جوليا دوكورنو أول إمرأة تحمل السعفة الذهبية وحدها

شكّلت‭ ‬المخرجة‭ ‬وكاتبة‭ ‬السيناريو‭ ‬الفرنسية‭ ‬جوليا‭ ‬دوكورنو،‭ ‬أبرز‭ ‬مفاجآت‭ ‬مهرجان‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬فعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كونها‭ ‬لم‭ ‬تتجاوز‭ ‬الـ38‭ ‬من‭ ‬عمرها‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬خبرتها‭ ‬فـي‭ ‬إخراج‭ ‬الأفلام‭ ‬الطويلة‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬فـيلم‭ ‬واحد‭ ‬صدر‭ ‬فـي‭ ‬العام‭ ‬2016،‭ ‬إلاّ‭ ‬أن‭ ‬جوليا‭ ‬دوكورنو‭ ‬التي‭ ‬صدمت‭ ‬جميع‭ ‬الحضور‭ ‬خلال‭ ‬عرض‭ ‬فـيلمها‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬فازت‭ ‬بالسعفة‭ ‬الذهبية‭ ‬لتصبح‭ ‬بذلك‭ ‬ثاني‭ ‬إمرأة‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الجائزة‭ ‬وأول‭ ‬امرأة‭ ‬تفوز‭ ‬بها‭ ‬بمفردها‭.‬

تخرّجت‭ ‬دوكورنو‭ ‬من‭ ‬La Fémis‭ ‬فـي‭ ‬عام‭ ‬2008،‭ ‬ولفتت‭ ‬إنتباه‭ ‬الصحافة‭ ‬مع‭ ‬إخراج‭ ‬أول‭ ‬فـيلم‭ ‬روائي‭ ‬طويل‭ ‬لها،‭ ‬Grave en Belgique7‭ ‬فـي‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬وعُرض‭ ‬فـي‭ ‬مهرجان‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬السينمائي‭ ‬فـي‭ ‬مايو‭ ‬2016،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يعرض‭ ‬فـي‭ ‬صالات‭ ‬السينما‭ ‬الفرنسية‭ ‬فـي‭ ‬مارس‭ ‬2017،‭ ‬حيث‭ ‬تمّ‭ ‬تمديد‭ ‬عرضه‭ ‬لعدة‭ ‬أشهر‭ ‬لينتهي‭ ‬فـي‭ ‬نوفمبر‭ ‬بإجمالي‭ ‬149,239‭ ‬مشاهدة‭. ‬وإضافة‭ ‬الى‭ ‬ترشحه‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬نجح‭ ‬فـيلمها‭ ‬الأول‭ ‬فـي‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجوائز‭ ‬الأوروبية‭ ‬والعالمية،‭ ‬أهمها‭ ‬الجائزة‭ ‬الكبرى‭ ‬للدورة‭ ‬الرابعة‭ ‬والعشرين‭ ‬لمهرجان‭ ‬جيرارمر‭ ‬الدولي‭ ‬للأفلام‭.‬

ويبدو‭ ‬أن‭ ‬دوكورنو‭ ‬تعلّمت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬تجربتها‭ ‬الأولى،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬تجربتها‭ ‬السينمائية‭ ‬الثانية‭ ‬فـي‭ ‬إخراج‭ ‬الأفلام‭ ‬الروائية‭ ‬الطويلة‭ ‬قادتها‭ ‬الى‭ ‬السعفة‭ ‬الذهبية‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬علماً‭ ‬أن‭ ‬المنافسة‭ ‬كانت‭ ‬شديدة‭ ‬مع‭ ‬وجود‭ ‬24‭ ‬فـيلماً‭ ‬فـي‭ ‬المسابقة‭ ‬الرئيسة‭.‬

