Ferrari Roma
وFerrari Portofino M
متعة القيادة الإستثنائية

 
سُنحت لنا فرصة تجربة فـيراري روما وفـيراري بورتوفـينو إم، لمدة يومين فـي الكويت ثم فـي دبي. تتميّز فـيراري روما بتصميمها الخالد والأنيق، وتُعتبر مثالية للقيادة اليومية فـي المدينة: فهي تتميّز بتصميم قيادة عملي ومريح، بالإضافة إلى أنها تسير بسرعة وتُكبح بسرعة، ما يجعلها مثالية للتنقّل ذهابًا وإيابًا فـي المدينة ثم فـي وضعية السباق.أما فـيراري بورتوفـينو إم، فهي تتمتّع بمظهر سيارة خارقة ومثالية للسباقات، وهي مريحة للغاية وسلسة فـي القيادة، إضف إلى ذلك سقفها المكشوف الذي هو بمثابة المكافأة المثالية لتجربة رائعة.
 
تُجسد أسلوب الحياة الإيطالي الفاخر
Ferrari Roma
معايير جديدة ضمن فئتها وتفاصيل عصرية مع أحدث التقنيات المتطوّرة
 
هي سيارة فـيراري الرياضية الجديدة كلياً من فئة الكوبيه التي جرى تطويرها فـي مصنع الشركة فـي مدينة مارانيللو الإيطالية. وتجمع السيارة بين التفاصيل الجمالية المُتقنة والقوة الجبارة والمرونة العالية، ما يمنح السائقين تجربة قيادة استثنائية وممتعة بمعنى الكلمة. كما تُجسّد السيارة أرقى مفاهيم التصميم الإيطالية العريقة، لتقدّم بذلك صورةً معاصرة وحقيقية عن نمط الحياة الهادئ والراقي الذي تميّزت به مدينة روما فـي خمسينيات وستينيات القرن العشرين، وهو ما منح السيارة تسميتها المميزة، روما.
 
تمتاز هذه السيارة بخطوطٍ واضحة ومُتقنة تنم عن مستوياتٍ رفـيعة من التناسق والأناقة. إذ يرتكز تصميمها على الأبعاد المُتناغمة والتفاصيل الجمالية المتوازنة والأنيقة، المُستمدة من الحرفـية الإيطالية العريقة وتقاليد فـيراري، التي تتجلى بوضوح فـي سياراتها ذات المحرك الوسطي، ولاسيما «250 جي تي بيرلينيتا لوسو» و«250 جي تي» التي تتّسع لأربعة ركاب. وتنفرد السيارة الجديدة بلغة تصميمية حديثة تظهر روعة وأصالة التصميم المُتقن والمتكامل. كما تحتفظ السيارة بالخطوط الأنيقة واللمسات الرياضية التي لطالما ميّزت جميع سيارات «فـيراري».وقد حرص مهندسو «فـيراري» على تطوير عدة تقنيات مبتكرة لضمان أعلى مستويات الأداء لسيارة «فـيراري روما»، مع الحفاظ على نقاء وأصالة التصميم ضمن فئتها. ويشمل ذلك، التصميم المبتكر للجناح الخلفـي القابل للتحريك والمدمج بسلاسة وأناقة مع الزجاج الخلفـي؛ حيث صُمم بطريقةٍ تتيح عند طويه الاحتفاظ بالتفاصيل العصرية الأنيقة للسيارة، وتضمن قوة الجر السفلية المطلوبة للاستمتاع بالأداء الاستثنائي للسيارة، خاصة مع إمكانية نشره تلقائياً أثناء القيادة بسرعاتٍ عالية.