ميوتشيا برادا وراف سايمونس معًا فـي زمن التحدّيات

فنون‭ ‬الموضة،‭ ‬جوهرها‭ ‬الإبداع‭ ‬والإبتكار‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬أوجه‭ ‬الأناقة‭ ‬والجمال،‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬تندرج‭ ‬كذلك‭ ‬وبطبيعة‭ ‬الحال،‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬التسويق‭ ‬والتجارة‭.‬

ومن‭ ‬الأسئلة‭ ‬التي‭ ‬تطرح‭ ‬فـي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬عما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬شركات‭ ‬تصميم‭ ‬الأزياء‭ ‬تتّبع‭ ‬بصورة‭ ‬غالبة‭ ‬ذوق‭ ‬وميول‭ ‬المستهلك،‭ ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬ثقافته‭ ‬ونظرته‭ ‬للجمال،‭ ‬كي‭ ‬تتمكّن‭ ‬من‭ ‬جذبه‭ ‬وتوسيع‭ ‬مساحة‭ ‬إنتشارها،‭ ‬أم‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬تسعى‭ ‬كذلك،‭ ‬إلى‭ ‬تسويق‭ ‬أشكال‭ ‬وأنماط‭ ‬جديدة‭ ‬مختلفة،‭ ‬مهما‭ ‬إبتعدت‭ ‬عن‭ ‬التقليد‭ ‬والعادات،‭ ‬وإقناع‭ ‬المستهلك‭ ‬بها‭ ‬بطريقة‭ ‬من‭ ‬الطرق‭ ‬الخلاقة،‭ ‬وهو‭ ‬المتشوّق‭ ‬عادة‭ ‬لكل‭ ‬جديد‭.‬

ولإضافة‭ ‬الإبتكار‭ ‬والتميّز‭ ‬فـي‭ ‬هذا‭ ‬العالم،‭ ‬تعاقدت‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬برادا‮»‬‭ ‬المرموقة‭ ‬مع‭ ‬مصمّم‭ ‬الأزياء‭ ‬راف‭ ‬سايمونس‭ ‬مطلع‭ ‬شهر‭ ‬فبراير‭ ‬‮٠٢٠٢. ‬وهي‭ ‬مناسبة‭ ‬للإضاءة‭ ‬عليه،‭ ‬وعلى‭ ‬دار‭ ‬‮«‬برادا‮»‬‭ ‬بالذات،‭ ‬وعلى‭ ‬المصمّمة‭ ‬الرئيسية‭ ‬للدار‭ ‬ميوتشيا‭ ‬برادا،‭ ‬وبالتالي‭ ‬على‭ ‬جانب‭ ‬من‭ ‬جوانب‭ ‬الموضة‭ ‬وأبعادها‭ ‬وإبداعاتها؛‭ ‬وذلك،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬التحدّيات‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬يطرحها‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬‮«‬كورونا‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬الحاضرة‭.‬

تأسّست‭ ‬برادا‭ ‬دار‭ ‬الأزياء‭ ‬الإيطالية‭ ‬المرموقة،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ماريو‭ ‬برادا‭ ‬وشقيقه‭ ‬مارتينو‭ ‬عام‭ ‬‮٣١٩١،‭ ‬كشركة‭ ‬متخصّصة‭ ‬حينها‭ ‬بالمنتجات‭ ‬الجلدية‭ ‬بإسم‭ ‬‮«‬فراتيللي‭ ‬برادا‮»‬‭.‬

تطوّرت‭ ‬لتصبح‭ ‬مجموعة‭ ‬أزياء‭ ‬متخصّصة‭ ‬فـي‭ ‬إنتاج‭ ‬الملابس‭ ‬الجاهزة‭ ‬الراقية‭ ‬للنساء‭ ‬والرجال،‭ ‬والحقائب‭ ‬والأحذية‭ ‬العالية‭ ‬الجودة‭ ‬وأنواع‭ ‬الجلد‭ ‬المختلفة‭ ‬ومتمّمات‭ ‬الموضة‭ ‬كمستحضرات‭ ‬التجميل‭ ‬والمجوهرات‭ ‬والنظارات‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬‮«‬لوكوستيكا‮»‬‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬‮٠٠٠٢،‭ ‬والعطور‭ ‬للنساء‭ ‬ثم‭ ‬للرجال‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬‮٤٠٠٢،‭ ‬والساعات‭ ‬لفترة‭ ‬محدودة‭ ‬عام‭ ‬‮٦٠٠٢،‭ ‬وهواتف‭ ‬‮«‬إل‭. ‬جي‭. ‬برادا‮»‬‭ ‬المحمولة،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬إل‭. ‬جي‭. ‬إلكترونكس‭ ‬منذ‭ ‬‮٧٠٠٢. ‬وهي‭ ‬كمجموعة،‭ ‬تشمل‭ ‬شركات‭ ‬‮«‬برادا‮»‬،‭ ‬و«ميو‭ ‬ميو‮»‬‭ ‬و«تشورش‮»‬‭ ‬و«كار‭ ‬شو‮»‬‭ ‬و«ماركيزي‮»‬‭.‬