فـيلم‭ ‬اتيتانب‭: ‬جنون‭ ‬جامح‭ ‬لمعالجة‭ ‬الجراح‭ ‬النفسية

يقدّم‭ ‬فـيلم‭ ‬‮«‬تيتان‮»‬‭ ‬مزيجاً‭ ‬غريباً‭ ‬للغاية‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬والجموح‭ ‬والضعف‭ ‬البشري‭ ‬والاحتياج‭ ‬الإنساني،‭ ‬وهو‭ ‬يترك‭ ‬فـي‭ ‬داخل‭ ‬المشاهد‭ ‬رغبة‭ ‬ملّحة‭ ‬فـي‭ ‬أن‭ ‬يداوي‭ ‬الجراح‭ ‬النفسية‭ ‬لبطلته،‭ ‬رغم‭ ‬ما‭ ‬تسفكه‭ ‬من‭ ‬دماء‭.‬

يبدأ‭ ‬الفـيلم‭ ‬وبطلته‭ ‬ألكسيا‭ ‬الطفلة‭ ‬الصغيرة،‭ ‬وهي‭ ‬جالسة‭ ‬على‭ ‬المقعد‭ ‬الخلفـي‭ ‬فـي‭ ‬سيارة‭ ‬أبيها،‭ ‬الذي‭ ‬يقود‭ ‬السيارة‭ ‬ويستمع‭ ‬إلى‭ ‬الموسيقى،‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يعيرها‭ ‬أي‭ ‬اهتمام،‭ ‬تحاول‭ ‬لفت‭ ‬انتباهه‭ ‬دون‭ ‬جدوى،‭ ‬لكنه‭ ‬يواصل‭ ‬العبوس‭ ‬وتجاهلها‭. ‬تواصل‭ ‬الصغيرة‭ ‬محاولاتها‭ ‬فـي‭ ‬جذب‭ ‬انتباه‭ ‬والدها،‭ ‬فـيثور‭ ‬غضبه‭ ‬ويحاول‭ ‬أن‭ ‬يوبخها،‭ ‬وينظر‭ ‬إلى‭ ‬الوراء‭ ‬لتعنيفها،‭ ‬فيفقد‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬السيارة‭. ‬ثم‭ ‬نرى‭ ‬ألكسيا‭ ‬فـي‭ ‬المشفى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تهشمت‭ ‬جمجمتها‭ ‬فـي‭ ‬الحادث،‭ ‬ما‭ ‬تطلّب‭ ‬تركيب‭ ‬شرائح‭ ‬تيتانيوم‭ ‬لترميم‭ ‬رأسها‭ ‬المهشّم‭. ‬ثم‭ ‬ينقلنا‭ ‬الفـيلم‭ ‬إلى‭ ‬الحاضر،‭ ‬حيث‭ ‬أصبحت‭ ‬ألكسيا‭ ‬شابة‭ ‬وعارضة‭ ‬وراقصة،‭ ‬وتلعب‭ ‬دورها‭ ‬أغاثا‭ ‬روسيل،‭ ‬فـي‭ ‬أداء‭ ‬مميز‭ ‬يجمع‭ ‬بين‭ ‬الصرامة‭ ‬والعنف‭ ‬البالغ‭ ‬والضعف‭ ‬الشديد‭ ‬والرهافة‭ ‬النفسية،‭ ‬التي‭ ‬تبعث‭ ‬على‭ ‬التعاطف‭.‬‭ ‬ترقص‭ ‬ألكسيا‭ ‬بحسية‭ ‬كبيرة،‭ ‬لكنها‭ ‬رغم‭ ‬شعرها‭ ‬الطويل‭ ‬تبقي‭ ‬جانب‭ ‬رأسها‭ ‬حليقًا‭ ‬لتظهر‭ ‬للجميع‭ ‬موضع‭ ‬شريحة‭ ‬التيتانيوم‭ ‬فـي‭ ‬جمجمتها،‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬أنها‭ ‬قد‭ ‬تحوّلت‭ ‬بأكملها‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬المعدن‭ ‬الشديد‭ ‬الصلابة‭. ‬هي‭ ‬إمرأة‭ ‬سيرى‭ ‬من‭ ‬يحاول‭ ‬إيذاءها‭ ‬ذلك‭ ‬الجانب‭ ‬الصلب‭ ‬الحاد‭ ‬القاطع‭ ‬من‭ ‬شخصيتها‭.‬

