نجم رمضان قيس الشيخ نجيب يتوّج نجاحاته ويؤكّد براعته التمثيلية.. ويعد بالأفضل!

This slideshow requires JavaScript.

أعجب‭ ‬بسحر‭ ‬المسرح‭ ‬وقرّر‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬ممثلاً‭ ‬منذ‭ ‬الطفولة‭. ‬إنه‭ ‬الممثل‭ ‬الساحر‭ ‬قيس‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‭ ‬الذي‭ ‬يأسر‭ ‬المشاهدين‭ ‬بحضوره‭ ‬ووسامته،‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬بعين‭ ‬واحدة‭ !‬أجل‭ ‬فمسلسله‭ ‬الأخير‭ ‬‮«‬أولاد‭ ‬آدم‮»‬،‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المسلسلات‭ ‬الأكثر‭ ‬متابعة‭ ‬خلال‭ ‬السباق‭ ‬الرمضاني،‭ ‬وشخصية‭ ‬‮«‬سعد‮»‬‭ ‬التي‭ ‬جسّدها هي‭ ‬من‭ ‬أروع‭ ‬الشخصيات‭ ‬وأكثرها‭ ‬جذباً‭ ‬للمشاهدين،‭ ‬علماً‭ ‬بأنها‭ ‬شخصية‭ ‬لص‭ ‬جارت‭ ‬عليه‭ ‬الحياة‭ ‬وأفقدته‭ ‬إحدى‭ ‬عينيه‭… ‬ولكنها‭ ‬لم‭ ‬تفقده‭ ‬جاذبيته‭!‬

يملك‭ ‬قيس‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‭ ‬فـي‭ ‬رصيده‭ ‬لائحة‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬المسلسلات‭ ‬الناجحة‭. ‬وهو‭  ‬يعتبر‭ ‬أن‭ ‬الجوائز‭ ‬التي‭ ‬يتمّ‭ ‬‮«‬ترتيبها‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬لا‭ ‬قيمة‭ ‬لها،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬الجائزة‭ ‬الحقيقية‭ ‬والتكريم‭ ‬الفعلي،‭ ‬هو‭ ‬مجرد‭ ‬القيام‭ ‬بدور‭ ‬مؤثّر،‭ ‬وبالتالي‭ ‬نجاح‭ ‬العمل‭ ‬الفني،‭ ‬وحصوله‭ ‬على‭ ‬إعجاب‭ ‬الجمهور‭ ‬والنقاد‭ ‬المتخصّصين‭. ‬وبالتالي‭ ‬يمكن‭ ‬إعتبار‭ ‬دوره‭ ‬الأخير‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬أولاد‭ ‬آدم‮»‬‭ ‬هو‭ ‬خير‭ ‬تكريم‭.‬

‮«‬أولاد‭ ‬آدم‮»‬

قدرات‭ ‬تمثيلية‭ ‬مدهشة

العينان‭ ‬هما‭ ‬مفتاح‭ ‬الممثل‭ ‬من‭ ‬الشاشة‭ ‬الى‭ ‬قلب‭ ‬المشاهد،‭ ‬فعلى‭ ‬الشاشة،‭ ‬العين‭ ‬تتكلّم‭… ‬تنصف‭ ‬الممثل‭ ‬‮«‬القوي‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬تمثيله،‭ ‬وتحرج‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬يجاهد‭ ‬لينجح‭ ‬فـي‭ ‬مهمّة‭ ‬تعدّ‭ ‬بين‭ ‬الأصعب،‭ ‬فكيف‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬دور‭ ‬الممثل‭ ‬بطولي‭… ‬وبعين‭ ‬واحدة؟

عقب‭ ‬النجاح‭ ‬اللافت‭ ‬الذي‭ ‬حقّقه‭ ‬المسلسل‭ ‬غرّد‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‭ ‬على‭ ‬‮«‬تويتر‮»‬‭ ‬برسالة‭ ‬شكر‭ ‬فـيها‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬تابع‭ ‬هذه‭ ‬الشخصية‭ ‬وأحبّها،‭ ‬قائلاً‭:‬ ‮«‬سعد‮»‬‭ ‬من‭ ‬الشخصيات‭ ‬التي‭ ‬تركت‭ ‬عندي‭ ‬اثراً‭ ‬كبيراً‭ ‬بكل‭ ‬حالاتها‭ ‬فهي‭ ‬متجدّدة‭ ‬وغنية‭. ‬شكرًا‭ ‬على‭ ‬كمية‭ ‬الحب‭ ‬والتفاعل‭ ‬التي‭ ‬وصلتني‭ ‬من‭ ‬المتابعين‭ ‬خلال‭ ‬عرض‭ ‬المسلسل‭ ‬وشكر‭ ‬كبير‭ ‬لكل‭ ‬العاملين‭ ‬فـي‭ ‬المسلسل‭. ‬والقادم‭ ‬أفضل‭ ‬باذن‭ ‬الله‮»‬‭.‬

وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬المرّة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬يجسّد‭ ‬فـيها‭ ‬الممثل‭ ‬السوري‭ ‬قيس‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‭ ‬دور‭ ‬اللص،‭ ‬بعدما‭ ‬كان‭ ‬يلعب،‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬أدواراً‭ ‬تتّسم‭ ‬شخصياتها‭ ‬بالأخلاق‭ ‬السامية‭ ‬وحسن‭ ‬الخلق‭ ‬والذوق‭ ‬والشهامة‭.‬

و‬بعد‭ ‬عرض‭ ‬الحلقة‭ ‬الثالثة‭ ‬من‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬أولاد‭ ‬آدم‮»‬‭ ‬الرمضاني،‭ ‬برهن‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‭ ‬بأدائه‭ ‬التمثيلي‭ ‬البارع‭ ‬أن‭ ‬دور‭ ‬اللص‭ ‬صُنِع‭ ‬له‭!‬

فهو‭ ‬ومنذ‭ ‬عرض‭ ‬الحلقة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬المسلسل،‭ ‬أصبح‭ ‬حديث‭ ‬المشاهدين‭ ‬بفضل‭ ‬شخصية‭ ‬‮«‬سعد‮»‬‭ ‬التي‭ ‬أثارت‭ ‬جدلاً‭ ‬إيجابياً‭ ‬وضجة‭ ‬عبر‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ولدى‭ ‬المشاهدين‭.‬

المسلسل‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬رامي‭ ‬كوسا،‭ ‬إتخذت‭ ‬خلال‭ ‬تصويره‭ ‬تدابير‭ ‬وقائية‭ ‬إحترازية‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬وإضطلع‭ ‬فـيه‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‭ ‬بدور‭ ‬البطولة،‭ ‬وجسّد‭ ‬شخصية‭ ‬‮«‬سعد‮»‬‭ ‬النشال،‭ ‬صاحب‭ ‬الشخصية‭ ‬المعقّدة‭ ‬والمتناقضة،‭ ‬تغطي‭ ‬عينه‭ ‬اليمنى‭ ‬عصبة‭ ‬شبيهة‭ ‬بعصبة‭ ‬القرصان‭ ‬السوداء،‭ ‬وقد‭ ‬أطل‭ ‬فـيه‭ ‬على‭ ‬الجمهور‭ ‬بصورة‭ ‬جديدة‭ ‬مقارنة‭ ‬بمسلسلاته‭ ‬السابقة‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يظهر‭ ‬فـي‭ ‬معظمها‭ ‬بأدوار‭ ‬رومانسية‭. ‬رافقه‭ ‬فـي‭ ‬التمثيل‭ ‬‮«‬دانييلا‭ ‬رحمة‮»‬،‭ ‬بدور‭ ‬حبيبته‭ ‬الراقصة‭ ‬اليتيمة‭ ‬‮«‬مايا‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬لكسب‭ ‬المال‭ ‬لإخراج‭ ‬شقيقتها‭ ‬من‭ ‬السجن،‭ ‬و«ماغي‭ ‬بو‭ ‬غصن‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬القاضية‭ ‬‮«‬ديما‮»‬‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬لمحاربة‭ ‬الخيانة‭ ‬والفساد،‭ ‬و«مكسيم‭ ‬خليل‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬الإعلامي‭ ‬الفاسد‭ ‬والنرجسي‭ ‬‮«‬غسان‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النجوم‭ ‬البارزين‭.‬

ينتهي‭ ‬المسلسل‭ ‬بشكل‭ ‬يوحي‭ ‬بالسعادة‭ ‬والفرح،‭ ‬إذ‭ ‬يحتفل‭ ‬سعد‭ ‬بزواجه‭ ‬من‭ ‬مايا؛‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬إحدى‭ ‬مرتكزات‭ ‬المسلسل‭ ‬تفـيد‭ ‬بأن‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬خارج‭ ‬الخطيئة‭ ‬طالما‭ ‬أننا‭ ‬جميعاً‭ ‬أولاد‭ ‬آدم‭.‬

هذا‭ ‬وقد‭ ‬إعتبرت‭ ‬الإعلامية‭ ‬اللبنانية‭ ‬منى‭ ‬أبو‭ ‬حمزة‭ ‬عندما‭ ‬إستضافته‭ ‬مع‭ ‬طاقم‭ ‬فريق‭ ‬المسلسل‭ ‬إحتفاءً‭ ‬بنجاحه،‭ ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬كان‭ ‬كاملاً‭ ‬ومتكاملاً،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬روعة‭ ‬السيناريو‭ ‬والتمثيل‭ ‬والإخراج‭.‬

وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬الى‭ ‬أن قيس‭ ‬خاض‭ ‬السباق‭ ‬الرمضاني‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬أيضًا‭ ‬بمسلسل‭ ‬‮«‬الحرملك‮»‬‭ ‬كذلك‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬نصيب‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المتابعة‭.‬

مسيرته‭ ‬غنية‭ ‬بالأدوار‭ ‬الناجحة

ظهر‭ ‬فـي‭ ‬أول‭ ‬مسلسل‭ ‬له‭ ‬على‭ ‬الشاشة‭ ‬الصغيرة،‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬هجرة‭ ‬القلوب‭ ‬الى‭ ‬القلوب‮»‬،‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬هيثم‭ ‬حقي،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬قد‭ ‬أتمّ‭ ‬الثانية‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬العمر،‭ ‬كما‭ ‬شارك‭ ‬الفنانة‭ ‬كندة‭ ‬علوش‭ ‬عام‭ ‬‮١٩٩٣‬‭ ‬فـي‭ ‬سهرة‭ ‬تلفزيونية‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬موزاييك‮»‬‭.‬

