إيلون ماسك
تغريدات قادرة على التلاعب بالأسواق المالية

This slideshow requires JavaScript.

يثير إسم إيلون ماسك حالياً الكثير من الجدل في عالم الاإستثمارات والأسواق المالية. فهذا الملياردير الذي استطاع أن يؤسس أكثر من شركة ناجحة خلال مسيرته العملية التي بدأها برأس مال متواضع، بات اليوم ينافس على لقب ثاني أغنى رجل في العالم وبالتالي تحوّل بالنسبة لكثيرين الى ملهم يستمدون منه خياراتهم الإستثمارية ويبنون قراراتهم وفقاً لرؤيته… حتى بات الكثيرون يعتقدون بأن ماسك قادر بتغريداته على تغيير مسار البورصات والتلاعب بالسوق، ولعل ما حصل من خضات بأسعار العملات الرقمية تبعاً لتغريداته هو أبرز دليل على ذلك.

في الآونة الأخيرة، أصبحت الأمور مثيرة للغاية في بورصات العملات المشفرة،  خاصة مع تغريدات المدير التنفيذي لشركتي SpaceX و تيسلا، ايلون ماسك، المتكررة عن عملة بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى بصورة شبه متواصلة، حيث إن تغريدة واحدة من ماسك أصبحت تؤثر بشكل كبير في تحريك أسعار هذه العملات في بورصات التداول سواء صعودًا أم هبوطًا.

خبث أم عفوية

مع أن تغريدات رائد الأعمال ايلون ماسك، على حسابه في منصة تويتر ليس بالضرورة أن يُفهم منها أنها لتحقيق مكاسب مالية خاصة به بحسب الكثير من المتابعين، إلاّ إنها يمكن أن تؤثر بشكل كبير على المستثمرين في بورصات تداول العملات الرقمية المشفرة، كما أنها أثارت تساؤلات كثيرة حول مدى قوة سوق العملات الرقمية المشفرة التي أثبتت أنها هشة للغاية من واقع تأثرها وهبوط أسعارها أو ارتفاعها بشكل حاد بتغريدة واحدة فقط.

بدأت قصة تأثير إيلون ماسك على البيتكوين في فبراير 2021 عندما اشترت شركة تيسلا للسيارات الكهربائية التي يملكها 1.5 مليار من عملة البيتكوين، ما ساعد في رفع الأسعار إلى أعلى مستوى لها في ذلك الوقت، ثم باعت لاحقًا حوالي 10 في المئة منها لتصل قيمتها إلى 101 مليون دولار وفقًا لتقرير أرباح الشركة للربع الأول من هذا العام، وحققت الشركة من عملية البيع هذه أرباح قياسية، وفي الواقع بحسب تقرير حديث فإن الشركة قد حققت أرباحًا من بيع عملة البيتكوين أكثر من بيع سياراتها الكهربائية في عام 2020 بأكمله. 

ولكن سرعان ما انقلب ماسك على البيتكوين معتبراً أنّ تعدينها يضرّ بالبيئة وغرّد في أوائل شهر مايو قائلًا: بأن شركة تيسلا للسيارات الكهربائية قد أوقفت قبول عملة البيتكوين كطريقة للدفع لشراء سياراتها بسبب المخاوف البيئية المتعلقة باستخدام الطاقة الكهربائية بشكل كثيف في إنتاجها.

ونتيجة لهذه التغريدة، انخفض سعر عملة البيتكوين بشكل حاد بحوالي 15 في المئة، وفي رده على تغريدة من أحد المستخدمين، وافق ايلون ماسك على اقتراح المستخدم على أن تبيع شركة تيسلا أصولها من عملة البيتكوين، أو ربما تكون قد فعلت ذلك بالفعل، وقد أدت هذه التغريدة مرة أخرى إلى انخفاض سعر عملة البيتكوين إلى أدنى مستوى لها منذ فبراير.

إلا أن ماسك عاد وغرّد في الأسبوع نفسه قائلًا: إن شركة تسلا لم تقم ببيع عملة البيتكوين في الفترة الأخيرة، الأمر الذي بدا أنه أوقف الانخفاض قليلًا حيث حافظت عملة البيتكوين على أسعارها عند حوالي 45 ألف دولار.

