دالي بن صلاح
من الملاكمة والمسرح الى سلسلة أفلام جيمس بوند

This slideshow requires JavaScript.

دالي‭ ‬بن‭ ‬صلاح‭ ‬شاب‭ ‬فرنسي‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬جزائري،‭ ‬وصل‭ ‬الى‭ ‬النجومية‭ ‬بسرعة‭ ‬لافتة،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬لم‭ ‬يتسن‭ ‬له‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬جوائز‭ ‬بعد‭. ‬فهو‭ ‬تمكن‭ ‬في‭ ‬السابعة‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬العمر،‭ ‬وفي‭ ‬ظرف‭ ‬بضع‭ ‬سنوات،‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬رئيسي‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬أفلام‭ ‬سلسلة‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬العالمية‭ ‬الشهرة‭.‬

مما‭ ‬لاشك‭ ‬فيه،‭ ‬بأن‭ ‬وسامته‭ ‬وحبه‭ ‬للرياضة‭ ‬وموهبته‭ ‬والدروس‭ ‬المتخصّصة‭ ‬في‭ ‬التمثيل‭ ‬التي‭ ‬تابعها،‭ ‬وطموحه‭ ‬وحظوظ‭ ‬الحياة،‭ ‬عوامل‭ ‬متضافرة‭ ‬سمحت‭ ‬له‭ ‬بتحقيق‭ ‬أحلامه؛‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬النجوم‭ ‬الصاعدة،‭ ‬التي‭ ‬تتنبأ‭ ‬له‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬المتخصّصة‭ ‬والمتابعة،‭ ‬بالمزيد‭ ‬من‭ ‬التقدّم‭ ‬والنجاح‭.‬

هو‭ ‬ممثل‭ ‬فرنسي‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬جزائري،‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬الثامن‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬‮٢٩٩١،‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬‮«‬رين‮»‬‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬‮٠٥٣ ‬كلم‭ ‬من‭ ‬باريس،‭ ‬يحمل‭ ‬في‭ ‬كينونته‭ ‬كما‭ ‬عرف‭ ‬عن‭ ‬نفسه،‭ ‬ثنائية‭ ‬الجنسية‭ ‬والثقافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬والجزائرية‭ ‬على‭ ‬السواء‭.‬

حصل‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬التعليم‭ ‬الثانوي،‭ ‬وإلتحق‭ ‬بجامعة‭ ‬‮«‬رين‮»‬‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬إجازة‭ ‬في‭ ‬إدارة‮ ‬‭ ‬الإقتصاد،‭ ‬إلاّ‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكمل‭ ‬مساره‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التخصّص‭ ‬بالذات‭.‬

أخذ‭ ‬بصورة‭ ‬موازية،‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدروس‭ ‬والتدريبات‭ ‬في‭ ‬الملاكمة‭ ‬التايلاندية،‭ ‬المعروفة‭ ‬بالـ«مواي‭ ‬تاي‮»‬،‭ ‬وتلقب‭ ‬بـ«فن‭ ‬الاطراف‭ ‬الثمانية‮»‬،‭ ‬لأنها‭ ‬تسمح‭ ‬بأستخدام‭ ‬اليدين‭ ‬والكوعين‭ ‬والرجلين‭ ‬والركبتين‭.‬

شارك‭ ‬في‭ ‬بطولات‭ ‬مختلفة،‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬أنه‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬الفوز‭ ‬بأحدى‭ ‬بطولات‭ ‬فرنسا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬بالذات،‭ ‬وكان‭ ‬في‭ ‬التاسعة‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬العمر‭.‬

قال‭ ‬حينها‭ ‬أن‭ ‬اللجوء‭ ‬الى‭ ‬الرياضة،‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬أفضل‭ ‬وسيلة‭ ‬لإخراج‭ ‬العنف‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يحتقن‭ ‬في‭ ‬داخلنا‭.‬

اما‭ ‬الإنطباع‭ ‬الذي‭ ‬يعطيه‭ ‬لمن‭ ‬يلتقيه،‭ ‬فهو‭ ‬أنه‭ ‬يمزج‭ ‬في‭ ‬شخصه‭ ‬عناصر‭ ‬الهدوء‭ ‬والقوة‭.‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬إسمه‭ ‬يذكر‮ ‬‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬الأعلام،‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬دالي‭ ‬بن‭ ‬صالح،‭ ‬بينما‭ ‬إسمه‭ ‬الفعلي‭ ‬هو‭ ‬دالي‭ ‬بن‭ ‬صلاح؛‭ ‬كما‭ ‬يعرف‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬مداخلاته‭.‬