من‭ ‬أولى‭ ‬الأعمال‭ ‬التي‭ ‬شارك‭ ‬فـيها‭ ‬عام‭ ‬‮١٩٩٢‬،‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬الدغري‮»‬،‭ ‬و«أيام‭ ‬شامية‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬يروي‭ ‬قصة‭ ‬حي‭ ‬دمشقي‭ ‬فـي‭ ‬بداية‭ ‬عصر‭ ‬النهضة‭ ‬ونهايات‭ ‬العهد‭ ‬العثماني،‭ ‬ونوع‭ ‬العادات‭ ‬والتقاليد‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬سائدة‭ ‬فـي‭ ‬تلك‭ ‬الحقبة،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬أكرم‭ ‬شريم،‮ ‬‭ ‬إخراج‭ ‬بسام‭ ‬الملا،‭ ‬وبطولة‭ ‬ناجي‭ ‬حيدر،‭ ‬ورفـيق‭ ‬السبيعي،‭ ‬وهالة‭ ‬شوكت،‭ ‬أعطي‭ ‬له‭ ‬فـيه‭ ‬دور‭ ‬طفل‭ ‬إسمه‭ ‬‮«‬ياسين‮»‬،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬نادين‭ ‬تحسين‭ ‬بيك‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬كذلك‭ ‬بدور‭ ‬طفلة،‭ ‬وكانت‭ ‬فـي‭ ‬الثالثة‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬عمرها‭.‬

ثم‭ ‬تتالت‭ ‬المسلسلات‭ ‬ومنها‭:‬

‮«‬الطير‮»‬‭ ‬مع‭ ‬غسان‭ ‬جبري‭ ‬عام‭ ‬‮٨٨٩١،‭ ‬و«الجمل‮»‬‭ ‬مع‭ ‬خلدون‭ ‬الرامح‭ ‬عام‭ ‬‮٩٩٩١،‭ ‬و«البواسل‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٠٠٠٢،‭ ‬و«صلاح‭ ‬الدين‭ ‬الأيوبي‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬شاهان‭ ‬شاه‭ ‬عام‭ ‬‮١٠٠٢،‭ ‬و«أنا‭ ‬وعمتي‭ ‬أمينة‮»‬ و«بقعة‭ ‬ضوء‭ ‬ج‮٣»‬‭ ‬كضيف،‭ ‬و«سيف‭ ‬بن‭ ‬ذي‭ ‬يزن‮»‬ بدور‭ ‬سيف‭ ‬بن‭ ‬ذي‭ ‬يزن‭ ‬عام‭ ‬‮٣٠٠٢،‭ ‬و«التغريبة‭ ‬الفلسطينية‮»‬،‭ ‬و«ليالي‭ ‬الصالحية‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬لاقى‭ ‬نجاحًا‭ ‬جماهيريًا،‭ ‬وجاء‭ ‬كخطوة‭ ‬هامة‭ ‬فـي‭ ‬مسيرته‭ ‬نحو‭ ‬الشهرة‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬سوريًا‭ ‬إنما‭ ‬كذلك‭ ‬عربيًا،‭ ‬وهو‭ ‬مسلسل‭ ‬شارك‭ ‬فـيه‭ ‬بدور‭ ‬خالد،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬منى‭ ‬واصف‭ ‬وبسام‭ ‬كوسى‭ ‬ورفـيق‭ ‬سبيعي‭ ‬وعباس‭ ‬النوري،‭ ‬عام‭ ‬‮٤٠٠٢،‭ ‬و«المارقون‮»‬‭ ‬و«بكرا‭ ‬أحلى‭ ‬ج‮١»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٥٠٠٢،‭ ‬و«الواهمون‮»‬ و«اهل‭ ‬الغرام‭ ‬ج‮١»‬‭ ‬و«باب‭ ‬الحارة‭ ‬ج‮١»‬‭ ‬كضيف‭ ‬شرف‭ ‬بدور‭ ‬رياض‭ ‬عام‭ ‬‮٦٠٠٢،‭ ‬وهذه‭ ‬مسلسلات‭ ‬أطلقته‭ ‬فـي‭ ‬معظمها‭ ‬فـي‭ ‬الفضاء‭ ‬السوري‭.‬

لا‭ ‬ينفـي‭ ‬قيس،‭ ‬أن‭ ‬بدايات‭ ‬الشهرة‭ ‬جعلته ‬يشعر‭ ‬بشيء‭ ‬من‭ ‬الغرور‭ ‬و«شوفة‭ ‬الحال‮»‬،‭ ‬وهو‭ ‬شعور‭ ‬تبدّد‭ ‬مع‭ ‬الوقت‭ ‬ومع‭ ‬تراكم‭ ‬الخبرة‭ ‬فـي‭ ‬الحياة‭.‬