تغريدات  ماسك لم تقتصر فقط على عملة البيتكوين بل كان للعملات الرقمية المشفرة الأخرى نصيب من تقلبات الأسعار المفاجأة بعد تغريد منه، إذ  صعد سعر عملة  Dogecoinبنسبة 30 في المئة، بعد تغريدته التي ذكر فيها أنه يعمل مع مطوري هذه العملة لتحسين كفاءتها.

كل هذا يعني أن تغريدات ايلون ماسك أصبحت تؤثر بشكل كبير على أسعار العملات الرقمية المشفرة، فهل فعلًا ينخرط رائد الأعمال الشهير في التداول بشكل غير مباشر في بورصات العملات المشفرة أم أن الأمر مجرد إبداء آراء جريئة كعادته دائمًا؟

يخسر المركز الثانى في قائمة أثرياء العالم

لا بدّ أنكم تعتقدون أن هذا التراجع في أسعار البيتكوين قد خدم حكماً مصالح ماسك لكن الواقع مختلف إذ تراجع هذا الملياردير الأميركى فى ترتيب قائمة أثرياء العالم حيث يحتل حاليًا المركز الثالث فى قائمة بلومبيرغ للمليارديرات، حيث انخفضت ثروته بنسبة 24 في المئة منذ يناير إلى 160.6 مليار دولار.

ويرتبط الانخفاض فى ثروة ماسك بالصعود والهبوط فى أسهم شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية، التى يملك فيها حصة كبيرة، حيث انخفضت أسهم شركة تصنيع السيارات الكهربائية بنسبة 2.2 في المئة، وفقًا لموقع بلومبير”.

وعلى الرغم من الإبلاغ عن أرباح قياسية في الربع الأول، إلاّ أن أسهم شركة تسلا، انخفضت منذ ذلك الحين بنحو الخمس وسط نقص عالمي في أشباه الموصلات وزيادة المنافسة من صانعي السيارات التقليديين.

وتراجعت ثروة ماسك بنحو 9.1 مليار دولار هذا العام، وهو أكبر تراجع في الثروة بين المليارديرات المقيمين فى الولايات المتحدة الذين يتتبعهم مؤشر بلومبيرغ للثروة.

وتغريدة جديدة تعيد رفع البيتكوين

رغم اقتراب الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة تسلا للسيارات الكهربائية، إيلون ماسك، من استعادة مركز الوصافة بين أثرياء العالم، بعد تغريداته حول العملة المشفرة بيتكوين، وإمكانية اعتمادها مرة أخرى كوسيلة دفع لشراء سيارات تسلا الكهربائية، والتي قادت بيتكوين للصعود مجدداً إلى مستوى 40000 دولار، إلا أن تقريراً جديداً حول مصنع شركته في ألمانيا عصف بهذه الأرباح المؤقتة.

ارتفعت ثروة إيلون ماسك في الرابع عشر من يونيو، بأكثر من 1.8 مليار دولار في أعقاب استعادة بيتكوين للزخم وصعودها بنحو 14 في المئة، إلا أن تقريراً نشرته وكالة رويترز، في التاريخ نفسه ، أشار إلى صعوبات تعرقل اكتمال مصنع الشركة الجديد في ألمانيا، بسبب الضغط من قبل جماعات مناصرة للبيئة.

تغريدات ماسك، لم تؤثر فقط على بيتكوين والتي شهدت مكاسب كبيرة، إلا أن أسهم الشركات المرتبطة بأكبر عملة مشفرة في العالم اتجهت صعودًا هي الأخرى في رد فعل سريع على التغريدة. 