ترك‭ ‬جامعة‭ ‬‮«‬رين‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٢١٠٢،‮ ‬‭ ‬وإلتحق‭ ‬بمدرسة‭ ‬‮«‬لي‭ ‬كور‭ ‬فلوران‮»‬‭ ‬المرموقة‭ ‬للتمثيل‭ ‬الدرامي‭ ‬والمسرحي‭ ‬في‭ ‬باريس،‭ ‬وتخرّج‭ ‬منها‭ ‬عام‭ ‬‮٥١٠٢،‭ ‬نظرًا‭ ‬لرغبة‭ ‬قوية‭ ‬لديه‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬السينمائي‭.‬

وبموازاة‭ ‬ذلك،‭ ‬تابع‭ ‬دورة‭ ‬في‭ ‬ورشات‭ ‬التدريب‭ ‬الفني،‭ ‬للممثل‭ ‬والمدير‭ ‬المسرحي‭ ‬‮«‬ستانيسلاس‭ ‬نوردي‮»‬،‭ ‬في‭ ‬المسرح‭ ‬الوطني‭ ‬‮«‬لا‭ ‬كولينا‮»‬‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬‮٤١٠٢ ‬و‭ ‬‮٥١٠٢،‭ ‬وهو‭ ‬مسرح‭ ‬مدعوم‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬أدار‭ ‬فرعه‭ ‬الباريسي‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠١٦‬،‭ ‬المسرحي‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬لبناني‭ ‬وجدي‭ ‬معوض‭.‬

أكمل‭ ‬هذا‭ ‬التدريب‭ ‬في‭ ‬المسرح‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬ستراسبورغ،‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬‮٥١٠٢ ‬و‭ ‬‮٦١٠٢؛‭ ‬وكذلك‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬‮«‬لا‭ ‬فابريكا‮»‬‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬‮«‬آفينيون‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬الكاتب‭ ‬والمخرج‭ ‬والممثل‭ ‬‮«‬أوليفيي‭ ‬بي‮»‬‭.‬

الفرق‭ ‬الموسيقية

إلتحق‮ ‬‭ ‬بالفرقة‭ ‬الموسيقية‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الفرنسية‭ ‬‮«‬ذي‭ ‬بلايز‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬يديرها‭ ‬‮«‬جوناتان‭ ‬وغيوم‭ ‬ألريك‮»‬،‭ ‬وكانت‭ ‬له‭ ‬مشاركة‭ ‬ملفتة‭ ‬في‭ ‬مشهدية‭ ‬الأغنية‭ ‬‮«‬تيريتوري‮»‬‭ ‬الإيقاعية،‭ ‬التي‭ ‬تمّ‭ ‬تأديتها‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬عام‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬وجسّد‭ ‬فيها‭ ‬شخصية‭ ‬مغترب‭ ‬جزائري‭ ‬يحتفل‭ ‬بين‭ ‬أهله‭ ‬وأقاربه‭ ‬بعودته‭ ‬الى‭ ‬بلاده‭ ‬بعد‭ ‬طول‭ ‬غياب‭. ‬وقد‭ ‬حقّق‭ ‬الفيديو‭ ‬كليب‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬إصداره‭ ‬نجاحًا‭ ‬كبيرًا،‭ ‬إذ‭ ‬شاهده‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬‮٠٤ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬لغاية‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬الإنترنت،‭ ‬وحاز‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الجوائز‭ ‬في‭ ‬مهرجانات‭ ‬مختلفة‭.‬

المسرح

تسنّى‭ ‬له‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المسرحيات‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬‮٤١٠٢،‭ ‬أبرزها‭ ‬مسرحية‭ ‬‮«‬لي‭ ‬فوربوري‭ ‬دي‭ ‬سكابين‮»‬،‭ ‬للكاتب‭ ‬التاريخي‭ ‬‮«‬موليير‮»‬،‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬سيلفستر‮»‬،‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬‮«‬تيغران‭ ‬ميخيتاريان‮»‬،‭ ‬في‭ ‬مسرح‭ ‬‮«‬نوتر‭ ‬دام‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٦١٠٢؛‭ ‬والمسرحية‭ ‬الشعرية‭ ‬‮«‬بور‭ ‬بريزان‮»‬‭ ‬للمخرج‭ ‬‮«‬أوليفيي‭ ‬بي‮»‬،‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬مدينة‭ ‬‮«‬آفينيون‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢،‭ ‬لاقى‭ ‬فيها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الإعجاب‭ ‬على‭ ‬أدائه‭. ‬إلاّ‭ ‬أن‭ ‬السينما‭ ‬بقيت‭ ‬هدفه‭ ‬الأول‭.‬