محرك مكوّن من ثماني أسطوانات ذو قوة جبارةزوّدت السيارة بمحركٍ مكوّن من ثمان أسطوانات (V8) ذو قوة جبارة تصل إلى 620 حصانًا بخاريًا عند 7500 دورة فـي الدقيقة، ما يجعلها الأقوى ضمن فئتها. ويندرج هذا المحرك ضمن عائلة محركات «فـيراري» التي فازت بجائزة «أفضل محرك دولي للعام» لأربع سنوات على التوالي. ويمتاز هذا المحرك بنظام «إدارة التسارع المتغيّر» الذي يضمن استجابة فورية عند تعديل قوة العزم بشكل يتناسب مع السرعة. وبفضل استخدام فلاتر لتصفـية جسيمات البنزين، حظيت السيارة بتركيز دقيق لجهة تعزيز الصوت المهيب لنظام العادم، والذي تمّت إعادة تصميمه بالكامل، مع إزالة كاتمات الصوت وإدخال صمامات التفافـية جديدة. كما زوّدت السيارة بعلبة تروس جديدة مُدمجة بثماني سرعات مع قابض مزدوج (DCT)، وهي أخف بمقدار 6 كلغ عن سابقتها ذات السبع سُرعات. وإلى جانب تقليل استهلاك الوقود والانبعاثات، تتيح علبة السرعة، التبديل بين السرعات بسلاسةٍ ومرونة أكبر، ما يضمن استجابة عالية للسيارة على الطرقات المفتوحة، فضلاً عن توفـير تجربة قيادة مريحة وعالية الكفاءة أثناء القيادة فـي شوارع المدن وخلال أوضاع إيقاف وتشغيل السيارة.الهيكل والشاسيه.. أحدث التقنيات ومزايا مبتكرةيستند تصميم شاسيه «فـيراري روما» إلى تكنولوجيا التصميم بناءً على وحدات مستقلة، التي طورتها شركة «فـيراري» خصيصاً لطرزها من الجيل الجديد. وتمّت إعادة تصميم كل من الهيكل والشاسيه بغية اعتماد أحدث تقنيات الإنتاج المتقدّمة والمزايا المبتكرة لتخفـيض الوزن، مع العلم أن 70 فـي المئة من مكوّنات السيارة تُعتبر جديدة كلياً. علاوةً على ذلك، تتمتّع هذه السيارة ذات المحرك الوسطي بمقصورة كوبيه مثالية تتسع لأكثر من راكبين (+2)، كما تتميّز بأفضل نسبة للوزن/ القوة ضمن فئتها (2,37 كلغ/ حصان بخاري).أحدث أنظمة ديناميكيات القيادة المتطوّرةزوّدت هذه السيارة بأحدث أنظمة ديناميكيات القيادة المتطوّرة من «فـيراري»، ومن أبرزها نظام «التحكّم بزاوية الانزلاق الجانبي»(النسخة 6,0) الذي يُستخدم لأول مرة فـي طرازٍ رياضي من «فـيراري»، بالإضافة إلى مفتاح التحكّم الإلكتروني بنظام القيادة (مانيتينو) ذي الخمس أوضاع، و«نظام فـيراري لتحسين الديناميكية» الذي يتحكّم بزاوية الانحراف عن طريق ضبط ضغط الفرامل بشكلٍ هيدروليكي فـي مساند المكابح، بهدف رفع مستوى الأداء والتحكم.الهيكل الخارجي.. نسب وأبعاد متناسقة وأنيقةتوخى «مركز فـيراري للتصميم» عند تصميم الهيكل الخارجي لسيارة «فـيراري روما»، تبنّي نهجًا ركّز بالدرجة الأول على إبراز التفاصيل الواضحة وتحقيق تناغمٍ مُطلق بين عناصرها المختلفة وفق نسبٍ وأبعاد متناسقة وأنيقة. وتزدان السيارة بخطوط طويلة وأنيقة للغاية تنساب من غطاء المحرك الأمامي حتى القسم الخلفـي، لتعكس بذلك التفاصيل الجمالية الكاملة للأجنحة ونهاية السقف المنحني لمقصورة القيادة المدمجة. وبهدف إبراز اللمسات الجمالية الدقيقة، حرص المصمّمون على إزالة جميع التفاصيل غير الضرورية. فعلى سبيل المثال، تمتاز مقدّمة السيارة بشبكٍ ديناميكي فريد تتموضع ضمن سطحٍ مُتجانس ويمتاز بأجزاء تُفتح تلقائياً عند الضرورة، وهو ما يُمثل مفهوماً