لا‭ ‬تقتل‭ ‬ألكسيا‭ ‬بدافع‭ ‬الكراهية،‭ ‬لكن‭ ‬يبدو‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬لديها‭ ‬نزعة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها،‭ ‬أو‭ ‬كبحها،‭ ‬ربما‭ ‬هي‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬افتقار‭ ‬نفسي‭ ‬لحنان‭ ‬أبوين‭ ‬أهملاها‭ ‬طويلاً،‭ ‬فتحوّلت‭ ‬إلى‭ ‬العنف،‭ ‬ربما‭ ‬خلل‭ ‬أصابها‭ ‬إثر‭ ‬تركيب‭ ‬شريحة‭ ‬التيتانيوم،‭ ‬وربما‭ ‬الأمر‭ ‬استمتاع‭ ‬بالعنف‭.‬

تبحث‭ ‬الشرطة‭ ‬عن‭ ‬مرتكب‭ ‬جرائم‭ ‬القتل‭ ‬تلك،‭ ‬وتقدم‭ ‬الشرطة‭ ‬رسمًا‭ ‬تشبيهيًا‭ ‬للجاني‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬وصف‭ ‬شهود،‭ ‬وتكاد‭ ‬الصورة‭ ‬تتطابق‭ ‬مع‭ ‬وجهها‭. ‬وهنا‭ ‬تجد‭ ‬ألكسيا‭ ‬منقذها‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬تحمل‭ ‬هذه‭ ‬الكلمة‭ ‬من‭ ‬معنى‭. ‬فـي‭ ‬محطة‭ ‬قطار‭ ‬وفـي‭ ‬شاشات‭ ‬التلفزيون‭ ‬ترى‭ ‬ألكسيا‭ ‬إعلانًا‭ ‬عن‭ ‬طفل‭ ‬فُقد‭ ‬منذ‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام‭ ‬يدعى‭ ‬أدريان،‭ ‬وتقدم‭ ‬الشرطة‭ ‬صورًا‭ ‬لما‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬عليه‭ ‬الآن‭ ‬بعد‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام‭. ‬تقص‭ ‬ألكسيا‭ ‬شعرها،‭ ‬وفـي‭ ‬مشهد‭ ‬بالغ‭ ‬العنف‭ ‬أجفلنا‭ ‬له،‭ ‬تتحوّل‭ ‬إلى‭ ‬صورة‭ ‬تكاد‭ ‬تطابق‭ ‬تخيل‭ ‬الشرطة‭ ‬للصبي‭ ‬الذي‭ ‬غاب‭ ‬منذ‭ ‬أعوام،‭ ‬والذي‭ ‬أصبح‭ ‬شابًا‭. ‬هكذا‭ ‬تتحول‭ ‬ألكسيا‭ ‬إلى‭ ‬إدريان،‭ ‬الذين‭ ‬يتوق‭ ‬والده،‭ ‬فانسان،‭ ‬القائد‭ ‬فـي‭ ‬قوات‭ ‬المطافئ‭ – ‬يجسّد‭ ‬دوره‭ ‬الممثل‭ ‬القدير‭ ‬فانسان‭ ‬لاندون‭- ‬إلى‭ ‬لقائه‭. ‬يبدو‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬فقدان‭ ‬الإبن‭ ‬كاد‭ ‬أن‭ ‬يُجهز‭ ‬نفسيًا‭ ‬على‭ ‬الأب،‭ ‬رغم‭ ‬صرامته‭ ‬الخارجية‭. ‬هو‭ ‬أب‭ ‬هش‭ ‬للغاية‭ ‬يحتاج‭ ‬أن‭ ‬يحنو‭ ‬على‭ ‬ابنه‭ ‬الذي‭ ‬يبحث‭ ‬عنه‭ ‬منذ‭ ‬أعوام،‭ ‬على‭ ‬النقيض‭ ‬التام‭ ‬من‭ ‬والدي‭ ‬ألكسيا‭.‬