مثل‭ ‬كذلك‭ ‬فـي‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬جريمة‭ ‬بلا‭ ‬نهاية‮»‬،‭ ‬و«على‭ ‬حافة‭ ‬الهاوية‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬جائزة،‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬نادر‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٧٠٠٢…‬و«الحصرم‭ ‬الشامي‭ ‬ج‮٢»‬‭ ‬و«أولاد‭ ‬القيمرية‮»‬‭ ‬و«وجه‭ ‬العدالة‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨٠٠٢،‭ ‬و«الدوامة‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٩٠٠٢،‭ ‬و«الزلزال»؛‭ ‬و«القعقاع‭ ‬بن‭ ‬عمرو‭ ‬التميمي‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬معاوية‭ ‬بن‭ ‬أبي‭ ‬سفـيان،‭ ‬و«ما‭ ‬ملكت‭ ‬إيمانكم‮»‬،‭ ‬عام‭ ‬‮٠١٠٢،‭ ‬و«الزعيم‮»‬‭ ‬و«السراب‮»‬‭ ‬و«الغفران‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮١١٠٢،‭ ‬و«بنات‭ ‬العيلة‮»‬‭ ‬و‮«‬‭ ‬زمن‭ ‬البرغوت‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٢١٠٢،‭ ‬و«زين‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬فـيه‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬جاد‮»‬،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬صبا‭ ‬مبارك،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬شقيقه‭ ‬‮«‬سيف‮»‬،‭ ‬بالتشارك‭ ‬مع‭ ‬حسام‭ ‬قاسم‭ ‬الرنتيسي،‭ ‬وحورية‭ ‬فرغلي‭ ‬وصبا‭ ‬مبارك،‭ ‬تمّ‭ ‬تمثيله‭ ‬فـي‭ ‬الأردن‭ ‬عام‭ ‬‮٣١٠٢. ‬و«الأخوة‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬فادي‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٤١٠٢،‭ ‬و«ألف‭ ‬ليلة‭ ‬وليلة‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬الأمبراطور‭ ‬كسرى‮»‬،‭ ‬و«بنت‭ ‬الشهبندر‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬زيد‮»‬،‭ ‬علمًا‭ ‬بأن‭ ‬إنتاج‭ ‬هذا‭ ‬المسلسل‭ ‬كان‭ ‬ضخمًا،‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬مزيج‭ ‬من‭ ‬الأحداث‭ ‬التاريخية‭ ‬والخيالية،‭ ‬وفـيه‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التأثيرات‭ ‬الصوتية‭ ‬والنظرية،‭ ‬ساهم‭ ‬فـيها‭ ‬من‭ ‬قام‭ ‬بتصوير‭ ‬‮«‬غرافـيكس‮»‬‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬أفاتار‮»‬‭ ‬الشهير‭.‬‮ ‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬هنا‭ ‬الى‭ ‬أنه‭ ‬قدم‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬مذيع‭ ‬العرب‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬موسمه‭ ‬الأول‭ ‬على‭ ‬قناة‭ ‬أبو‭ ‬ظبي،‭ ‬وقناة‭ ‬الحياة‭ ‬المصرية‭ ‬مع‭ ‬ساري‭ ‬شاهين،‭ ‬وهو‭ ‬برنامج‭ ‬يصل‭ ‬لمرحلة‭ ‬إختيار‭ ‬أفضل‭ ‬مذيع‭ ‬عربي‭ ‬بين‭ ‬مجموعة‭ ‬متبارين‭ ‬متدربين‭. ‬أحب‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬لأنه‭ ‬لا‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المونتاج،‭ ‬ويتقابل‭ ‬مباشرة‭ ‬مع‭ ‬الجمهور،‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬المسرح،‭ ‬إلاّ‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يتمكّن‭ ‬من‭ ‬الإستمرار‭ ‬فـيه‭ ‬لإرتباطه‭ ‬بأعمال‭ ‬تمثيلية‭.‬