جديد كلياً فـي تصميم الشبط الأمامي من «فـيراري». كما وتتقاطع المصابيح الأمامية المتكيفة بالكامل من نوع (LED) مع خطٍ ضوئي أفقي يتماهى بانسجام مع الهيكل الموجود أسفل السيارة، ما يضفـي شعوراً مفعماً بالسحر والأناقة على كامل مُحيط السيارة. ويشتمل الزجاج الخلفـي ذو التصميم المُلتف على جهازٍ هوائي نشط للحفاظ على نقاء الزجاج، بينما تمتاز مجموعة الإضاءة الخلفـية المزدوجة بتصميم يُحاكي شكل جوهرة نفـيسة تتكامل مع التفاصيل الجمالية لتصميم القسم الخلفـي.مقصورة القيادة.. تصميم عملي جديد كلياً بالنسبة إلى مقصورة القيادة فـي سيارة «فـيراري إف 196»، حرص مصمّمو «مركز فـيراري للتصميم» على تبنّي تصميم عملي جديد كلياً، يهدف إلى ابتكار خليتين منفصلتين لكلٍ من السائق والراكب، وهو ما يعكس تطوّراً لافتاً لمفهوم قمرة القيادة المزدوجة الذي يتماهى مع كامل مكوّنات المقصورة بدلاً من لوحة القيادة كما كانت الحال فـي النسخ السابقة. ويستمد التصميم الداخلي روعته من إعادة تصميم واجهة التحكم التفاعلية بين الإنسان والآلة (HMI)، لتكون محصّلة ذلك تحقيق تطوّر نوعي فـي هذا الإطار؛ حيث يشمل ذلك عجلة القيادة الجديدة المستوحاة من فلسفة «السلامة على الطريق، والتحكم الكامل بعجلة القيادة»، مما يُمكّن السائق من استخدام جميع عناصر التحكّم اللمسية للسيارة، ويحول دون إبعاد يديه عن عجلة القيادة. من ناحية أخرى، تتضمن السيارة شاشة بقياس 16 بوصة تضم مجموعة العدادات الرقمية التي تزوّد السائق بجميع المعلومات الضرورية، فـي حين توفّر شاشة التحكم العمودية قياس 8,4 بوصة وشاشة العرض الجديدة المخصّصة للركاب، تجربة استخدام مبسطة وسهلة. كما ويسمح مفتاح «فـيراري» الجديد المزوّد بنظام الدخول المريح (Comfort Access) بفتح السيارة عن طريق لمس زر بجوار المقبض الجديد فـي الباب. علاوةً على ذلك، تقدم السيارة تجربة قيادة ممتعة ومريحة للغاية فـي الرحلات اليومية والرحلات الطويلة، بفضل تزويدها بمصابيح أمامية متقدمة بتقنية (Matrix LED) و«أنظمة فـيراري المتقدمة لمساعدة السائق» (ADAS)، التي تتوافر بشكلٍ اختياري، والتي تشمل «نظام تثبيت السرعة التكيفـي».
 
تنطلق فـي رحلة نحو إعادة الاكتشاف
Ferrari Portofino M
إبتكارات تعزّز روعة استخدامها ومتعة قيادتها في الهواء الطلق
 
تعدّ «بورتوفـينو إم» أول سيارة تقدّمها فـيراري فـي أعقاب الإغلاق المؤقت للشركة بسبب تداعيات جائحة كوفـيد-19، لتمثّل بحد ذاتها رحلة لإعادة اكتشاف سيارات العلامة؛ ونقطة انطلاق جديدة لعلامة الحصان الجامح نحو الابتكار مع الحفاظ على تراثها العريق وشغفها وسعيها المستمر لبلوغ الكمال، عبر تقديم سيارة جديدة تعكس جميع هذه القيمّ الرفـيعة. ويشير الحرف M إلى مصطلح Modificata والذي تستخدمه فـيراري للإشارة إلى السيارات التي خضعت لعملية تطوير أفضت إلى إحداث نقلة نوعية فـي أدائها. 