يقع‭ ‬المقر‭ ‬الرئيسي‭ ‬للشركة‭ ‬فـي‭ ‬مدينة‭ ‬ميلانو،‭ ‬وهي‭ ‬متواجدة‭ ‬فـي‭ ‬مدن‭ ‬عديدة‭ ‬فـي‭ ‬‮٠٧ ‬دولة‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وتقدّم‭ ‬عروض‭ ‬أزياء‭ ‬ومعارض‭ ‬فـي‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وكندا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬وروسيا‭ ‬وألمانيا‭ ‬وإسبانيا‭ ‬وتركيا‭ ‬واليابان‭ ‬وكوريا‭ ‬ودولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬وقطر‭ ‬وأستراليا‭ ‬وغيرها‭.‬

فـي‭ ‬خطها‭ ‬العام‭ ‬تعتمد‭ ‬الأزياء‭ ‬الأنيقة‭ ‬المشغولة‭ ‬بعناية،‭ ‬وتحرص‭ ‬على‭ ‬النوعية‭ ‬والألوان‭ ‬الأساسية،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬اللون‭ ‬الأسود‭. ‬تجمع‭ ‬بين‭ ‬الرومانسية‭ ‬والنعومة،‭ ‬وتمازج‭ ‬بين‭ ‬جمال‭ ‬موضة‭ ‬الخمسينيات‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬والأزياء‭ ‬الحديثة‭.‬

ميوتشيا‭ ‬برادا

مصمّمة‭ ‬لامعة

وسيدة‭ ‬أعمال‭ ‬ناجحة

ميوتشيا‭ ‬برادا،‭ ‬كما‭ ‬باتت‭ ‬تدعى‭ ‬فـي‭ ‬الثمانينيات،‭ ‬هي‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬مصمّمات‭ ‬الأزياء‭ ‬العالميات‭ ‬وسيدات‭ ‬الأعمال‭ ‬الإيطاليات‭ ‬الناجحات‭. ‬ولدت‭ ‬فـي‭ ‬‮٠١ ‬مايو‭ ‬‮٩٤٩١ ‬فـي‭ ‬مدينة‭ ‬ميلانو،‭ ‬وإسمها‭ ‬الأساسي‭ ‬ماريا‭ ‬بيانكي‭.‬

والدها‭ ‬لويجي‭ ‬بيانكي،‭ ‬ووالدتها‭ ‬لويزا‭ ‬برادا،‭ ‬إبنة‭ ‬ماريو‭ ‬برادا،‭ ‬مؤسس‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬الشهيرة‭ ‬للأزياء‭ ‬‮«‬برادا‮»‬‭.‬

حصلت‭ ‬بعد‭ ‬إكمال‭ ‬دراساتها‭ ‬على‭ ‬دكتورا‭ ‬فـي‭ ‬العلوم‭ ‬السياسية‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬ميلانو؛‭ ‬ومن‭ ‬هواياتها‭ ‬جمع‭ ‬لوحات‭ ‬الرسم‭ ‬والفن‭ ‬الحديث‭. ‬تعرّفت‭ ‬عام‭ ‬‮٧٧٩١ ‬على‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬باتريتسيو‭ ‬بيرتيلي،‭ ‬وتعاونت‭ ‬معه‭ ‬فـي‭ ‬إدارة‭ ‬الشركة،‭ ‬وتطوّرت‭ ‬العلاقة‭ ‬بينهما‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الشخصي‭ ‬الى‭ ‬إرتباط‭ ‬بعقد‭ ‬زواج‭ ‬عام‭ ‬‮٨٧٩١.‬

رزقا‭ ‬بولدين،‭ ‬كبيرهم‭ ‬هو‭ ‬سائق‭ ‬سباق‭ ‬السيارات‭ ‬لورنزو‭ ‬بيرتيلي،‭ ‬الذي‭ ‬تخلّى‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الهواية‭ ‬وإلتحق‭ ‬بدوره‭ ‬ببرادا‭ ‬فـي‭ ‬سبتمبر‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬بصفة‭ ‬مسؤول‭ ‬عن‭ ‬التسويق‭ ‬والتواصل‭.‬