شارك‭ ‬كذلك‭ ‬فـي‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬مدرسة‭ ‬الحب‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬آدم‮»‬،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬ماغي‭ ‬بو‭ ‬غصن‭ ‬وباسم‭ ‬مغنية،‭ ‬و‮«‬يا‭ ‬ريت‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬رامي‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬مكسيم‭ ‬خليل‭ ‬وماغي‭ ‬بو‭ ‬غصن،‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬جمال‭ ‬سنان‭ ‬وإخراج‭ ‬فـيليب‭ ‬أسمر،‭ ‬وأدّت‭ ‬أغنية‭ ‬المسلسل‭ ‬إليسا،‭ ‬وذلك‭ ‬عام‭ ‬‮٦١٠٢. ‬و«أهل‭ ‬الغرام‮»‬،‭ ‬و«اوركيديا‮»‬‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬عدنان‭ ‬العودة،‭ ‬وإخراج‭ ‬حاتم‭ ‬علي،‭ ‬تمّ‭ ‬تصويره‭ ‬فـي‭ ‬رومانيا،‭ ‬وقام‭ ‬فـيه‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬نامق‮»‬،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬جمال‭ ‬سليمان‭ ‬بدور‭ ‬البطولة،‭ ‬وسلافة‭ ‬معمار‭ ‬وسلوم‭ ‬حداد‭ ‬وعابد‭ ‬فاهد‭ ‬وباسل‭ ‬خياط،‭ ‬يحكي‭ ‬قصة‭ ‬حروب‭ ‬تقع‭ ‬بين‭ ‬ثلاث‭ ‬ممالك،‭ ‬هي‭ ‬مملكة‭ ‬أوركيديا‭ ‬وسمارا‭ ‬وأشوريا،‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬انها‭ ‬مستوحاة‭ ‬من‭ ‬فـيلم‭ ‬صراع‭ ‬العروش،‭ ‬و«كان‭ ‬فـي‭ ‬كل‭ ‬زمان‮»‬،‭ ‬عام‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬ومسلسل‭ ‬‮«‬جوليا‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢،‭ ‬بدور‭ ‬الطبيب‭ ‬النفسي‭ ‬‮«‬عاصي‮»‬،‭ ‬مثّل‭ ‬فـيه‭ ‬مرة‭ ‬جديدة‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬ماغي‭ ‬بو‭ ‬غصن‭ ‬التي‭ ‬يعترف‭ ‬أن‭ ‬الكيمياء‭ ‬جيدة‭ ‬بينهما‭ ‬خلال‭ ‬التمثيل‭. ‬و«مسافة‭ ‬امان‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬صوّر‭ ‬فـي‭ ‬سوريا‭ ‬عام‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬بدور‭ ‬يوسف،‭ ‬و«الحرملك‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬عامر‭ ‬رسلان‮»‬‭.‬

أفلام‭ ‬وأعمال‭ ‬مسرحية

شارك‭ ‬قيس‭ ‬فـي‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأفلام‭ ‬،‭ ‬أبرزها‭:‬

‮«‬وماذا‭ ‬بعد‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠٠٢‬،‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬والده‭ ‬محمد‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب،‭ ‬و«المهد‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٣٠٠٢ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬شركة‭ ‬الريف‭ ‬السينمائية‭ ‬وإخراج‭ ‬السوري‭ ‬محمد‭ ‬ملص،‭ ‬و‭ ‬‮«‬الهوية‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٧٠٠٢؛‭ ‬و«التجلي‭ ‬الأخير‭ ‬لغيلان‭ ‬الدمشقي‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨٠٠٢،‭ ‬و«دمشق‭ ‬تتكلّم‮»‬‭ ‬لخالد‭ ‬الخالد‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬جود‭ ‬سعيد،‭ ‬وفـيلم‭ ‬‮«‬الخوافـي‭ ‬والقوادم‭ ‬فـي‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٩٠٠٢،‭ ‬بدور‭ ‬جعفر‭ ‬بن‭ ‬أبي‭ ‬طالب،‭ ‬و«مرة‭ ‬أخرى‮»‬‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬جود‭ ‬سعيد،‭ ‬مع‭ ‬كندة‭ ‬علوش‭ ‬وبياريت‭ ‬قطريب‭ ‬وفادي‭ ‬صبيح،‭ ‬وفـيلم‭ ‬‮«‬العاشق‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮١١٠٢،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬عبد‭ ‬المنعم‭ ‬عمايري‭ ‬وديمة‭ ‬قندلفت‭ ‬وفادي‭ ‬صبيح،‭ ‬وهو‭ ‬قصة‭ ‬حياة‭ ‬مخرج‭ ‬سينمائي‭ ‬شهير‭ ‬نشأ‭ ‬فـي‭ ‬قرية‭ ‬صغيرة‭ ‬وذهب‭ ‬الى‭ ‬المدينة‭ ‬لإستكمال‭ ‬دراسته،‭ ‬فـيصبح‭ ‬مخرجًا‭ ‬مرموقًا‭ ‬ويقرّر‭ ‬حينها‭ ‬نقل‭ ‬هذه‭ ‬المسيرة‭ ‬الى‭ ‬عالم‭ ‬السينما‭ ‬بشكل‭ ‬سيرة‭ ‬ذاتية‭.‬

وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المسرح‭ ‬فقد‭ ‬وقف‭ ‬باكرًا‭ ‬على‭ ‬خشبته‭ ،‬وكانت‭ ‬أوّل‭ ‬أعماله‭ ‬مسرحية‭ ‬‮«‬العرس‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨٩٩١ ‬لعوني‭ ‬كرومي،‭ ‬و«هذه‭ ‬المرة‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٠٠٠٢ ‬لحنان‭ ‬قصاب‭ ‬حسن‭.‬

عائلة‭ ‬فنية‭ ‬بإمتياز

وُلد‭ ‬قيس‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‭ ‬فـي‭ ‬دمشق‭ ‬بتاريخ‭ ‬‮٥‬‭ ‬يونيو‭ ‬‮٧٧٩١.‬

بعد‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬البكالوريا‭ ‬بإمتياز،‭ ‬إختار‭ ‬متابعة‭ ‬دراساته‭ ‬العليا،‭ ‬كالعديد‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬الفنانين،‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬المعهد‭ ‬العالي‭ ‬للفنون‭ ‬المسرحية‮»‬،‭ ‬وتخرّج‭ ‬منه‭ ‬عام‭ ‬‮٨٩٩١،‭ ‬علمًا‭ ‬بأنه‭ ‬كان‭ ‬يرافق‭ ‬والده‭ ‬المخرج‭ ‬الى‭ ‬الإستديو‭ ‬منذ‭ ‬الصغر،‭ ‬فتآلف‭ ‬مع‭ ‬عالم‭ ‬التصوير‭ ‬والإخراج‭ ‬والتمثيل،‭ ‬وأحب‭ ‬سحره‭ ‬وأضواءه‭.‬