المسلسلات‭ ‬التلفزيونية

شارك‭ ‬في‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬نوكس‮»‬،‭ ‬للمخرج‭ ‬الفرنسي‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬تونسي‭ ‬‮«‬مبروك‭ ‬المشري‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬عرض‭ ‬على‭ ‬قناة‭ ‬‮«‬كنال‭ ‬بلاس‮»‬‭ ‬الفرنسية؛‭ ‬ومسلسل‭ ‬‮«‬لي‭ ‬سوفاج‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬للفرنسية‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬بولوني‭ ‬‮«‬ريبيكا‭ ‬زلوتوسكي‮»‬‭ ‬والكاتب‭ ‬الفرنسي‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬جزائري‭ ‬‮«‬صبري‭ ‬لواتا‮»‬،‭ ‬على‭ ‬قناة‭ ‬‮«‬كنال‭ ‬بلاس‮»‬،‭ ‬لاقى‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النجاح‭. ‬ومسلسل‭ ‬‮«‬الجزائر‭ ‬كونفيدانسيال‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٠٢٠٢،‭ ‬على‭ ‬قناة‭ ‬‮«‬آرتي‮»‬‭.‬

الأفلام

شارك‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأفلام‭ ‬القصيرة،‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭: ‬‮«‬سلطة،‭ ‬طماطم،‭ ‬وبصل‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٥١٠٢؛‭ ‬للمخرج‭ ‬جول‭ ‬تالبو؛‭ ‬و«أنا‭ ‬جرح‮»‬،‭ ‬للمخرج‭ ‬‮«‬ليو‭ ‬بيجاوي‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٧١٠٢؛‭ ‬و«الى‭ ‬اللقاء‭ ‬توم‭ ‬سيليك‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢؛‭ ‬وقام‭ ‬بأدوار‭ ‬مختلفة‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬في‭ ‬الأفلام‭ ‬الرئيسية‭ ‬التالية‭:‬

‮«‬إنتر‭ ‬راي‮»‬،‭ ‬لكارمن‭ ‬ألساندريني،‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬صفيان‮»‬،‭ ‬صدر‭ ‬في‭ ‬يوليو‭ ‬‮٨١٠٢؛‭ ‬و«لوم‭ ‬فيديل‮»‬‭ (‬‮«‬الرجل‭ ‬المخلص‮»‬‭)‬،‭ ‬لـ«لويس‭ ‬غاريل‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢؛‭ ‬و«بانليوزار‮»‬‭ (‬أبناء‭ ‬الضواحي‭)‬،‭ ‬لـ«كيري‭ ‬جيمس‮»‬‭ ‬و«ليلى‭ ‬سي‮»‬،‭ ‬أواخر‭ ‬عام‭ ‬‮٩١٠٢؛

إضافة‭ ‬لأفلام‭ ‬أخرى‭ ‬كانت‭ ‬مبرمجة‭ ‬لعام‭ ‬‮٠٢٠٢،‭ ‬منها‭:‬

‮«‬تروبيك‭ ‬دو‭ ‬لا‭ ‬فيولانس‮»‬‭ (‬‮«‬مدار‭ ‬العنف‮»‬‭)‬،‭ ‬لمانويل‭ ‬شابيرا؛‭ ‬و«أخوتي‭ ‬وأنا‮»‬،‭ ‬لـ‮«‬يوهان‭ ‬مانكا»؛‭ ‬و«زهرة‭ ‬في‭ ‬الفم‮»‬،‭ ‬لأريك‭ ‬بودلير؛‭ ‬مع‭ ‬الأشارة‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬وكيلته‭ ‬السينمائية‭ ‬تدعى‭ ‬‮«‬خوانيتا‭ ‬فلاج‮»‬،‭ ‬رئيسة‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬فيلم‭ ‬تالنتس‮»‬‭ (‬‮«‬مواهب‭ ‬سينمائية‮»‬‭)‬،‭ ‬يستشيرها‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬قراراته‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العمل‭ ‬السينمائي‭.‬