بالرغم‭ ‬من‭ ‬تخصّصها‭ ‬فـي‭ ‬العلوم‭ ‬السياسية،‭ ‬بادرت‭ ‬بعد‭ ‬تخرّجها‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬الى‭ ‬تصميم‭ ‬أكسسوارات‭ ‬الأزياء،‭ ‬للمساهمة‭ ‬فـي‭ ‬نشاط‭ ‬العائلة‭ ‬التجاري،‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬‮٠٧٩١،‭ ‬وحلّت‭ ‬مكان‭ ‬والدتها‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬إدارة‭ ‬الشركة‭ ‬عام‭ ‬‮٨٧٩١.‬

قامت‭ ‬عام‭ ‬‮٨٥٩١ ‬بتصميم‭ ‬أول‭ ‬مجموعة‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬حقائب‭ ‬اليد‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬السوداء‭ ‬الأنيقة،‭ ‬فلاقت‭ ‬رواجًا‭ ‬واسعًا،‭ ‬وتلازمت‭ ‬مذ‭ ‬ذاك‭ ‬مع‭ ‬صورة‭ ‬ماركة‭ ‬برادا،‭ ‬كما‭ ‬أطلقت‭ ‬تصاميمها‭ ‬للملابس‭ ‬النسائية‭ ‬الجاهزة‭ ‬عام‭ ‬‮٩٨٩١،‭ ‬وللرجال‭ ‬عام‭ ‬‮٥٩٩١. ‬أطلقت‭ ‬عام‭ ‬‮٢٩٩١ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬للملابس‭ ‬الجاهزة‭ ‬‮«‬ميو‭ ‬ميو‮»‬،‭ ‬نسبة‭ ‬إلى‭ ‬التسمية‭ ‬التحببية‭ ‬التي‭ ‬تعطى‭ ‬لها؛‭ ‬وهي،‭ ‬على‭ ‬أناقتها،‭ ‬ملابس‭ ‬أكثر‭ ‬بساطة‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تصنعها‭ ‬الشركة‭ ‬الأم،‭ ‬وتتوجّه‭ ‬الى‭ ‬جيل‭ ‬الشباب،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬المشاهير‭ ‬من‭ ‬بينهم‭. ‬وقد‭ ‬باتت‭ ‬تشغل‭ ‬منصب‭ ‬المدير‭ ‬التنفـيذي‭ ‬لمجموعة‭ ‬برادا،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬زوجها‭ ‬وشريكها‭ ‬التجاري‭ ‬باتريتسيو‭ ‬بيرتيلي‭.‬

حصلت‭ ‬على‭ ‬جوائز‭ ‬وعلامات‭ ‬تكريم‭ ‬عديدة‭ ‬خلال‭ ‬مسيرتها‭ ‬منها‭: ‬الدكتورا‭ ‬الفخرية‭ ‬من‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬للفنون‭ ‬فـي‭ ‬لندن‭ ‬عام‭ ‬‮٠٠٠٢؛‭ ‬جائزة‭ ‬أفضل‭ ‬مصمّم‭ ‬أجنبي‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬مصممي‭ ‬الأزياء‭ ‬الأميركيين‭ ‬عام‭ ‬‮٤٠٠٢،‭ ‬وسام‭ ‬الفنون‭ ‬برتبة‭ ‬ضابط‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬بناء‭ ‬لإقتراح‭ ‬الجمعية‭ ‬الفرنسية‭ ‬للفنون‭ ‬والآداب‭ ‬عام‭ ‬‮٦٠٠٢،‭ ‬وسام‭ ‬الإستحقاق‭ ‬للجمهورية‭ ‬الإيطالية‭ ‬من‭ ‬الرتبة‭ ‬الأعلى‭ ‬عام‭ ‬‮٠١٠٢؛‭ ‬وجائزة‭ ‬أول‭ ‬مصمّم‭ ‬دولي‭ ‬لعام‭ ‬‮٣١٠٢ ‬من‭ ‬‮«‬بريتيش‭ ‬فاشيون‭ ‬آواردس‮»‬‭.‬

راف‭ ‬سايمونس

تاريخ‭ ‬حافل‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬الموضة‭ ‬والتصميم

إنضم‭ ‬راف‭ ‬سايمونس،‭ ‬فـي‭ ‬فبراير‭ ‬‮٠٢٠٢ ‬الى‭ ‬دار‭ ‬‮«‬برادا‮»‬،‭ ‬كمدير‭ ‬إبداعي‭ ‬شريك،‭ ‬نتيجة‭ ‬تفاهم‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬ميوتشيا‭ ‬برادا‭ ‬وباتريتسيو‭ ‬بيرتيلي‭.‬

فمن‭ ‬هو‭ ‬؟‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬أطر‭ ‬وآفاق‭ ‬تعاونه‭ ‬مع‭ ‬إحدى‭ ‬أبرز‭ ‬دور‭ ‬الأزياء‭ ‬فـي‭ ‬العالم‬؟