رجل يؤمن بقدراته

ولد إيلون ماسك في 28 يونيو 1971  في جنوب أفريقيا وهو‏ رجل أعمال كندي، حاصل على الجنسية الأميركية يعمل كمستثمر ومهندس ومخترع.  وهو مؤسس شركة سبيس إكس ورئيسها التنفيذي، والمصمم الأول فيها.  كما أنه المؤسس المساعد لمصانع تيسلا موتورز ومديرها التنفيذي والمهندس المنتج فيها. كما شارك بتأسيس شركة التداول النقدي الشهيرة باي بال، ورئيس مجلس إدارة شركة سولار سيتييطمح ماسك إلى تجسيد فكرة نظام النقل فائق السرعة المسمى بالهايبرلوب.
في ديسمبر 2016، اختارته مجلة فوربس ليكون في المرتبة 21 في قائمة أكثر الرجال نفوذًا في العالم. بحلول يناير 2021، قدّر صافي ثروته بما يقارب 185 مليار دولار ليكون أغنى رجل في العالم، خسر بعدها 14 مليار دولار ليعود إلى المركز الثاني ثم الثالث كأغنى رجل في العالم.

ولد ايلون ماسك في مدينة بريتوريا، تعلم برامج الكمبيوتر ذاتيا وهو ما يزال في سن الثانية عشرة، انتقل إلى كندا في سن السابعة عشرة ليكمل تعليمه في جامعة كوينز، لكنه لم يستمر فيها غير عامين حيث انتقل بعد ذلك إلى جامعة بنسلفانيا ليحصل على شهادة في علوم الاقتصاد من مدرسة وارتون، شهادة الفيزياء من كلية الآداب والعلوم. في عام 1995 بدأ ماسك رسالة الدكتوراه الخاصة به في الفيزياء التطبيقية وعلوم المواد في جامعة ستانفورد لكنه لم يستمر بكتابة الرسالة لأنه تخلى عن الفكرة بعد يومين ليهتم بمجال ريادة الأعمال.
شارك في تأسيس شركة زيب 2، شركة لبرمجة المواقع، حصلت عليها شركة كومباك في عام 1999 مقابل مبلغ 340 مليون دولارأسس ماسك بعد ذلك شركة إكس دوت كوم، وهي شركة دفع عبر الإنترنت. اندمجت لاحقا مع شركة كونفينيتي في عام 2000 لتصبح شركة باي بال، المعروفة الآن والتي اشتراها موقع إيباي مقابل مبلغ 1.5 مليار دولار أميركي في أكتوبر 2002.

في مايو 2002، أسس ماسك شركة سبيس إكس لتصنيع مركبات الفضاء وإطلاق البعث الفضائية، يشغل بها منصب المدير التنفيذي والمصمم الرئيسي. كما شارك في عام 2003 في تأسيس شركة تيسلا موتورز، لصناعة المركبات الكهربائية وصناعة الأنظمة الشمسية، ليشغل فيها منصب المدير التنفيذي أيضا والمهندس المنتج. مع حلول عام 2006، استلهم فكرة إنشاء مصنع سولار سيتي، كشركة لتوفير خدمات الطاقة الشمسية والتابعة حاليا لمجموعة شركات تيسلا موتورز شاغلا فيها منصب رئيس مجلس الإدارة. في عام 2015، ساعد ماسك في تأسيس أوبن أيه آي، وهي شركة أبحاث غير ربحية تهدف إلى تطوير الذكاء الإصطناعي، يشغل فيها حاليا منصب المدير المساعد. كما ساهم في تأسيس شركة نيورالينك، شركة متخصصة في مجال التكنولوجيا العصبية تركز على تطوير سبل إتصال الدماغ البشري مع الحاسوب (حاسوب العقل الوسيط)، ليشغل في عام 2016 منصب المدير التنفيذيفي أواخر العام نفسه، أسس ماسك شركة أنفاق وبنية تحتية أسمها ذا بورنج كمباني أو بالعربيّة الشركة المملة في محاولة منه للتخلص من الازدحام المروري في لوس أنجلوس. كذلك يعشق ماسك تطوير المحركات حيث قام بتطوير نظام نقل يعرف بالدورة السريعة أو الهايبرلوب، وقدمها لتعمل في الطائرات السريعة .

بحلول أكتوبر 2017، قدر صافي ثروة ماسك بحوالي 20.8 مليار دولار أميركي حاصلا على المركز 21 في مجلة فوربس في قائمة أثرى 400 شخص في الولايات المتحدةوفي ديسمبر 2016، وضعته مجلة فوربس في المركز الحادي والعشرين في قائمة أكثر الناس نفوذًا.