‮٠٠٧‬،‭ ‬‮«‬نو‭ ‬تايم‭ ‬تو‭ ‬داي‮»‬

أبرز‭ ‬نجاحاته‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬في‭ ‬السابعة‭ ‬والعشرين،‭ ‬إختياره‭ ‬للإنضمام‭ ‬الى‭ ‬عداد‭ ‬الممثلين‭ ‬الرئيسيين‭ ‬في‭ ‬أحدث‭ ‬أفلام‭ ‬‮«‬العميل‭ ‬السري‭ ‬البريطاني‭ ‬‮٠٠٧»‬،‭ ‬الذي‭ ‬سيكون‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬نو‭ ‬تايم‭ ‬تو‭ ‬داي‮»‬‭ (‬‮«‬لا‭ ‬وقت‭ ‬للموت‮»‬‭)‬،‭ ‬عوضاً‭ ‬عن‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‭ ‬‮٥٢»‬‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬مقرّرًا‭ ‬في‭ ‬البداية،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬سلسلة‭ ‬أفلام‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬الشهيرة‭.‬

من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬يعرض‭ ‬الفيلم‭ ‬في‭ ‬موعده‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬إبريل‭ ‬‮١٢٠٢،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬تأجل‭ ‬صدوره‭ ‬في‭ ‬موعده‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬ثم‭ ‬عادت‭ ‬وحالت‭ ‬قيود‭ ‬كورونا‭ ‬دون‭ ‬عرضه‭ ‬عام‭ ‬‮٠٢٠٢،‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬بأن‭ ‬الأجزاء‭ ‬الأساسية‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬التصوير‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬إنجازها‭.‬

الفيلم‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬الأميركي‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬ياباني‭ ‬‮«‬كاري‭ ‬جوجي‭ ‬فوكوناغا‮»‬،‭ ‬وإنتاج‭ ‬‮«‬إيون‭ ‬برودكشون‮»‬‭ ‬و«مترو‭ ‬غولدن‭ ‬ماير‮»‬،‭ ‬بميزانية‭ ‬عامة‭ ‬مقدارها‭ ‬‮٠٥٢ ‬مليون‭ ‬دولار،‭ ‬وتنشره‭ ‬‮«‬يونيفرسال‭ ‬بيكتشرز‮»‬‭ ‬للمرة‭ ‬الاولى،‭ ‬عوضاً‭ ‬عن‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬سوني‮»‬‭.‬

تجدر‭ ‬الأشارة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬أفلام‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬لاقت‭ ‬رواجًا‭ ‬عالميًا‭ ‬منذ‭ ‬إطلاقها‭ ‬عام‭ ‬‮٤٥٩١،‭ ‬مع‭ ‬صدور‭ ‬فيلم‭ ‬‮«‬كازينو‭ ‬روايال‮»‬‭ ‬بطولة‭ ‬الأميركي‭ ‬‮«‬باري‭ ‬نلسون‮»‬،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬توالى‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الممثلين‭ ‬الكبار‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬،‭ ‬أبرزهم‭ -‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬‮٢٦٩١- ‬البريطاني‭ ‬‮«‬شون‭ ‬كونيري‮»‬‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ ‬“دكتور‭ ‬نو”،‭ ‬وقد‭ ‬توفي‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬ناهز‭ ‬ال‭ ‬‮٠٩ ‬عامًا‭ ‬بتاريخ‭ ‬‮١٣ ‬أكتوبر‭ ‬‮٠٢٠٢. ‬تلاه‭ ‬في‭ ‬تجسيد‭ ‬دور‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭: ‬‮«‬جورج‭ ‬لازنبي‮»‬،‭ ‬و«روجر‭ ‬موور‮»‬،‭ ‬و«تيموتي‭ ‬دالتون‮»‬،‭ ‬و«بيرس‭ ‬بروسنان‮»‬،‭ ‬وآخرهم‭ ‬‮«‬دانييل‭ ‬كريج‮»‬‭.‬

أما‭ ‬الممثل‭-‬المفاجأة‭ ‬الذي‭ ‬سيقوم‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬العميل‭ ‬السري‭ ‬‮٠٠٧»‬‭ ‬في‭ ‬الفيلم‭ ‬الجديد‭ ‬عام‭ ‬‮١٢٠٢،‭ ‬فسيكون‭ ‬إمرأة،‭ ‬وذات‭ ‬بشرة‭ ‬سوداء،‭ ‬ستجسّدها‭ ‬الممثلة‭ ‬البريطانية‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬جامايكي‭ ‬‮«‬لاشانا‭ ‬لينش‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬سبق‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬قامت‭ ‬بدور‭ ‬البطولة‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ ‬‮«‬كابتن‭ ‬مارفل‮»‬‭ ‬مطلع‭ ‬عام‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬‮٧٨٩١.‬