يتمتّع‭ ‬راف‭ ‬سايمونس‭ ‬بتاريخ‭ ‬حافل‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬الموضة‭ ‬والتصميم‭. ‬باشر‭ ‬مسيرته‭ ‬الفنية‭ ‬والمهنية‭ ‬بالعمل‭ ‬فـي‭ ‬تصميم‭ ‬أثاث‭ ‬المنازل‭ ‬والمكاتب‭ ‬فـي‭ ‬صالات‭ ‬عرض‭ ‬مختلفة‭. ‬إبتعد‭ ‬عن‭ ‬إختصاصه‭ ‬الأساسي‭ ‬وتدرب‭ ‬على‭ ‬تصميم‭ ‬الأزياء‭ ‬فـي‭ ‬ستديو‭ ‬‮«‬وولتر‭ ‬فان‭ ‬بيرندونك‮»‬‭ ‬من‭ ‬‮١٩٩١ ‬الى‭ ‬‮٣٩٩١، الذي‭ ‬إصطحبه‭ ‬فـي‭ ‬إحدى‭ ‬المناسبات‭ ‬لمشاهدة‭ ‬أول‭ ‬عرض‭ ‬أزياء‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬باريس‭ ‬فاشيون‭ ‬ويك‮»‬،‭ ‬للمصمّم‭ ‬البلجيكي‭ ‬مارتن‭ ‬مارجييلا‭.‬

وقد‭ ‬صرّح‭ ‬حينها‭ ‬بأنه‭ ‬إنجذب‭ ‬لهذا‭ ‬العرض‭ ‬المتمحور‭ ‬حصرًا‭ ‬حول‭ ‬اللون‭ ‬الأبيض،‭ ‬وقرّر‭ ‬مذ‭ ‬ذاك‭ ‬الإنخراط‭ ‬والإستمرار‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬الموضة‭ ‬والأزياء‭.‬

أنشأ‭ ‬بمفرده‭ ‬عام‭ ‬‮٥٩٩١ ‬علامته‭ ‬الخاصة‭ ‬للأزياء‭ ‬الرجالية‭ ‬‮«‬راف‭ ‬سايمونس‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬ينشرها‭ ‬بواسطة‭ ‬الفـيديو‭ ‬لغاية‭ ‬‮٦٩٩١؛‭ ‬ثم‭ ‬شارك‭ ‬فـي‭ ‬أول‭ ‬عرض‭ ‬له‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬إمباس‭ ‬دي‭ ‬مون‭ ‬لوي‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬باريس،‭ ‬لمجموعة‭ ‬أزياء‭ ‬من‭ ‬تصميمه‭ ‬مطلع‭ ‬عام‭ ‬‮٧٩٩١،‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬الموسيقى‭ ‬الحديثة‭ ‬وروك‭ ‬‮«‬البانك‮»‬‭. ‬وأشرف‭ ‬على‭ ‬تدريس‭ ‬فنون‭ ‬التصميم‭ ‬عام‭ ‬‮٠٠٠٢ ‬فـي‭ ‬جامعة‭ ‬الفنون‭ ‬التطبيقية‭ ‬فـي‭ ‬ڤيينا‭ ‬لمدة‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭.‬

ثم‭ ‬تعرج‭ ‬فـي‭ ‬أنواع‭ ‬مختلفة‭ ‬من‭ ‬العروض‭ ‬غير‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬الشبابية‭ ‬الطابع،‭ ‬وأصدر‭ ‬كتابًا‭ ‬عام‭ ‬‮٥٠٠٢ ‬مع‭ ‬بيتر‭ ‬دي‭ ‬بوتر،‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬راف‭ ‬سايمونس‭ ‬ريداكس‮»‬،‭ ‬يلخص‭ ‬تجربته‭ ‬للسنوات‭ ‬العشر‭ ‬الماضية؛‭ ‬وأطلق‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬علامة‭ ‬جديدة‭ ‬إسمها‭ ‬‮«‬راف‭ ‬باي‭ ‬راف‭ ‬سايمونس‮»‬‭.‬

إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬نفسه‭ ‬إختار‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الشكل‭ ‬والصورة‭ ‬والألوان‭ ‬والأحجام‭ ‬والنسب،‭ ‬مع‭ ‬إهتمام‭ ‬خاص‭ ‬بفئة‭ ‬الشباب،‭ ‬وبالحاجة‭ ‬دومًا‭ ‬إلى‭ ‬التجديد،‭ ‬وتدرّج‭ ‬تعاونه‭ ‬مع‭ ‬دور‭ ‬الأزياء‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬التالي‭:‬

تعاقد‭ ‬عام‭ ‬‮٥٠٠٢ ‬كمدير‭ ‬إبداعي،‭ ‬مع‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬جيل‭ ‬ساندرس‮»‬‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تابعة‭ ‬حينها‭ ‬لمجموعة‭ ‬برادا‭. ‬وكانت‭ ‬المناسبة‭ ‬الأولى‭ ‬له‭ ‬لتصميم‭ ‬ملابس‭ ‬نسائية‭ ‬ومتمّماتها،‭ ‬بموازاة‭ ‬تصميمه‭ ‬أزياء‭ ‬الموضة‭ ‬الرجالية‭. ‬وأطلق‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬التصاميم،‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬‮«‬جيل‭ ‬ساندرس‭ ‬نايفـي‮»‬،‭ ‬وإستوحى‭ ‬بعض‭ ‬أزيائه‭ ‬من‭ ‬فن‭ ‬الرسام‭ ‬الإسباني‭ ‬الشهير‭ ‬‮«‬بابلو‭ ‬بيكاسو‮»‬،‭ ‬وترك‭ ‬أثرًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬لدى‭ ‬المتابعين‭.‬

تعاون‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠٠٨‬،‭ ‬مع‭ ‬العلامة‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬إسم‭ ‬لاعب‭ ‬التنيس‭ ‬البريطاني‭ ‬الراحل‭ ‬فراد‭ ‬بيري‭. ‬ثم‭ ‬مع‭ ‬علامة‭ ‬النظارات‭ ‬البريطانية‭ ‬ليندا‭ ‬فارو،‭ ‬وإعتباراً‭ ‬من‭ ‬خريف‭ ‬‮٩٠٠٢،‭ ‬مع‭ ‬مصنع‭ ‬الأحذية‭ ‬أيسكس،‭ ‬ثم‭ ‬تعاون‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠١٣‬‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬أديداس‭ ‬للأحذية‭ ‬والسنيكرز‭ ‬بشكل‭ ‬خاص،‭ ‬وجعلها‭ ‬تزدان‭ ‬بألوان‭ ‬زاهية‭.‬

إنتقل‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬للعمل‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬كريستيان‭ ‬ديور‮»‬،‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬إبريل‭ ‬‮٢١٠٢،‭ ‬حيث‭ ‬حل‭ ‬مكان‭ ‬البريطاني‭ ‬جون‭ ‬غاليانو،‭ ‬كمدير‭ ‬إبداعي‭ ‬للأزياء‭ ‬النسائية‭ ‬والأزياء‭ ‬الراقية،‭ ‬وتم‭ ‬إصدار‭ ‬فـيلم‭ ‬وثائقي‭ ‬عام‭ ‬‮٥١٠٢ ‬خلال‭ ‬‮«‬تريبيكا‭ ‬فـيلم‭ ‬فستيفال‮»‬‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬وديور‮»‬،‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ ‬مساهماته‭ ‬الإبداعية‭ ‬فـي‭ ‬الشركة‭. ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬قدم‭ ‬إستقالته‭ ‬من‭ ‬‮«‬ديور‮»‬‭ ‬بتاريخ‭ ‬‮٢٢‬‭ ‬أكتوبر‭ ‬‮٥١٠٢،‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬التوافق‭ ‬مع‭ ‬الشركة‭ ‬بموضوع‭ ‬تجديد‭ ‬العقد،‭ ‬ورغبة‭ ‬منه‭ ‬كما‭ ‬قال،‭ ‬فـي‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬علامته‭ ‬وتنويع‭ ‬إهتماماته‭ ‬خارج‭ ‬العمل،‭ ‬بالرغم‭ ‬مما‭ ‬شكلته‭ ‬هذه‭ ‬الإستقالة‭ ‬حينها‭ ‬من‭ ‬صدمة‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬الموضة‭.‬

عاد‭ ‬ووافق‭ ‬فـي‭ ‬أغسطس‭ ‬‮٦١٠٢،‭ ‬على‭ ‬الإنتقال‭ ‬من‭ ‬باريس‭ ‬الى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬لتولي‭ ‬منصب‭ ‬مدير‭ ‬إبداعي‭ ‬رئيسي‭ ‬لعلامة‭ ‬‮«‬كالڤن‭ ‬كلاين‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬أعلن‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬رئيسها‭ ‬التنفـيذي‭ ‬‮«‬ستيف‭ ‬شيفمان‮»‬‭.‬