هو‭ ‬سليل‭ ‬عائلة‭ ‬مرتبطة‭ ‬بالفن‭. ‬والده‭ ‬المخرج‭ ‬والممثل‭ ‬الراحل‭ ‬‮«‬محمد‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‮»‬،‭ ‬أحد‭ ‬مؤسّسي‭ ‬التلفزيون‭ ‬السوري،‭ ‬وعضو‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬فرقة‭ ‬تشرين‭ ‬للفنون‭ ‬الشعبية‮»‬،‭ ‬ووالدته‭ ‬الفنانة‭ ‬‮«‬خديجة‭ ‬العبد‮»‬‭ ‬مواليد‭ ‬عام‭ ‬‮٨٤٩١،‭ ‬كانت‭ ‬راقصة‭ ‬محترفة‭ ‬فـي‭ ‬فرقة‭ ‬الفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬نفسها،‭ ‬ومارست‭ ‬التمثيل‭ ‬التلفزيوني‭ ‬والمسرحي‭ ‬لفترة‭ ‬قصيرة‭. ‬لديه‭ ‬أخ‭ ‬إسمه‭ ‬‮«‬سيف‭ ‬الشيخ‭ ‬نجيب‮»‬،‭ ‬مخرج‭ ‬كوالده.‬

قيس‭ ‬ولبنى

تزوج‭ ‬قيس‭ ‬من‭ ‬الكاتبة‭ ‬والناقدة‭ ‬المسرحية‭ ‬الجميلة‭ ‬السمراء‭ ‬‮«‬لبنى‭ ‬مشلح‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬زميلته‭ ‬فـي‭ ‬المعهد‭ ‬العالي‭ ‬للفنون‭ ‬المسرحية‭. ‬بعد‭ ‬مضي‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬زواجهما‭ ‬كما‭ ‬توافقا،‭ ‬رزقا‭ ‬بولد‭ ‬صيف‭ ‬عام‭ ‬‮٤١٠٢،‭ ‬أسمياه‭ ‬‮«‬جود‮»‬‭.‬

يقول‭ ‬قيس‭ ‬عن‭ ‬زوجته‭ ‬دومًا‭ ‬إنها‭ ‬‮«‬حب‭ ‬حياته‭ ‬وحبه‭ ‬الوحيد،‭ ‬ورفـيقته‭ ‬وشريكة‭ ‬دربه،‭ ‬وأن‭ ‬الأهم‭ ‬أنها‭ ‬أم‭ ‬إبنه‭ ‬الوحيد‭ ‬جود‮»‬،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬يميل‭ ‬بطبعه‭ ‬الى‭ ‬الكلام‭ ‬الرومانسي‭. ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬معجب‭ ‬الى‭ ‬درجة‭ ‬عالية‭ ‬بذكائها‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬جمالها،‭ ‬وبحساسيتها‭ ‬المرهفة‭.‬ ويعود‭ ‬عمق‭ ‬العلاقة‭ ‬بينهما،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬تعقيدات‭ ‬الحياة‭ ‬الزوجية‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬كما‭ ‬يشير،‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬تدرّجت‭ ‬من‭ ‬صداقة‭ ‬الى‭ ‬حب‭ ‬الى‭ ‬زواج‭.‬

تعبّر‭ ‬زوجته‭ ‬من‭ ‬جهتها،‭ ‬بصورة‭ ‬أفضل‭ ‬منه‭ ‬عن‭ ‬مشاعرها،‭ ‬وتخاطبه‭ ‬خطيًا‭ ‬أحياناً‭ ‬بعبارات‭ ‬يراها‭ ‬بأنها‭ ‬تشبه‭ ‬عبارات‭ ‬التخاطب‭ ‬بين‭ ‬‮«‬قيس‭ ‬وليلى‮»‬‭.‬

تبادله‭ ‬العاطفة‭ ‬بالإعتراف‭ ‬بأنه‭ ‬‮«‬الزوج‭ ‬المثالي،‭ ‬والأب‭ ‬الرائع‭ ‬الحنون‭ ‬والعاطفـي،‭ ‬ورفـيق‭ ‬الروح،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مجرد‭ ‬شريكها‭ ‬فـي‭ ‬الزواج‮»‬،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬كأي‭ ‬إنسان‭ ‬آخر،‭ ‬بعض‭ ‬العيوب‭ ‬الصغيرة،‭ ‬ومنها‭ ‬مزاجيته‭ ‬وعصبيته‭ ‬أحيانًا،‭ ‬وهي‭ ‬تتبدّد‭ ‬بسرعة‭ ‬فـي‭ ‬مطلق‭ ‬الأحوال‭.‬