والمؤسف‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬قد‭ ‬جلب‭ ‬للممثلة‭ ‬الجميلة‭ ‬والقديرة‭ ‬كمًا‭ ‬من‭ ‬الإعتراضات‭ ‬والتهجمات‭ ‬الشخصية،‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬العنصري‭ ‬والمعادي‭ ‬للنساء،‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الإجتماعي؛‭ ‬تمامًا‭ ‬كما‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬حصل‭ ‬مع‭ ‬الممثل‭ ‬البريطاني‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬‮«‬سييراليوني‮»‬‭ ‬‮«‬إدريس‭ ‬إلبا‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬نال‭ ‬قدراً‭ ‬مماثلاً‭ ‬من‭ ‬التهجمات،‭ ‬عندما‭ ‬سرت‭ ‬أنباء‭ ‬بأنه‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬عليه‭ ‬الأختيار‭ ‬لخلافة‭ ‬‮«‬دانييل‭ ‬كريغ‮»‬،‭ ‬ما‭ ‬دفعه‭ ‬للأعتذار‭ ‬عن‭ ‬أداء‭ ‬الدور‭.‬

أما‭ ‬الممثلة‭ ‬الأميركية‭ ‬ذات‭ ‬البشرة‭ ‬السوداء‭ ‬‮«‬ترينا‭ ‬باركس‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بالتمثيل‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ ‬‮«‬داياموندس‭ ‬آر‭ ‬فور‭ ‬إيفر‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮١٧٩١،‭ ‬فقالت‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬بأمكانها‭ ‬أن‭ ‬تتصوّر‭ ‬أن‭ ‬يجسّد‭ ‬دور‭ ‬جيمس‭ ‬بوند‭ ‬رجل‭ ‬ببشرة‭ ‬سوداء،‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬يمكنها‭ ‬أن‭ ‬تتصور‭ ‬أن‭ ‬تجسده‭ ‬إمرأة‭ ‬ذات‭ ‬بشرة‭ ‬سوداء‮»‬‭.‬

إكتفت‭ ‬‮«‬لاشانا‭ ‬لينش‮»‬‭ ‬من‭ ‬جهتها‭ ‬بالقول‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬المداخلات‭ ‬في‭ ‬نوفبر‭ ‬‮٠٢٠٢: ‬‮«‬إني‭ ‬إمرأة‭ ‬ببشرة‭ ‬سوداء،‭ ‬وسيكون‭ ‬علي‮»‬‭ ‬أن‭ ‬أتنبه‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬الجدل‭ ‬سوف‭ ‬يأتي،‭ ‬وبأني‭ ‬أصبحت‭ ‬جزءًا‭ ‬من‭ ‬تطوّر‭ ‬ثوري‭ ‬جدًا

أضافت‭: ‬‮«‬إن‭ ‬هذه‭ ‬التهجمات‭ ‬لا‭ ‬تثبط‭ ‬عزيمتي‭. ‬أشعر‭ ‬فقط‭ ‬بالحزن‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬الناس‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬المواقف‭ ‬التي‭ ‬يتخذونها‭. ‬هم‭ ‬ليسوا‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬خسيس،‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬محزن‭. ‬المسألة‭ ‬لا‭ ‬تتعلّق‭ ‬بي‭ ‬كشخص‭ ‬مستهدف‭ ‬بحد‭ ‬ذاته،‭ ‬إذ‭ ‬أنهم‭ ‬يعترضون‭ ‬على‭ ‬مبدأ‭ ‬وعلى‭ ‬فكرة‭ ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬لها‭ ‬بحياتي‭ ‬كشخص؛‭ ‬أي‭ ‬أنه‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬إمرأة‭ ‬ببشرة‭ ‬سوداء‭ ‬غيري‭ ‬قد‭ ‬قامت‭ ‬بالدور‭ ‬نفسه،‭ ‬لكانت‭ ‬تعرضت‭ ‬للإساءة‭ ‬نفسها‮»‬‭. ‬ولفتت‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬تحضرت‭ ‬لمثل‭ ‬ردود‭ ‬الفعل‭ ‬هذه،‭ ‬وأخرجت‭ ‬نفسها‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬من‭ ‬صفحاتها‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الإجتماعي‭.‬