فتسنّى‭ ‬له‭ ‬صياغة‭ ‬مجمل‭ ‬إستراتيجية‭ ‬الشركة‭ ‬بصورة‭ ‬مبتكرة،‭ ‬بما‭ ‬فـي‭ ‬ذلك‭ ‬فـي‭ ‬مجال‭ ‬الثياب‭ ‬الداخلية‭ ‬والجينز‭ ‬والتسويق‭ ‬والتواصل؛‭ ‬وحققت‭ ‬أول‭ ‬مجموعة‭ ‬تم‭ ‬إنتاجها‭ ‬تحت‭ ‬إشرافه،‭ ‬وعرضت‭ ‬فـي‭ ‬أسبوع‭ ‬الموضة‭ ‬فـي‭ ‬نيويورك‭ ‬لخريف‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬نجاحًا‭ ‬كبيرًا‭. ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬مميزة‭ ‬على‭ ‬مجموعتيه‭ ‬للنساء‭ ‬والرجال‭ ‬على‭ ‬السواء‭. ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬إفترق‭ ‬عن‭ ‬كلاين‭ ‬فـي‭ ‬ديسمبر‭ ‬‮٨١٠٢،‭ ‬كما‭ ‬ورد‭ ‬فـي‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬الطرفـين،‭ ‬ما‭ ‬أحدث‭ ‬ضجة‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬الموضة،‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬إتخذت‭ ‬الشركة‭ ‬إتجاهًا‭ ‬جديدًا‭ ‬يتعارض‭ ‬مع‭ ‬رؤيته؛‭ ‬فركّز‭ ‬إهتمامه‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬لفترة‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬على‭ ‬علامته‭ ‬الخاصة‭.‬

إنضمامه‭ ‬إلى‭ ‬برادا

بتاريخ‭ ‬‮٣٢ ‬فبراير،‭ ‬أي‭ ‬قبل‭ ‬إستفحال‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬بأيام‭ ‬قليلة‭ ‬فـي‭ ‬إيطاليا،‭ ‬أعلنت‭ ‬دار‭ ‬برادا‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفـي‭ ‬نظّتمه‭ ‬على‭ ‬عجل‭ ‬فـي‭ ‬مدينة‭ ‬ميلانو،‭ ‬عن‭ ‬إنضمامه‭ ‬إليها‭ ‬كمدير‭ ‬إبداعي‭ ‬ومصمم‭ ‬شريك،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬‮«‬ميوتشا‭ ‬برادا‮»‬‭ ‬نفسها،‭ ‬وذلك‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬‮٢‬‭ ‬إبريل‭ ‬‮٠٢٠٢. ‬وتمّ‭ ‬الإتفاق‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يترجم‭ ‬هذا‭ ‬التعاون،‭ ‬بتقديم‭ ‬أول‭ ‬مجموعة‭ ‬مشتركة‭ ‬لهما‭ ‬فـي‭ ‬سبتمبر‭ ‬‮٠٢٠٢،‭ ‬كي‭ ‬يتمّ‭ ‬عرضها‭ ‬ربيع‭ ‬وصيف‭ ‬‮١٢٠٢. ‬أي‭ ‬أن‭ ‬سايمونس‭ ‬سيتقاسم‭ ‬مسؤولية‭ ‬التصميم‭ ‬الإبداعي‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬العملي‭ ‬وعملية‭ ‬أخذ‭ ‬القرار‭ ‬فـي‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬مع‭ ‬ميوتشيا‭ ‬برادا،‭ ‬المصمّمة‭ ‬الرئيسية‭ ‬للدار،‭ ‬والإهتمام‭ ‬معها‭ ‬بمجموعات‭ ‬الأزياء‭ ‬النسائية‭ ‬والرجالية‭ ‬على‭ ‬السواء‭.‬

وستكون‭ ‬هذه‭ ‬الشراكة‭ ‬كما‭ ‬أعلن،‭ ‬‮«‬الخطوة‭ ‬الأولى‭ ‬لمواكبة‭ ‬العصر‭ ‬الحديث،‭ ‬والوصول‭ ‬الى‭ ‬نطاقات‭ ‬أوسع‭ ‬من‭ ‬التفاعل،‭ ‬ومنصة‭ ‬لمختلف‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬والأفكار‭ ‬الإبداعية‭ ‬الجديدة‮»‬‭.‬

أعرب‭ ‬عن‭ ‬سعادته‭ ‬بهذه‭ ‬الشراكة‭ ‬وبهذا‭ ‬التحدّي،‭ ‬وأشار‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬مسألة‭ ‬التسويق‭ ‬وحجم‭ ‬المبيعات‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬التجاري‭ ‬مسألة‭ ‬هامة،‭ ‬إلاّ‭ ‬أن‭ ‬الأهم‭ ‬بالنسبة‭ ‬إليه‭ ‬ولميوتشيا،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يعتقد،‭ ‬أنهما‭ ‬يتلمسان‭ ‬معًا‭ ‬الحاجة‭ ‬للتشارك‭ ‬فـي‭ ‬الحوار‭ ‬كمصمّمين‭ ‬إبداعيين‭ ‬يهدفان‭ ‬أساسًا‭ ‬لخلق‭ ‬المشاعر‭ ‬والأحاسيس‭.‬