…ويطمح إلى تغيير العالم

لا يمكننا إلاّ التوقف عند تصريحات إيلون ماسك الذي الى جانب كونه رجل أعمال ناجح، دائماً ما يشدّد على اهذاف شركاته الإنسانية، فهومن أشدّ المدافعين عن حرية التعبير عن الرأي كما أنه من أوائل المدافعين عن البيئة. وقد صرح ماسك أن أهداف شركاته كشركة سولار سيتي، تيسلا موتورز، وسبيس إكس تخدم رؤيته في تغيير العالم والبشريةمن بين تلك الأهداف تقليل الاحتباس الحراري عن طريق إيجاد طرق جديدة ونظيفة وغير مكلفة لتوليد الطاقة ونقلها وتوزيعها على المنازل والمحطات، حماية الإنسان من خطر الانقراض بإنشاء مستعمرات بشرية على سطح المريخ

أفكار غريبة!

على الرغم من أن ماسك يعتقد بأنه توجد فرصة جيدة بوجود حياة بدائية بسيطة على الكواكب الأخرى، إلاّ أنه يتسائل عمّا  إذا كانت هناك حياة ذكية في كوننا المعروف أم لا. ليوضح بعد ذلك أنه يأمل بوجود حياة ذكية خارج الكوكب في كوننا المعروفكما صرح بعد ذلك أن وجود حياة أقرب للواقع من عدم وجودها، ولكن هذا كله مجرد تخمين.

وهو يقول إن لم نجد حياة في الكواكب الأخرى فهذا دليل على أننا نعيش في محاكاة وشرح: قد يكون غياب أي حياة ملحوظة دليل على وجودنا في محاكاة. كما لو كنت تلعب لعبة مغامرة، ويمكنك رؤية النجوم في الخلفية ولكن لا يمكنك الوصول إلى هناك. إذا لم تكن محاكاة، فربما نحن في مختبر لدى حضارة غريبة متقدمة تراقب كيف نعيش ونتطور، بدافع الفضولإذا نظرنا إلى مستوى التكنولوجيا الذي نعيش فيه حاليًا، فإنك تستطيع أن تستنتج بسهولة أن هناك شيء غريب سيحدث، وأقصد هنا غريب بطريقة سيئة.

وتحدث ماسك كثيرًا عن المخاطر المحتملة للذكاء الاصطناعي، واصفًا إياه التهديد الأكبر أمام بقاء الجنس البشري.

على الرغم من ذلك، كان ماسك قد إستثمر سابقًا في شركة غوغل ديب مايند، شركة ذكاء اصطناعي، وهي شركة تعمل على تطوير الآلات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي. في يناير 2015، تبرع بمبلغ 10 مليون دولار لمعهد مستقبل الحياة، منظمة تهدف إلى رصد المخاطر الوجودية التي تهدد البشر، خاصة المخاطر الوجودية للذكاء الاصطناعي.

ساهم ماسك أيضًا في إنشاء شركة أوبن أيه آي، منظمة غير ربحية لأبحاث الذكاء الاصطناعي.

برر ماسك استثماره بأنه ليس استثمار بغرض تحقيق أي عائد استثماري، لكنه بغرض مراقبة التطورات من الداخل. تابع ماسك، “هناك أفلام عن هذا، كما تعلمون، مثل تيرمنيتور، ترى فيها النتائج المخيفة لهذا التطوّر.”