وواقع‭ ‬الحال‭ ‬أنها‭ ‬ستقوم‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬عميل‭ ‬رقم‭ ‬‮٠٠٧»‬‭ ‬جديد،‭ ‬وستحمل‭ ‬لقب‭ ‬‮«‬نومي‮»‬،‭ ‬وليس‭ ‬‮«‬بوند‮»‬،‭ ‬طالما‭ ‬أن‭ ‬إسم‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬هو‭ ‬إسم‭ ‬رجل؛‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬بأنه‭ ‬سيتبين‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬الفيلم،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬نفسه‭ ‬الذي‭ ‬سيستمر‭ ‬بتجسيده‭ ‬‮«‬دانييل‭ ‬كريغ‮»‬،‭ ‬سيظهر‭ ‬كعميل‭ ‬سري‭ ‬غادر‭ ‬الخدمة‭ ‬الفعلية‭ ‬ومقيم‭ ‬في‭ ‬جامايكا،‭ ‬إنما‭ ‬جاء‭ ‬صديق‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬وكالة‭ ‬الأستخبارات‭ ‬الأميركية‭ ‬ليطلب‭ ‬منه‭ ‬مساعدته،‭ ‬بصفته‭ ‬عميل‭ ‬بريطاني‭ ‬سابق‭ ‬مقتدر،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬عالم‭ ‬مفقود‭ ‬ومخطوف‭.‬

أي‭ ‬أن‭ ‬‮«‬ليشانا‮»‬‭ ‬ستقوم‭ ‬بدورها‭ ‬بصفتها‭ ‬‮«‬نومي‭- ‬العميل‭ ‬‮٠٠٧»‬،‭ ‬وليس‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬بحد‭ ‬ذاته،‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬سوى‭ ‬رجل‭.‬

القسم‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬الفيلم‭ ‬تمّ‭ ‬تصويره‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬دول،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬جامايكا‭ (‬البلد‭ ‬الذي‭ ‬ولدت‭ ‬فيه‭ ‬أصلاً‭ ‬فكرة‭ ‬وشخصية‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬في‭ ‬مخيلة‭ ‬المؤلف‭ ‬البريطاني‭ ‬‮«‬أيان‭ ‬فليمينغ‮»‬‭)‬،‭ ‬وفي‭ ‬النروج،‭ ‬وبريطانيا،‭ ‬وإيطاليا،‭ ‬وإستديوهات‭ ‬‮«‬باينوود‮»‬‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬‮«‬آيفر‭ ‬هيث‮»‬‭ ‬القريبة‭ ‬من‭ ‬لندن‭.‬

وستظهر‭ ‬في‭ ‬الفيلم‭ ‬سيارة‭ ‬سباق‭ ‬زرقاء‭ ‬وسوداء،‭ ‬من‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬أستون‭ ‬مارتن‮»‬،‭ ‬في‭ ‬مشهد‭ ‬مطاردة‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬مدينة‭ ‬‮«‬ماتيرا‮»‬‭ ‬جنوب‭ ‬إيطاليا‭.‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬الى‮ ‬‭ ‬أن‭ ‬‮«‬كريغ‮»‬‭ ‬أصيب‭ ‬بالخطأ‭ ‬بجرح‭ ‬في‭ ‬كاحله‭ ‬خلال‭ ‬التصوير‭ ‬في‭ ‬جامايكا،‭ ‬تعافى‭ ‬منه‭ ‬بعد‭ ‬خضوعه‭ ‬لعملية‭ ‬جراحية‭ ‬صغيرة‭. ‬ويرجح‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬يتوقف‭ ‬فعلاً‭ ‬عن‭ ‬الإضطلاع‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭ ‬مستقبلاً‭.‬

أما‭ ‬دالي‭ ‬بن‭ ‬صلاح‭ ‬تحديدًا،‭ ‬فلم‭ ‬يعرف‭ ‬بالتأكيد‭ ‬بعد،‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬سيقوم‭ ‬بدور‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬المدافعين‭ ‬عن‭ ‬التاج‭ ‬البريطاني‭ ‬أو‭ ‬أعدائه،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬سيعهد‭ ‬اليه،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬قال،‭ ‬بدور‭ ‬جندي‭ ‬من‭ ‬المرتزقة،‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬منظمة‭ ‬معروفة،‭ ‬يتواجه‭ ‬في‭ ‬عراك‭ ‬جسدي‭ ‬مباشر‭ ‬مع‭ ‬‮«‬جيمس‭ ‬بوند‮» ‬‭ ‬أضاف‭ ‬بأنه‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الجائز‭ ‬البوح‭ ‬بالمزيد‭ ‬من‭ ‬المعلومات‭ ‬وبكامل‭ ‬معطيات‭ ‬وتفاصيل‭ ‬الفيلم‭ ‬قبل‭ ‬عرضه،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الأمر‭ ‬يتعلّق‭ ‬بمستلزمات‭ ‬حسن‭ ‬التسويق،‭ ‬وأن‭ ‬المضمون‭ ‬والأدوار‭ ‬قد‭ ‬تتغير‭ ‬في‭ ‬التخريجة‭ ‬الأخيرة‭ ‬للسيناريو‭.‬