 
يمتاز التطوّر الجديد والمذهل لسيارة فـيراري بورتوفـينو بمستويات رفـيعة من الابتكار التقني، والذي يتجلى بإعادة تصميم المحرك وعلبة تروس جديدة كلياً بثماني سرعات، ونظام مانيتينو المزوّد بخمسة أوضاع قيادة مع نمط مخصّص للسباقات، يعدّ الأول من نوعه على الإطلاق فـي سيارات جي تي سبايدر. ونتيجة لهذه التطويرات والمزايا العديدة الأخرى، توفّر سيارة بورتوفـينو إم مزيجاً غير مسبوق من الأداء الأصلي لسيارات جي تي، ومتعة كبيرة فـي القيادة، ومرونة استثنائية فـي تجارب القيادة اليومية للسيارة.أحدث التصاميم وأرقى مستويات الإتقان الهندسيتجسّد هذه السيارة الجديدة أحدث التصاميم وأرقى مستويات الإتقان الهندسي من علامة الحصان الجامح، ما يجعلها التطوير الأمثل لسيارات فـيراري بورتوفـينو. إذ تتفوّق على سابقتها بطابعها الرياضي المبهر، فضلاً عن توفـير مستويات أفضل من التحكّم مع الحفاظ على تجربة الركوب المريح وتحسينها بفضل مجموعة من المزايا الاختيارية الجديدة مثل أنظمة مساعدة السائق المتقدمة، والمقاعد المزودة بوظيفتي التدفئة والتبريد. وتحافظ سيارة فـيراري إف بورتوفـينو إم بذلك على الطابع المميّز لسيارات فـيراري بورتوفـينو باعتبارها السيارات الوحيدة فـي السوق التي تعكس المظهر الأصلي لسيارات كوبيه عند إغلاق سقفها، وسيارات سبايدر الأصلية عند فتحه. ويعود ذلك إلى السقف المعدني القابل للطي، والذي يشكل السمة المميزة لجميع سيارات فـيراري المكشوفة.ويسهم التصميم المدمج لسيارة بورتوفـينو إم فـي جعلها الخيار الأمثل لجميع المناسبات، حيث يتيح تنوّع استخداماتها ومستويات الراحة الرفـيعة التي تقدّمها جعل كل جولة فـيها بمثابة رحلة نحو إعادة الاكتشاف.المحرك ونظام نقل الحركةتمّ تزويد سيارة فـيراري بورتوفـينو إم بمحرك ثماني الأسطوانات بسعة 3855 سم مكعّب ومجهّز بشاحن توربو من مجموعة المحركات التي حازت على جائزة أفضل محرك دولي للعام لأربع سنوات متتالية (2016-2019). ويولّد المحرك قوة تصل إلى 620 حصانًا بسرعة دوران تبلغ 7500 دورة فـي الدقيقة، أي ما يزيد بمقدار 20 حصانًا عن سيارة فـيراري بورتوفـينو. ولتحقيق مستويات الأداء هذه، استخدم مهندسو فـيراري أعمدة كامات جديدة لزيادة نسب رفع الصمامات ومعدلات تعبئة حُجرة الاحتراق.كما تمّت إضافة مستشعر سرعة إلى الشاحن التوربو لقياس دورات الشاحن التوربو، ما أتاح إمكانية زيادة العدد الأقصى لدورات الشاحن التوربو بمقدار 5000 دورة فـي الدقيقة.وبهدف الامتثال لأكثر معايير الانبعاثات الكربونية صرامة، تمّ دمج فلاتر تصفـية جسيمات البنزين (GPF) ضمن نظام العادم. وتتيح هذه الفلاتر للسيارة إمكانية الالتزام بمعايير Euro-6D الأكثر صرامة للحدّ من التلوث دون التأثير على متعة القيادة.