـيلم Sing Street عام 2016 وMurder on the Orient Express عام 2017 أما عام 2018 فكان عاماً حافلاً مع فـيلمي Apostle وفـيلم Bohemian Rhapsody الذي تعرّفت من خلاله على رامي مالك.

2024-07-16

تجسّد سيارة فيراري 12Cilindri مهمة سيارة فيراري ذات المقعدين بمحرك V12 مثبت في الأمام، مع خليط مميز من الأناقة والتنوع والأداء. وتمثل هذه السيارة أحدث تطور في هذه السلالة العريقة، […]

أعلنت دار ديور، عن تعيين لويس هاملتون، بطل العالم سبع مرّات في سباقات الفورمولا 1، والرائد في العديد من المجالات، وأيقونة الموضة، سفيرًا لأزياء ديور للرجال. تُجسّد هذه الشخصيّة المفعمة […]

احتفاء بالإرث والابتكار تجتمع علامتا ®Levi’s العريقة في عالم الموضة وماكلارين الغنية عن التعريف في عالم سباقات الفورمولا وان، لتبتكرا معًا مجموعة مميّزة من الأزياء التي تجسّد الابتكار والتراث في […]

إنّه موسم الحب والفرح والاحتفال، هكذا يعلنه مزيّن الشعر اللبناني وليد زين الدين، من خلال تسريحات شعر بألوان فاتحة تنبض بالحياة، أبرزها البلاتيني الأشقر والتموّجات الخفيفة، كاتجاهين لافتين لصيف 2024 […]

تحدّث النجم السوري ناصيف زيتون، الذي يُعد محطّ أنظار العالم العربي بعد أن أعلن زواجه من الممثلة اللبنانيّة دانييلا رحمة، مع بيلبورد عربيّة، ليروي للمرّة الأولى تفاصيل علاقته بزوجته الحاليّة […]

تجسّد مجموعة HUGO لموسم خريف وشتاء 2024، التي أطلقتها بالتعاون مع علامة لي بنجامين التي تبتكر ملابس مستوحاة من موضة الشوارع وتتمركز في إسطنبول، رحلة عابرة للثقافات ونقطة التقاء ما […]

إن الإهتمام بنوعية الغذاء في فصل الصيف ضروري جداً لأن الجو الحار يفقد الجسم الكثير من السوائل والأملا، ما يؤدّي بالتالي إلى فقدان كمية الدم الجارية في الأوعية الدموية، ويتضاعف […]

دخلت اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) في شراكة مع اللجنة الأولمبية الوطنية (NOC) في المملكة العربية السعودية لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الإلكترونية الافتتاحية 2025 في المملكة العربية السعودية. تأتي هذه الخطوة […]

2024-07-15

على الرغم من الشكوك الكثيرة، التي طالت قدرة باريس على تنظيف نهر السين قبل موعد انطلاق الألعاب الأولمبية، وعلى الرغم من أحوال الطقس غير الملائمة، يبدو أن نهر السين سيكون […]

يحل النجم المصري محمد هنيدي ضيفاً في برنامج “بيت السعد” في ثالث حلقات البرنامج، والذي يقدّمه النجمان الشقيقان أحمد سعد وعمرو سعد، يوم الأربعاء 17 تموز/يوليو الجاري، في تمام الساعة […]

احتفل النجم المصري محمد فؤاد بخطوبة ابنته “بسملة” مساء الجمعة الموافق 12 تموز/يوليو، في حفل أُقيم في الساحل الشمالي، بحضور الأهل والأصدقاء المُقرّبين، بالإضافة إلى عدد من النجوم وأصدقاء الفنان، […]

توج المنتخب الإسباني ببطولة أمم أوروبا يورو 2024، بعد فوزه على المنتخب الإنجليزي بهدفين مقابل هدف واحد في برلين. وانفرد “لا روخا” بأكبر عدد من ألقاب البطولة (1964، 2008 و2012 […]

نجح الإسباني كارلوس ألكاراز، في التغلب على نظيره الصربي نوفاك دجوكوفيتش بثلاث مجموعات دون ردّ في نهائي فردي الرجال ببطولة ويمبلدون للتنس، ثالثة البطولات الأربع الكبرى. وحسم ألكاراز المصنف الثالث […]

أسدل الستار على منافسات بطولة أمم أوروبا لكرة القدم يورو 2024، بعد شهر من المنافسة القوية والأهداف الكثيرة. وشهدت البطولة القارية قبل المباراة النهائية تسجيل 114 هدفاً بمعدل 2.28 هدف […]

انطلقت الشعلة الأولمبية الخاصة بدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024، في رحلتها عبر باريس، بالتزامن مع ختام موكب الاحتفالات بالعيد الوطني لفرنسا الموافق في 14 يوليو، وحمل نجم كرة القدم السابق […]