وبالتالي‭ ‬سيقوم‭ ‬‮«‬دالي‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬بارز،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬الممثلين‭ ‬‮«‬دانييل‭ ‬كريغ‮» ‬‭ ‬بدور‭ ‬جيمس‭ ‬بوند،‭ ‬و«لاشانا‭ ‬لينش‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬‮«‬نومي‮»‬‭ ‬العميلة‭ ‬السرية‭ ‬البريطانية‭ ‬رقم‭ ‬‮٠٠٧‬،‭ ‬و«رامي‭ ‬مالك‮»‬‭ ‬في‭ ‬الدور‭ ‬المواجه،‭ ‬و«بن‭ ‬ويشو‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يزوّد‭ ‬العملاء‭ ‬بالمعدات‭ ‬اللازمة،‭ ‬و«ليا‭ ‬سيدو‮»‬،‭ ‬و«ناومي‭ ‬هاريس‮»‬،‭ ‬وغيرهم‭…‬

والملفت‭ ‬أن‭ ‬‮«‬دالي‮»‬‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬فيديو‭ ‬على‭ ‬تويتر‭ ‬للممثلين‭ ‬عام‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬التعليق‭ ‬الحرفي‭ ‬التالي‭: ‬‮«‬إسمي‭ ‬دالي‭ ‬بن‭ ‬صلاح،‭ ‬فرنسي‭ ‬وجزائري‭. ‬عندما‭ ‬كنت‭ ‬طفلاً‭ ‬كنت‭ ‬أحلم‭ ‬بأن‭ ‬أكون‭ ‬جيمس‭ ‬بوند‭. ‬ولما‭ ‬أصبحت‭ ‬في‭ ‬العشرين‭ ‬بدا‭ ‬الأمر‭ ‬كمجرد‭ ‬مزحة‭… ‬والآن‭ ‬ها‭ ‬أنا‮»‬‭.‬‮ ‬

كذلك‭ ‬فأن‭ ‬الممثل‭ ‬الهوليودي‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬مصري‭ ‬رامي‭ ‬مالك،‭ ‬الحائز‭ ‬جائزة‭ ‬‮«‬أوسكار‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬صرح‭ ‬من‭ ‬جهته‭ ‬بأنه‭ ‬لم‭ ‬يقبل‭ ‬بالقيام‭ ‬بأي‭ ‬دور‭ ‬ملتصق‭ ‬بالإرهاب‭ ‬أو‭ ‬بأي‭ ‬صورة‭ ‬نمطية‭ ‬سلبية‭ ‬أخرى‭ ‬تتعلق‭ ‬بالدين‭ ‬أو‭ ‬بالعقائد؛‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬سيقوم‭ ‬فعلاً‭ ‬بالدور‭ ‬الأساسي‭ ‬المواجه‭ ‬لـ«جيمس‭ ‬بوند‮»‬‭. ‬وقد‭ ‬أفاد‭ ‬بذلك،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فيديو‭ ‬قصير‭ ‬نشر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬تويتر،‭ ‬وعد‭ ‬فيه‭ ‬بالكثير‭ ‬من‭ ‬المقالب‭ ‬والتشويق‭.‬

هواياته

من‭ ‬هوايات‭ ‬دالي‭ ‬بن‭ ‬صلاح‭ ‬ممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬بشغف،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬لعبة‭ ‬كرة‭ ‬القدم،‭ ‬والـ«كاراتي‮»‬،‭ ‬وفن‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬النفس‭ ‬الياباني‭ ‬المعروف‭ ‬بألـ«أيكيدو‮»‬‭ ‬الشبيه‭ ‬بالجودو‭.‬

أما‭ ‬أنواع‭ ‬الملاكمة،‭ ‬وبخاصة‭ ‬الملاكمة‭ ‬التايلاندية‭ ‬التي‭ ‬يهواها،‭ ‬فقد‭ ‬باتت‭ ‬أقرب‭ ‬لديه‭ ‬الى‭ ‬الإحتراف‭ ‬منها‭ ‬الى‭ ‬الهواية،‭ ‬خاصة‭ ‬وأنه‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المنافسات‭ ‬كما‭ ‬ذكرنا‭.‬

يهوى‭ ‬السينما‭ ‬منذ‭ ‬الصغر‭ ‬كما‭ ‬يقول،‭ ‬وكانت‭ ‬أكثر‭ ‬الأفلام‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يتابعها‭ ‬في‭ ‬المنزل‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬والديه،‭ ‬أفلام‭ ‬الأكشون‭ ‬الآسيوية‭.‬