قال‭ ‬فـي‭ ‬إحدى‭ ‬المقابلات‭ ‬إن‭ ‬والديه‭ ‬كانا‭ ‬يرغبان‭ ‬بتسمية‭ ‬إبنهما‭ ‬البكر‭ ‬‮«‬دريد‮»‬،‭ ‬وذلك‭ ‬تيمنًا‭ ‬بالفنان‭ ‬دريد‭ ‬لحام‭ ‬فـي‭ ‬ما‭ ‬لو‭ ‬رزقا‭ ‬بصبي،‭ ‬و«لبنى‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬ما‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬المولود‭ ‬أنثى،‭ ‬على‭ ‬إسم‭ ‬من‭ ‬أصبحت ‬زوجته،‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬أنها‭ ‬إشارة‭ ‬من‭ ‬القدر‭ ‬كما‭ ‬قال‭ .‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الرأي‭ ‬عاد‭ ‬وإستقر‭ ‬على‭ ‬‮«‬قيس‮»‬‭.‬ كما‭ ‬قاما‭ ‬بتسمية‭ ‬الولد‭ ‬الثاني‭ ‬سيف‭ ‬الدين‭ ‬والثالث‭ ‬زيد‭.‬

هواياته‭ ‬وأنشطته‭ ‬الإجتماعية‮ ‬

غير‭ ‬نشط‭ ‬بكثرة‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الإجتماعي،‭ ‬ويكتفـي‭ ‬بعرض‭ ‬بعض‭ ‬الصور‭ ‬التي‭ ‬لها‭ ‬علاقة‭ ‬بأعماله،‭ ‬وبكتابة‭ ‬تغريدات‭ ‬هادفة‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬الى‭ ‬آخر‭.‬

اما‭ ‬أبرز‭ ‬هواياته‭ ‬فالموسيقى،‭ ‬وهو‭ ‬القائل‭ ‬بأنه‭ ‬لو‭ ‬لم‭ ‬يدخل‭ ‬عالم‭ ‬الفن‭ ‬والتمثيل،‭ ‬لكان‭ ‬سعى‭ ‬لأن‭ ‬يكون‭ ‬مؤلّفًا‭ ‬موسيقيًا،‭ ‬لكن‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يعني‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬ليفكر‭ ‬فـي‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬مطربًا‭. ‬يحلو‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يخبر‭ ‬مثلاً،‭ ‬بأنه‭ ‬كان‭ ‬يستمتع‭ ‬وهو‭ ‬فـي‭ ‬الثامنة‭ ‬من‭ ‬عمره،‭ ‬فـي‭ ‬الإستماع‭ ‬الى‭ ‬الموسيقى‭ ‬الكلاسيكية،‭ ‬لمؤلّفـين‭ ‬عالميين‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬شتراوس‮»‬،‭ ‬و«بيتهوفن‮»‬،‭ ‬و«موزارت‮»‬،‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬كانت‭ ‬تروي‭ ‬عنه‭ ‬والدته،‭ ‬بأنه‭ ‬كان‭ ‬يحتاج‭ ‬للإستماع‭ ‬الى‭ ‬الموسيقى،‭ ‬كي‭ ‬يتمكّن‭ ‬من‭ ‬الإسترخاء‭ ‬والنوم‭ ‬فـي‭ ‬طفولته،‭ ‬وأكثر‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬تريحه‭ ‬فـي‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬أغنية‭ ‬الفنان‭ ‬الكبير‭ ‬محمد‭ ‬عبده‭ ‬‮«‬أبعاد‭ ‬كنتم‭ ‬ولا‭ ‬قريبين‮»‬‭.‬

من‭ ‬هواياته‭ ‬الأخرى‭ ‬قيادة‭ ‬الدراجات‭ ‬النارية‭ ‬وركوب‭ ‬الخيل،‭ ‬والمواظبة‭ ‬على‭ ‬ممارسة‭ ‬الرياضة،‭ ‬التي‭ ‬يعتبرها‭ ‬تسلية‭ ‬فـي‭ ‬إحدى‭ ‬جوانبها،‭ ‬وتحفّز‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬الإيجابية‭ ‬وعلى‭ ‬تحسين‭ ‬المزاج‭ ‬والمحافظة‭ ‬على‭ ‬الجسم‭ ‬السليم‭.‬

من‭ ‬بعض‭ ‬أنشطته‭ ‬الإجتماعية،‭ ‬تشجيع‭ ‬جمعية‭ ‬‮«‬منتال‭ ‬آرابيا‮»‬،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬بعض‭ ‬الأصدقاء،‭ ‬على‭ ‬إنتاج‭ ‬أفلام‭ ‬قصيرة،‭ ‬تتطرّق‭ ‬الى‭ ‬مشكلة‭ ‬السلوكيات‭ ‬الخطيرة‭ ‬عند‭ ‬بعض‭ ‬شرائح‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التواصل‭ ‬والحث‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الفن‭. ‬كما‭ ‬يشارك‭ ‬فـي‭ ‬عضوية‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭ ‬المكلفة‭ ‬بإختيار‭ ‬الفـيلم‭ ‬الأفضل‭ ‬لإيصال‭ ‬هذه‭ ‬الرسالة‭ ‬على‭ ‬أوسع‭ ‬نطاق‭.‬