ويتمّ تحقيق هذه النتيجة بفضل نظام التحكّم الذي يقوم بتنظيف الفلتر بشكل متكرر، ما يحدّ من كمية الجزيئات المتراكمة عليها؛ وذلك باستخدام مستشعري ضغط متخصّصين لكل مجموعة أسطوانات بغية قياس مستويات تغيرات الضغط التفاضلي بدقة عالية فـي فلاتر تصفـية جسيمات البنزين.وتُعد علبة التروس ثمانية السرعات من الوحدات الجديدة كلياً مقارنة بالنسخة السابقة المزوّدة بسبع سرعات، وهي تستند إلى بنيتها الهندسية ذات القابض المزدوج ومستوعب الزيت. وتختلف علبة التروس عن سابقتها ثمانية السرعات فـي سيارة إس إف 90 سترادالي من حيث نسب تبديل التروس الأطول، وتزويدها بترس ميكانيكي للرجوع إلى الخلف. كما أفضى التصميم الجديد وتكامل مكوّناته إلى تحسين حجم علبة التروس وتركيبها ضمن السيارة.ومثل جميع سيارات هذه الفئة المزوّدة بشاحن توربو وانسجاماً مع مفهوم التجاوب السريع لتكنولوجيا التوربو، توفّر سيارة فـيراري بورتوفـينو إم، استجابة فورية لدواسة الوقود فـي جميع نطاقات دوران المحرك. وتمّ تزويد السيارة أيضاً بنظام إدارة الدفع المتغير، وهو برنامج تحكم طوّرته فـيراري لضبط عزم الدوران بما يلائم السرعة التي تم اختيارها. وأفضى ذلك إلى زيادة قدرة السيارة على الانطلاق بزيادة عدد دورات المحرك، مع تحسين مستويات استهلاك الوقود فـي الوقت ذاته. ومع زيادة سرعات السيارة (من السرعة الثالثة وحتى الثامنة)، يزداد عزم الدوران المتولّد عن المحرّك وصولاً إلى 760 نيوتن متر فـي السرعتين السابعة والثامنة.وأتاح ذلك لعلامة فـيراري، إمكانية استخدام نسب أطول لتبديل التروس، ما يساعد فـي خفض مستويات استهلاك الوقود والانبعاثات الكربونية. ومن ناحية أخرى، تم اعتماد عزم دوران مرتفع فـي المحرك ضمن السرعات الأقل لمنح السائق شعوراً بسلاسة وقوة انطلاق السيارة.وأفضت إضافة السرعة الثامنة وتحسين كفاءة ناقل الحركة إلى تخفـيض استهلاك الوقود بنسبة كبيرة أثناء القيادة ضمن المدن وعلى الطرقات السريعة، بالإضافة إلى تحسين أداء السيارة من ناحية أنماط القيادة الرياضية ذات السرعات العالية.ويمتاز نموذج القابض الجديد بحجم أصغر بنسبة 20 فـي المئة، مع قدرته على زيادة عزم الدوران بنسبة 35 فـي المئة، إلى جانب قدرته على نقل عزم دوران ديناميكي أقصى يصل إلى 1200 نيوتن متر عند تغيير السرعة. كما تم تطوير برنامج استراتيجية نقل الحركة عبر تزويده بوحدة تحكم إلكترونية عالية الأداء.وتم التركيز بشكل خاص على استراتيجيات تغيير السرعة بهدف تحسين استهلاك المحرك للوقود وخفض انبعاثاته الكربونية. وبفضل زيادة كفاءة التحكم بقابض عزم الدوران، أصبحت قيادة السيارة أسهل من أي وقت مضى فـي المدن والتي تتطلب إيقاف السيارة بشكل متكرر. ويضمن ذلك قيادة سلسة للسيارة فـي السرعات المنخفضة، فضلاً عن توفـير تجارب قيادة أسهل وتحسين مستويات الاستجابة.