2024-07-15

احتفل النجم المصري محمد فؤاد بخطوبة ابنته “بسملة” مساء الجمعة الموافق 12 تموز/يوليو، في حفل أُقيم في الساحل الشمالي، بحضور الأهل والأصدقاء المُقرّبين، بالإضافة إلى عدد من النجوم وأصدقاء الفنان، […]

توج المنتخب الإسباني ببطولة أمم أوروبا يورو 2024، بعد فوزه على المنتخب الإنجليزي بهدفين مقابل هدف واحد في برلين. وانفرد “لا روخا” بأكبر عدد من ألقاب البطولة (1964، 2008 و2012 […]

نجح الإسباني كارلوس ألكاراز، في التغلب على نظيره الصربي نوفاك دجوكوفيتش بثلاث مجموعات دون ردّ في نهائي فردي الرجال ببطولة ويمبلدون للتنس، ثالثة البطولات الأربع الكبرى. وحسم ألكاراز المصنف الثالث […]

أسدل الستار على منافسات بطولة أمم أوروبا لكرة القدم يورو 2024، بعد شهر من المنافسة القوية والأهداف الكثيرة. وشهدت البطولة القارية قبل المباراة النهائية تسجيل 114 هدفاً بمعدل 2.28 هدف […]

انطلقت الشعلة الأولمبية الخاصة بدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024، في رحلتها عبر باريس، بالتزامن مع ختام موكب الاحتفالات بالعيد الوطني لفرنسا الموافق في 14 يوليو، وحمل نجم كرة القدم السابق […]

نجح منتخب الأرجنتين في الفوز على كولومبيا بنتيجة 1/0، في منافسات بطولة كوبا أمريكا 2024 على ملعب “هارد روك” في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية. وتأخرت انطلاقة المباراة عن موعدها الأصلي […]

تعتبر الرياضة والتمارين اليومية ضرورية للرعاية الصحية العامة، ولكنها ضرورية أيضًا لتقوية العضلات والعظام. وتُعتبر التمارين البدنية وسيلة أكثر من فعالة للوقاية من آلام الظهر وعلاجها. ومع ذلك، من المهم […]

شكّلت غطرسة أنزو فيراري، مؤسس شركة فيراري الفاخرة، سبباً رئيسياً لتأسيس شركة لامبورغيني، حيث قام فيروتشو لامبورغيني بهذه الخطوة، كرد فعل على طريقة فيراري بالتعامل معه وقرر أن ينافسه. فما […]

تتجه الأنظار إلى المباراة النهائية لبطولة كأس أمم أوروبا يورو 2024 التي ستقام يوم الأحد 14 يوليو في ألمانيا، وتجمع منتخب إسبانيا الذي فاز على منتخب الديوك في نصف نهائي […]

النحافة الزائدة كما البطون المترهلة مشكلتان تؤرقان الرجال الذين يعجزون في الكثير من الأحيان عن إيجاد أسلوب حياة متوازن يمنحهم الأجسام الممتلئة بعيداً عن البطون المترهلة. والحل الأمثل لهذه المشكلة […]

يترك الذكاء الاصطناعي آثاره على كلّ ما حولنا، كيف لا وقد أحدث ثورة في جميع الصناعات والقطاعات، ومنها قطاع الموضة والأزياء إذ غيّر طرق وأساليب الصناعة والابتكار والتسويق. فمن خلال […]

نجحت التشيكية باربورا كرايتشيكوفا، المصنفة الـ32 عالمياً، في بلوغ أول نهائي لها في ​بطولة ويمبلدون​، بعد أن اطاحت بإيلينا ريباكينا وفازت بنتيجة 3-6 و6-3 و6-4. وستواجه كرايتشيكوفا، الإيطالية جازمين باوليني، […]

ستكون الألعاب الأولمبية مليئة بالصور المميّزة للمعالم الباريسية – برج إيفل وفرساي وجسر بونت ألكسندر الثالث وفندق دي إنفاليد، وجميعها ستلعب دور البطولة. لكن واحدة من أكثر الخلفيات المذهلة للمسابقة […]

2024-07-11

احتفل النجم اللبناني وائل جسار بتخرج ابنته مارلين بطريقة مميّزة للغاية كلّلتها مشاعر الأبوّة الحنونة، حيث أدّى برفقة ابنته أغنيته الشهيرة “كل وعد”، وبدا التأثّر واضحاً على كليهما بشكلٍ جلي. هذا، […]

90 عاماً من الإبداع غيّر خلالها جورجيو آرماني قواعد اللعبة في صناعة الأزياء، حيث جمع الجمال والموضة في قالب من الفخامة والرقي. بين الأزياء الراقية والملابس الجاهزة والأكسسوارات والعطور، سجّل […]