وبينما‭ ‬تتحول‭ ‬ألكسيا‭ ‬بألم‭ ‬بالغ‭ ‬إلى‭ ‬أدريان،‭ ‬يتحول‭ ‬الإطفائي‭ ‬الصارم‭ ‬إلى‭ ‬أب‭ ‬حنون‭ ‬يتقبل‭ ‬ابنه،‭ ‬رغم‭ ‬صمته‭ ‬وجفافه‭ ‬العاطفـي‭. ‬لكن‭ ‬ألكسيا،‭ ‬التي‭ ‬تحوّلت‭ ‬إلى‭ ‬أدريان،‭ ‬تخفـي‭ ‬حملها‭ ‬وتحاول‭ ‬التخلص‭ ‬منه‭ ‬لكنه‭ ‬يبقى‭ ‬وينمو‭ ‬جنينا‭ ‬فـي‭ ‬داخلها‭.‬

تتعامل‭ ‬دوكورنو‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬التحوّلات‭ ‬والتناقضات‭ ‬بذكاء‭ ‬شديد‭ ‬وبانفتاح‭ ‬كبير،‭ ‬فألكسيا‭ ‬المرأة‭ ‬الصارمة،‭ ‬تختفـي‭ ‬فـي‭ ‬داخلها‭ ‬رغبة‭ ‬كبيرة‭ ‬فـي‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الحب‭ ‬وإلى‭ ‬من‭ ‬يحنو‭ ‬عليها‭. ‬وأدريان،‭ ‬ذلك‭ ‬الشاب‭ ‬الذي‭ ‬تحولت‭ ‬إليه،‭ ‬يبحث‭ ‬أيضًا‭ ‬عن‭ ‬حب‭ ‬الأب‭ ‬وعن‭ ‬العائلة‭ ‬التي‭ ‬تحتضنه‭ ‬وتتقبله‭. ‬وألكسيا‭ ‬وأدريان‭ ‬يتعلمان‭ ‬بمرور‭ ‬الوقت‭ ‬حب‭ ‬هذا‭ ‬الجنين‭ ‬الذي‭ ‬ينمو‭ ‬فـي‭ ‬أحشاء‭ ‬ألكسيا‭ ‬والذي‭ ‬تخفـيه‭ ‬عن‭ ‬الأعين‭. ‬وهذا‭ ‬الأب‭ ‬فانسان،‭ ‬لديه‭ ‬من‭ ‬الحب‭ ‬والتقبّل‭ ‬الكثير،‭ ‬فهو‭ ‬يحب‭ ‬أدريان‭ ‬ويعطيه‭ ‬الاهتمام‭ ‬الكامل‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬صبيًا،‭ ‬رغم‭ ‬شكله‭ ‬المرهف‭ ‬الذي‭ ‬يشي‭ ‬بميول‭ ‬مثلية‭ ‬يلاحظها‭ ‬رجال‭ ‬الإطفاء،‭ ‬ويتقبل‭ ‬ألكسيا‭ ‬ويحبها‭ ‬عندما‭ ‬يكتشف‭ ‬أنها‭ ‬فتاة‭ ‬تخفـي‭ ‬حملها‭. ‬نشاهد‭ ‬فـي‭ ‬الفـيلم‭ ‬مشهد‭ ‬ولادة‭ ‬لا‭ ‬ينسى،‭ ‬مشهد‭ ‬ألم‭ ‬وحنان‭ ‬وخلاص‭ ‬وحب‭ ‬أب‭ ‬ومحبة‭ ‬أم‭ ‬لطفلها‭ ‬الذي‭ ‬أنكرته‭ ‬وحاولت‭ ‬التخلّص‭ ‬منه‭ ‬طويلاً‭.‬

تعشق‭ ‬الكتابة‭ ‬وتهوى‭ ‬القصص‭ ‬الدموية

ولدت‭ ‬جوليا‭ ‬دوكورنو‭ ‬فـي‭ ‬نوفمبر‭ ‬1983‭ ‬فـي‭ ‬باريس‭. ‬والدتها،‭ ‬طبيبة‭ ‬أمراض‭ ‬نسائية،‭ ‬ووالدها‭ ‬طبيب‭ ‬أمراض‭ ‬جلدية،‭ ‬وكلاهما‭ ‬من‭ ‬هواة‭ ‬السينما‭.‬