وإذ‭ ‬وافقته‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬أكدت‭ ‬من‭ ‬جهتها‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يجمعها‭ ‬مع‭ ‬سايمونس‭ ‬هو‭ ‬إحترام‭ ‬متبادل‭ ‬والكثير‭ ‬من‭ ‬القواسم‭ ‬المشتركة،‭ ‬ما‭ ‬يجعلها‭ ‬سعيدة‭ ‬بالتعاون‭ ‬المقبل‭ ‬بينهما‭. ‬أما‭ ‬زوجها‭ ‬والرئيس‭ ‬التنفـيذي‭ ‬للشركة‭ ‬‮«‬باتريتسيو‭ ‬بيرتيلي‮»‬‭ ‬فأشار‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬علاقة‭ ‬مهنية‭ ‬وإنسانية‭ ‬تربطه‭ ‬بسايمونس‭ ‬الذي‭ ‬يعرفه‭ ‬منذ‭ ‬عام‮ ٥٠٠٢،‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬يعمل‭ ‬حينها‭ ‬مع‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬جيل‭ ‬ساندرس‮»‬‭ ‬التابعة‭ ‬لبرادا؛‭ ‬لافتًا‭ ‬بإعجاب،‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬فـي‭ ‬تاريخ‭ ‬عالم‭ ‬الأزياء،‭ ‬التي‭ ‬يلتقي‭ ‬فـيها‭ ‬مصمّمان‭ ‬شهيران،‭ ‬ويلتزمان‭ ‬معًا‭ ‬فـي‭ ‬شراكة‭ ‬عمل‭ ‬وتعاون‭ ‬مشترك‭. ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬العقد‭ ‬بينهما‭ ‬مفتوح‭ ‬ومن‭ ‬دون‭ ‬أجل،‭ ‬كما‭ ‬أشارت‭ ‬ميوتشيا‭ ‬بنفسها‭ ‬الى‭ ‬ذلك‭.‬

جوائز

فاز‭ ‬بجائزة‭ ‬‮«‬سويس‭ ‬تيكستايلس‭ ‬آوارد‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٣٠٠٢؛‭ ‬جائزة‭ ‬‮«‬مجلس‭ ‬مصممي‭ ‬الأزياء‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬أميركا،‭ ‬‮«‬سي‭. ‬فـي‭. ‬دي‭. ‬آي‭ ‬فاشيون‭ ‬آوارد‮»‬‭ ‬لعام‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬كمصمّم‭ ‬أزياء‭ ‬للنساء‭ ‬والرجال‭ ‬على‭ ‬السواء؛‭ ‬علمًا‭ ‬بأن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬والموسيقيين‭ ‬يميلون‭ ‬للتعامل‭ ‬معه‭ ‬واختيار‭ ‬مجموعاته،‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬ريهانا‮»‬‭ ‬و«جينيفر‭ ‬لورنس‮»‬،‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬مغني‭ ‬الراب‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬آساب‭ ‬روكي‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬أصدر‭ ‬له‭ ‬أغنية‭ ‬حملت‭ ‬إسمه‭ ‬‮«‬راف‮»‬‭.‬

كما‭ ‬إعتبرته‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬فوغ‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢،‭ ‬‮«‬أحد‭ ‬أكثر‭ ‬مصممي‭ ‬الأزياء‭ ‬تأثيرًا‭ ‬خلال‭ ‬العقدين‭ ‬الماضيين‮»‬‭.‬

تداعيات‭ ‬فـيروس‭ ‬كورونا

من‭ ‬الواضخ‭ ‬ومع‭ ‬الأسف‭ ‬أن‭ ‬فـيروس‭ ‬‮«‬كورونا‮»‬‭ ‬بات‭ ‬يشكّل‭ ‬خطرًا‭ ‬عالميًا‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الصحي،‭ ‬وبأنه‭ ‬أثر‭ ‬سلبًا‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬فـي‭ ‬دول‭ ‬عديدة‭ ‬على‭ ‬مختلف‭ ‬الصعد،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬الفنية‭ ‬منها،‭ ‬فأدى‭ ‬مثلاً‭ ‬الى‭ ‬تأجيلها،‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬مهرجان‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬الدولي‭ ‬للسينما‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬مهرجان‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬السينمائي،‭ ‬‮«‬أسبوع‭ ‬شنغهاي‭ ‬للأزياء‮»‬،‭ ‬أو‭ ‬أرغم‭ ‬بعض‭ ‬الممثلين‭ ‬على‭ ‬إتخاذ‭ ‬إحتياطات‭ ‬خاصة‭ ‬خلال‭ ‬أداء‭ ‬عملهم،‭ ‬من‭ ‬فحص‭ ‬مسبق‭ ‬الى‭ ‬تعقيم‭ ‬أو‭ ‬عدم‭ ‬التماس،‭ ‬أو‭ ‬تغيير‭ ‬أمكنة‭ ‬التصوير‭.‬