وتماشياً مع إرثها العريق، يمتاز كل من محركات فـيراري ببصمته الصوتية الخاصة التي تضفـي عليه طابع التفرّد. ولا تخرج سيارة فـيراري بورتوفـينو إم عن هذه القاعدة، وإضافة إلى عمود ذراع التدوير المسطّح، تم تجديد البنية الهندسية لخط العادم بأكملها. وتمت إزالة كاتمي الصوت الخلفـيين (والذي يقلل بشكل كبير من الضغط الخلفـي فـي أنابيب العادم بالإضافة إلى تحسين صوته)، بينما اتخذت الصمامات الالتفافـية مظهراً بيضويّ الشكل لتحسين صوت العادم. ويسهم كلا الحلين بشكل كبير فـي خفض ضغط العادم وتحسين جودة صوته. وتتمثّل آخر التعديلات الظاهرة فـي التحكم «النسبي» بالصمام الإلتفافـي، والذي يعمل بشكل مستمر أو تدريجي حسب ظروف القيادة.العناصر الديناميكيةتمّ تزويد سيارة بورتوفـينو إم، بنظام تحكّم بديناميكيات السيارة والذي يُعرف باسم نظام التحكم فـي الانزلاق الجانبي (SSC)، ويتضمّن خوارزمية تزوّد جميع أنظمة التحكّم فـي السيارة بتقديرات فـي الوقت الفعلي لزاوية الانزلاق الجانبي. ويقوم هذا النظام بتنسيق جميع العناصر التي تدخل فـي ديناميكية السيارة لتحقيق التكامل بين جميع أنظمة التحكم باستخدام البيانات التي تتمّ مشاركتها.ويدمج الجيل السادس من نظام التحكّم فـي الانزلاق الجانبي النظام التفاضلي الإلكتروني (E-Diff)، ونظام التحكم بالثبات (F1-TCS)، ونظام التحكّم بالتعليق المغناطيسي الانسيابي (SCM-E Frs)، ونظام فـيراري للتعزيز الديناميكي (FDE). ويُعتبر نظام فـيراري للتعزيز الديناميكي نظاماً متكاملاً للتحكّم بالعناصر الديناميكيّة الجانبية، ويعتمد على برمجيات فـيراري لضبط ضغط المكابح عند ماسكات العجلات الأربع فـي السيارة. ويتاح هذا النظام فـي سيارة فـيراري بورتوفـينو إم فقط عندما يكون نمط القيادة فـي نظام مانيتينو على وضع السباق. وتمّ تصميم نظام فـيراري للتعزيز الديناميكي خصيصاً لتعزيز قدرات التنبؤ بالديناميكيات الجانبية للسيارة عند دخول المنعطفات والخروج منها، ما يضمن للسائق إمكانية استخدام عجلة القيادة ودواسة الوقود بسهولة أكبر. وعلى الرغم من ذلك، فلا يعد نظام فـيراري للتعزيز الديناميكي نظاماً للتحكم بالثبات وهو نظام داعم لا يشكل بديلاً عن نظام التحكم الديناميكي بالسيارة (VDC) ونظام التحكم بالثبات (ESC).ويضاف إلى ذلك زيادة قابلية تعديل الضغط على دواسة المكابح، والتي توفر، عند دمجها مع انخفاض حركة الدواسة بنسبة 10فـي المئة، دقة أعلى واستجابة فورية لظروف القيادة أثناء الفرملة.ويتمثل الهدف من نظام القيادة مانيتينو ذي الخمس أوضاع، والذي يعد الأول من نوعه فـي سيارات جي تي سبايدر، فـي تعزيز سهولة التحكم والسيطرة على سيارة فـيراري بورتوفـينو إم عبر توسيع نطاقات أوضاع القيادة لتشمل الوضع المخصّص للسباق. ويركز هذا الوضع المدعوم بنظام فـيراري لتعزيز الأداء الديناميكي على الارتقاء بمتعة القيادة إلى أعلى مستوياتها.
2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]