أحبّت‭ ‬الكتابة‭ ‬منذ‭ ‬طفولتها‭ ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬تؤلف‭ ‬القصائد‭ ‬والقصص‭. ‬ويعود‭ ‬اهتمامها‭ ‬بقصص‭ ‬الدماء‭ ‬إلى‭ ‬عمر‭ ‬السادسة‭ ‬عندما‭ ‬شاهدت‭ ‬سراً‭ ‬فـيلم‭ ‬Texas‭ ‬Chainsaw Massacre،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬قراءة‭ ‬الكتب‭ ‬الطبية‭ ‬لوالديها‭ ‬عزّز‭ ‬هذه‭ ‬النزعة‭ ‬داخلها،‭ ‬أما‭ ‬التأثير‭ ‬الحاسم‭ ‬لميولها‭ ‬إلى‭ ‬القصص‭ ‬الدموية،‭ ‬فـيعود‭ ‬إلى‭ ‬إكتشافها‭ ‬مجموعة‭ ‬قصص‭ ‬Histoires extraordinaires‭ ‬لإدغار‭ ‬آلان‭ ‬بو‭.‬

فـي‭ ‬عام‭ ‬2004،‭ ‬تخرّجت‭ ‬بإجازة‭ ‬مزدوجة‭ ‬فـي‭ ‬الآداب‭ ‬الحديثة‭ – ‬الإنكليزية‭ ‬فـي‭ ‬جامعة‭ ‬السوربون‭ – ‬باريس‭ ‬الرابعة،‭ ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬تخصّص‭ ‬الحروف‭ ‬الحديثة‭ ‬من‭ ‬ليسيه‭ ‬هنري‭ ‬الرابع‭ ‬فـي‭ ‬باريس‭ ‬1‭.‬

وفـي‭ ‬العام‭ ‬نفسه،‭ ‬إنضمت‭ ‬إلى‭ ‬قسم‭ ‬السيناريو‭ ‬فـي‭ ‬La Femis1‭ ‬حيث‭ ‬أُتيحت‭ ‬لها‭ ‬الفرصة‭ ‬للمشاركة‭ ‬فـي‭ ‬ورشة‭ ‬عمل‭ ‬حول‭ ‬كتابة‭ ‬السيناريو‭ ‬فـي‭ ‬جامعة‭ ‬كولومبيا‭ ‬وتخرجت‭ ‬عام‭ ‬2008‭.‬

مسيرة‭ ‬متميّزة

بدأت‭ ‬مسيرتها‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬الإخراج‭ ‬بأفلام‭ ‬قصيرة‭ ‬بدأت‭ ‬فـي‭ ‬عام‭ ‬2005‭ ‬مع‭ ‬فـيلم‭ ‬Corps-Vivants‭ ‬ثم‭ ‬أخرجت‭ ‬فـي‭ ‬2007‭ ‬فـيلم‭ ‬Tout va bien‭ ‬أما‭ ‬فـيلمها‭ ‬القصير‭ ‬الأخير‭ ‬فكان‭ ‬فـي‭ ‬عام‭ ‬2011‭ ‬Junior‭ ‬وقد‭ ‬حازت‭ ‬عنه‭ ‬جائزة‭ ‬Petit Rail d’or‭ ‬فـي‭ ‬مهرجان‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬السينمائي‭.‬

فـي‭ ‬عام‭ ‬2012،‭ ‬دخلت‭ ‬عالم‭ ‬الإخراج‭ ‬التلفزيوني‭ ‬إذ‭ ‬شاركت‭ ‬مع‭ ‬فـيرجيل‭ ‬براملي‭ ‬فـي‭ ‬إخراج‭ ‬الفـيلم‭ ‬التلفزيوني‭ ‬Mange‭ ‬لصالح‭ ‬قناة‭ ‬كانال‭ ‬بلوس،‭ ‬والذي‭ ‬يركّز‭ ‬على‭ ‬فتاة‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬الشراهة‭ ‬وتسعى‭ ‬إلى‭ ‬الإنتقام‭ ‬من‭ ‬إدارة‭ ‬جامعتها‭.‬