من‭ ‬جهة‭ ‬ثانية،‭ ‬يهتم‭ ‬عن‭ ‬كثب‭ ‬بموضوع‭ ‬اللاجئين،‭ ‬ويسلّط‭ ‬الضوء‭ ‬فـي‭ ‬أعماله‭ ‬ومداخلاته‭ ‬الى‭ ‬مأساتهم‭ ‬فـي‭ ‬الداخل‭ ‬وفـي‭ ‬الغربة‭.‬

2024-07-15

احتفل النجم المصري محمد فؤاد بخطوبة ابنته “بسملة” مساء الجمعة الموافق 12 تموز/يوليو، في حفل أُقيم في الساحل الشمالي، بحضور الأهل والأصدقاء المُقرّبين، بالإضافة إلى عدد من النجوم وأصدقاء الفنان، […]

توج المنتخب الإسباني ببطولة أمم أوروبا يورو 2024، بعد فوزه على المنتخب الإنجليزي بهدفين مقابل هدف واحد في برلين. وانفرد “لا روخا” بأكبر عدد من ألقاب البطولة (1964، 2008 و2012 […]

نجح الإسباني كارلوس ألكاراز، في التغلب على نظيره الصربي نوفاك دجوكوفيتش بثلاث مجموعات دون ردّ في نهائي فردي الرجال ببطولة ويمبلدون للتنس، ثالثة البطولات الأربع الكبرى. وحسم ألكاراز المصنف الثالث […]

أسدل الستار على منافسات بطولة أمم أوروبا لكرة القدم يورو 2024، بعد شهر من المنافسة القوية والأهداف الكثيرة. وشهدت البطولة القارية قبل المباراة النهائية تسجيل 114 هدفاً بمعدل 2.28 هدف […]

انطلقت الشعلة الأولمبية الخاصة بدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024، في رحلتها عبر باريس، بالتزامن مع ختام موكب الاحتفالات بالعيد الوطني لفرنسا الموافق في 14 يوليو، وحمل نجم كرة القدم السابق […]

نجح منتخب الأرجنتين في الفوز على كولومبيا بنتيجة 1/0، في منافسات بطولة كوبا أمريكا 2024 على ملعب “هارد روك” في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية. وتأخرت انطلاقة المباراة عن موعدها الأصلي […]

تعتبر الرياضة والتمارين اليومية ضرورية للرعاية الصحية العامة، ولكنها ضرورية أيضًا لتقوية العضلات والعظام. وتُعتبر التمارين البدنية وسيلة أكثر من فعالة للوقاية من آلام الظهر وعلاجها. ومع ذلك، من المهم […]

شكّلت غطرسة أنزو فيراري، مؤسس شركة فيراري الفاخرة، سبباً رئيسياً لتأسيس شركة لامبورغيني، حيث قام فيروتشو لامبورغيني بهذه الخطوة، كرد فعل على طريقة فيراري بالتعامل معه وقرر أن ينافسه. فما […]

تتجه الأنظار إلى المباراة النهائية لبطولة كأس أمم أوروبا يورو 2024 التي ستقام يوم الأحد 14 يوليو في ألمانيا، وتجمع منتخب إسبانيا الذي فاز على منتخب الديوك في نصف نهائي […]

النحافة الزائدة كما البطون المترهلة مشكلتان تؤرقان الرجال الذين يعجزون في الكثير من الأحيان عن إيجاد أسلوب حياة متوازن يمنحهم الأجسام الممتلئة بعيداً عن البطون المترهلة. والحل الأمثل لهذه المشكلة […]

يترك الذكاء الاصطناعي آثاره على كلّ ما حولنا، كيف لا وقد أحدث ثورة في جميع الصناعات والقطاعات، ومنها قطاع الموضة والأزياء إذ غيّر طرق وأساليب الصناعة والابتكار والتسويق. فمن خلال […]

نجحت التشيكية باربورا كرايتشيكوفا، المصنفة الـ32 عالمياً، في بلوغ أول نهائي لها في ​بطولة ويمبلدون​، بعد أن اطاحت بإيلينا ريباكينا وفازت بنتيجة 3-6 و6-3 و6-4. وستواجه كرايتشيكوفا، الإيطالية جازمين باوليني، […]

ستكون الألعاب الأولمبية مليئة بالصور المميّزة للمعالم الباريسية – برج إيفل وفرساي وجسر بونت ألكسندر الثالث وفندق دي إنفاليد، وجميعها ستلعب دور البطولة. لكن واحدة من أكثر الخلفيات المذهلة للمسابقة […]

2024-07-11

احتفل النجم اللبناني وائل جسار بتخرج ابنته مارلين بطريقة مميّزة للغاية كلّلتها مشاعر الأبوّة الحنونة، حيث أدّى برفقة ابنته أغنيته الشهيرة “كل وعد”، وبدا التأثّر واضحاً على كليهما بشكلٍ جلي. هذا، […]

90 عاماً من الإبداع غيّر خلالها جورجيو آرماني قواعد اللعبة في صناعة الأزياء، حيث جمع الجمال والموضة في قالب من الفخامة والرقي. بين الأزياء الراقية والملابس الجاهزة والأكسسوارات والعطور، سجّل […]