2024-06-15

للمرة الثالثة يعود برنامج “100 براند سعودي” المتميز إلى أسبوع الموضة للرجال في باريس لربيع وصيف 2025، بهدف تسليط الضوء على المواهب الجديدة. وسيتم هذا العام عرض 11 علامة تجارية […]

أعلنت ديور Dior، عن تعيين نجم الدراما السورية والعربية باسل خياط، سفيراً لملابس الرجال حصرياً في الشرق الأوسط. وفي إطار مهتمه هذه سيُجسّد الممثل، تفرد أسلوب ديور، مدفوعًا برغبته في […]

انطلقت منافسات بطولة أوروبا “يورو 2024″، بحفلٍ افتتاحي قصير وتكريم أسطورة كرة القدم الألمانية فرانز بيكنباور قبل انطلاق المباراة الافتتاحية بين منتخب “المانشافت” ونظيره الاسكتلندي. لم تعتمد ألمانيا مظاهر البهرجة […]

انطلقت منافسات بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم “يورو 2024“، بمواجهة حامية جمعت صاحب الأرض المنتخب الالماني وضيفه الأسكتلندي، وقدم المانشافت أداءً قوياً وسحق المنتخب الأسكتلندي بخماسية على ملعب أليانز آرينا […]

محركات | 2024-06-14

ينطلق يوم السبت 15 يونيو، سباق لومان 24 ساعة، سباق التحمل الأشهر عالمياً، ويعتبر أحد أجزاء التاج الثلاثي للسيارات الرياضية. وحقق كيفن إيستر على متن بورشه رقم 6، قطب الانطلاق […]

انطلقت اليوم فعاليات  أسبوع الموضة الرجالية لربيع وصيف 2025 ينطلق من ميلانو أسبوع ميلانو للأزياء الرجالية لموسم ربيع وصيف 2025، التي ستستمر حتى 17 حزيران/يونيو الجاري، وشهدت هذه النسخة على مشاركة […]

يشهد عالم الموضة والأزياء زحمة عروض مع انطلاق أسبوع الموضة الرجالية في ميلانو اليوم والذي يستمر حتى 17 يونيو، لتنتقل بعدها شعلة أسابيع الموضة إلى باريس، مع انطلاق أسبوع الموضة […]

كشفت دار غوتشي Gucci النقاب عن حملة ساباتو دي سارنو Sabato De Sarno الإعلانية الجديدة، التي تختص بملابس الرجال لموسم خريف وشتاء 2024، حيث يقوم بتجسيد مجموعة المدير الفني الأولى […]

يترقب عشاق كرة القدم حول العالم، انطلاق بطولة أمم أوروبا يورو 2024، اليوم في ألمانيا. وتتطلع المنتخبات المشاركة إلى كتابة التاريخ وتحقيق المجد الكروي والتتويج بكأس بطولة أمم أوروبا، وإلى […]

تُختتم غداً الجمعة 14 يونيو، فعاليات معرض بيتي ايماجين أومو Pitti Immagine Uomo في دورته الـ 106 في فورتيزا دا باسو في فلورنسا، إيطاليا. قدم المعرض مجموعة متنوّعة من الأزياء […]

تتسم الرياضة، بقوة إيجابية، إذ تساهم في جعل العالم أكثر شمولاً للجميع. وفي ظل التحول الكبير الذي نشهده حول العالم، والثورة الرقمية، ظهرت اتجاهات جديدة في مشهد الرياضة العالمي، والتي […]

2024-06-13

تنطلق غدًا الجمعة 14 يونيو، مباريات بطولة أمم أوروبا المعروفة اختصارًا بـ يورو 2024، والتي تستضيفها ألمانيا للمرّة الثانية في تاريخها. وستشهد البطولة التي ينتظرها محبّو كرة القدم حول العالم […]

سيتنافس 24 منتخبًا أوروبيًا، على الملاعب الألمانية على مدى شهر كامل، للفوز ببطولة كأس الأمم الأوروبية. فمن هي أبرز هذه المنتخبات ومن منها الذي سيُتوّج بلقب أبطال أوروبا في يورو […]

ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاقة بطولة أمم أوروبا يورو 2024، التي تجمع أفضل اللاعبين في العالم، الذين سيستعرضون مهاراتهم خلال الفترة الممتدة من 14 يونيو وحتى 14 يوليو، على أرض […]

يحمل حفل افتتاح منافسات بطولة أمم أوروبا يورو 2024، مفاجاة مميّزة وخاصة بالتاريخ الكروي الألماني. ففي رسالة تكريم لأسطورة كرة القدم الألماني الراحل فرانز بيكنباور، الذي قاد منتخب ألمانيا للفوز […]