فـي‭ ‬نوفمبر‭ ‬2015،‭ ‬أطلقت‭ ‬أول‭ ‬فـيلم‭ ‬روائي‭ ‬طويل‭ ‬لها‭ ‬Grave in Belgium7،‭ ‬الذي‭ ‬عُرض‭ ‬فـي‭ ‬مهرجان‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬السينمائي‭ ‬فـي‭ ‬مايو‭ ‬2016‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬إصداره‭ ‬فـي‭ ‬مارس‭ ‬2017‭ ‬فـي‭ ‬فرنسا،‭ ‬حيث‭ ‬تمّ‭ ‬عرضه‭ ‬لأشهر‭ ‬عدّة‭ ‬وقد‭ ‬نالت‭ ‬عنه‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الجوائز‭ ‬والتنويهات،‭ ‬إن‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الفرنسي،‭ ‬الأوروبي‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬الدولي‭.‬

فـي‭ ‬مايو‭ ‬2019،‭ ‬تم‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬أنها‭ ‬عضوة‭ ‬فـي‭ ‬مجموعة‭ ‬50‭/‬50‭ ‬الجماعية‭ ‬التي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تعزيز‭ ‬المساواة‭ ‬بين‭ ‬المرأة‭ ‬والرجل‭ ‬والتنوّع‭ ‬الجنسي‭ ‬والطبقي‭ ‬والعرقي‭ ‬فـي‭ ‬السينما‭ ‬والقطاع‭ ‬السمعي‭ ‬البصري‭. ‬فـي‭ ‬سبتمبر،‭ ‬كتبت‭ ‬وصوّرت‭ ‬فـيلمها‭ ‬الطويل‭ ‬الثاني‭ ‬Titane،‭ ‬مع‭ ‬الممثلين‭ ‬فنسنت‭ ‬ليندون‭ ‬وأغاثي‭ ‬روسيل‭ ‬والذي‭ ‬حازت‭ ‬عنه‭ ‬أخيراً‭ ‬سعفة‭ ‬‮«‬كان‮»‬‭ ‬الذهبية‭. ‬لتصبح‭ ‬ثاني‭ ‬امرأة‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الجائزة،‭ ‬بعد‭ ‬28‭ ‬عامًا‭ ‬من‭ ‬جين‭ ‬كامبيون‭. ‬وصرّح‭ ‬المخرج‭ ‬ورئيس‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭ ‬سبايك‭ ‬لي‭ ‬خلال‭ ‬حفل‭ ‬توزيع‭ ‬الجوائز‭: ‬‮«‬لقد‭ ‬جذبني‭ ‬جنون‭ ‬جوليا‭ ‬دوكورنو‭. ‬وحقيقة‭ ‬أنها‭ ‬امرأة‭ ‬لم‭ ‬تؤخذ‭ ‬فـي‭ ‬الاعتبار‭ ‬خلال‭ ‬المناقشات‮»‬‭. ‬وخلال‭ ‬كلمتها،‭ ‬شكرت‭ ‬المخرجة‭ ‬هيئة‭ ‬المحلفـين‭ ‬على‭ ‬‮«‬إدراكها‭ ‬للحاجة‭ ‬العميقة‭ ‬لعالم‭ ‬أكثر‭ ‬شمولاً‭ ‬وانسيابية‭ ‬ولإدخال‭ ‬الوحوش‮»‬‭.‬

وخلال‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬أخرجت‭ ‬دوكورنو‭ ‬حلقتان‭ ‬من‭ ‬المسلسل‭ ‬الأميركي‭ ‬Servant،‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬M. Night Shyamalan،‭ ‬لصالح‭ ‬Apple TV‭.‬

هذا‭ ‬فـي‭ ‬مجال‭ ‬الإخراج،‭ ‬أما‭ ‬فـي‭ ‬مجال‭ ‬كتابة‭ ‬السيناريو‭ ‬فكانت‭ ‬بداياتها‭ ‬مع‭ ‬كتابة‭ ‬سيناريو‭ ‬الفـيلم‭ ‬القصير‭ ‬Pour Anna‭ ‬عام‭ ‬2008‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬كتبت‭ ‬السيناريو‭ ‬لفـيلميها‭ ‬الطويلين‭ ‬Grave‮ ‬وTitane‭ ‬هذا‭ ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬كتابتها‭ ‬لسيناريو‭ ‬Ni le ciel ni la terre‭ ‬لكليمان‭ ‬كوجيتور