لذا‭ ‬فقد‭ ‬أعلنت‭ ‬‮«‬دار‭ ‬برادا‮»‬‭ ‬عن‭ ‬تأجيل‭ ‬عرضها‭ ‬الخاص‭ ‬بالرحلات‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬يقام‭ ‬فـي‭ ‬اليابان‭ ‬فـي‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬بسبب‭ ‬إنتشار‭ ‬الوباء‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬حجم‭ ‬الكارثة‭ ‬فـي‭ ‬بعض‭ ‬الدول،‭ ‬أرغم‭ ‬الحكومة‭ ‬الإيطالية‭ ‬على‭ ‬إغلاق‭ ‬وعزل‭ ‬شمالي‭ ‬البلاد‭.‬

وهكذا،‭ ‬فإن‭ ‬تزامن‭ ‬بدء‭ ‬إنتشار‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬فـي‭ ‬إيطاليا‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬‮١٢ ‬فبراير‭ ‬مع‭ ‬أسبوع‭ ‬الموضة‭ ‬فـي‭ ‬مدينة‭ ‬ميلان،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬مقرراً‭ ‬بين ‮٨١‭ ‬و‭ ‬‮٤٢ ‬مارس،‭ ‬أربك‭ ‬المنظّمين‭ ‬والمشاركين‭ ‬المفترضين‭ ‬ومجمل‭ ‬مواطني‭ ‬شمال‭ ‬إيطاليا‭ ‬الذين‭ ‬باتوا‭ ‬فـي‭ ‬حالة‭ ‬عزل‭ ‬وحجر،‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬مارس‭ ‬‮٠٢٠٢.‬

لذا،‭ ‬فإن‭ ‬هذه‭ ‬التدابير‭ ‬الإحترازية‭ ‬المقيدة‭ ‬وعدم‭ ‬وضوح‭ ‬الفترة‭ ‬الزمنية‭ ‬التي‭ ‬ستستمر‭ ‬عليه،‭ ‬تجعل‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬المشاريع‭ ‬المستقبلية‭ ‬وجميع‭ ‬الأنشطة،‭ ‬بما‭ ‬فـيها‭ ‬تلك‭ ‬الخاصة‭ ‬بدور‭ ‬الأزياء،‭ ‬قابلة‭ ‬للتأجيل‭ ‬أو‭ ‬لإعادة‭ ‬التقويم،‭ ‬وفقًا‭ ‬للتطوّرات‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬المقبلة؛‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬الأنشطة‭ ‬المتعلّقة‭ ‬بفترتي‭ ‬خريف‭ ‬‮٠٢٠٢ ‬وربيع ‮١٢٠٢ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬برادا‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬قائمة‭ ‬فـي‭ ‬المبدأ‭.‬

هذا‭ ‬و‭ ‬قامت‭ ‬‮«‬ميوتشيا‭ ‬برادا‮»‬‭ ‬منتصف‭ ‬مارس‭ ‬‮٠٢٠٢،‭ ‬بمعية‭ ‬زوجها‭ ‬وشريكها‭ ‬‮«‬باتريتسيو‭ ‬بيرتيلي‮»‬،‭ ‬بمنح‭ ‬ست‭ ‬وحدات‭ ‬عناية‭ ‬فائقة‭ ‬لثلاثة‭ ‬مستشفـيات‭ ‬فـي‭ ‬مدينة‭ ‬ميلانو،‭ ‬منهم‭ ‬وحدة‭ ‬خاصة‭ ‬لمستشفى‭ ‬الأطفال‭.‬

وفـي‭ ‬الختام،‭ ‬تبقى‭ ‬الدعوة‭ ‬ومعها‭ ‬الأمل،‭ ‬بأن‭ ‬يتمكّن‭ ‬العلماء،‭ ‬بعون‭ ‬الله،‭ ‬من‭ ‬إيجاد‭ ‬الدواء‭ ‬أو‭ ‬اللقاح‭ ‬الشافـي‭ ‬لهذه‭ ‬الآفة‭ ‬العالمية‭ ‬فـي‭ ‬أقرب‭ ‬الآجال،‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬فاجأت‭ ‬الجميع‭ ‬بحجمها‭ ‬ومدى‭ ‬إنتشارها‭ ‬وصعوبة‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها‭.‬

2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]