وCompte tes blessures‭ ‬لمورغان‭ ‬سيمون‭ ‬وCorporate‭ ‬لنيكولاس‭ ‬سيلهول‭.‬

جوائز‭ ‬وتكريمات

‭- ‬مهرجان‭ ‬كان‭ ‬السينمائي‭ ‬2011‭: ‬Petit Rail d’or‭ ‬لفـيلم‭ ‬جونيور‭ (‬أسبوع‭ ‬النقاد‭)‬

‭- ‬مهرجان‭ ‬كان‭ ‬السينمائي‭ ‬2016‭: ‬جائزة‭ ‬FIPRESCI‭ (‬أسبوع‭ ‬النقاد‭) ‬عن‭ ‬Grave

‭- ‬مهرجان‭ ‬أوستن‭ ‬السينمائي‭ ‬2016‭: ‬أفضل‭ ‬مخرجة‭ ‬فـي‭ ‬قسم‭ ‬ميزات‭ ‬الموجة‭ ‬التالية‭ ‬عن‭ ‬Grave

‭- ‬مهرجان‭ ‬Gant‭ ‬2016‭: ‬جائزة‭ ‬الاستكشاف‭ ‬لـ‭ ‬Grave

‭- ‬مهرجان‭ ‬لندن‭ ‬السينمائي‭ ‬2016‭: ‬كأس‭ ‬ساذرلاند‭ ‬لفـيلم‭ ‬Grave

‭- ‬مهرجان‭ ‬سيتجيس‭ ‬2016‭: ‬جائزة‭ ‬أفضل‭ ‬فـيلم‭ ‬روائي‭ ‬طويل،‭ ‬وجائزة‭ ‬أفضل‭ ‬مخرج‭ ‬شاب،‭ ‬وجائزة‭ ‬أفضل‭ ‬فـيلم‭ ‬أوروبي‭ ‬عن‭ ‬فـيلم‭ ‬Grave

‭- ‬مهرجان‭ ‬ستراسبورغ‭ ‬للفـيلم‭ ‬الأوروبي‭ ‬2016‭: ‬جائزة‭ ‬أفضل‭ ‬فـيلم‭ ‬دولي‭ ‬عن‭ ‬فـيلم‭ ‬Grave

‭- ‬مهرجان‭ ‬بالم‭ ‬سبرينغز‭ ‬2017‭: ‬جائزة‭ ‬المخرج‭ ‬لمتابعة‭ ‬فـيلم‭ ‬Grave

‭- ‬جائزة‭ ‬Louis-Delluc‭ ‬2017‭: ‬أفضل‭ ‬فـيلم‭ ‬أول‭ ‬لـ‭ ‬Grave

‭- ‬جائزة‭ ‬النقابة‭ ‬الفرنسية‭ ‬لنقاد‭ ‬السينما‭ ‬والتلفزيون‭ ‬2018‭: ‬أفضل‭ ‬فـيلم‭ ‬فرنسي‭ ‬أول‭ ‬عن‭ ‬فـيلم‭ ‬Grave

‭- ‬Lumières de la presse internationale‭ ‬2018‭: ‬ترشيح‭ ‬لجائزة‭ ‬Lumière‭ ‬لأفضل‭ ‬فـيلم‭ ‬أول‭ ‬عن‭ ‬فـيلم‭ ‬Grave

‭- ‬Magritte‭ ‬2018‭: ‬جائزة‭ ‬أفضل‭ ‬فـيلم‭ ‬أجنبي‭ ‬فـي‭ ‬الإنتاج‭ ‬المشترك‭ ‬لـ‭ ‬Grave

‭- ‬مهرجان‭ ‬كان‭ ‬السينمائي‭ ‬2021‭: ‬السعفة‭ ‬الذهبية‭ ‬لـ‭ ‬Titane

2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]