رالي داكار ٢٠٢١
رفع للتحدي على الارض العربية ورسالة أمل للعام الجديد

رالي داكار هو من أكثر السباقات العالمية التي تختبر قدرة التحمل للمتنافسين على جميع التضاريس، ومن أشدهم صعوبة وقساوة.
بدأ بين باريس والعاصمة السنغالية داكار عام ١٩٧٩، مرورًا بالصحارى الأفريقية وأميركا الجنوبية.
ستنعقد النسخة الـ ٤٣ للرالي هذا العام، وهي الثانية على التوالي في المملكة العربية السعودية، من الثالث الى الخامس عشر من يناير ٢٠٢١.
وقد سبق أن تم التوقيع عام ٢٠١٩، على إجراء هذا الرالي سنويا في السعودية، لفترة خمس سنوات قابلة للتمديد، بموجب عقد شراكة بين المملكة، بصفتها دولة مضيفة، والشركة الفرنسية “آموري سبورت“.
ويندرج ذلك في إطار المشروع الإقتصادي الأشمل “رؤية ٢٠٢٣” ، بما في ذلك تطوير وتنمية القطاع السياحي.
وسيتضمن رالي هذا العام بعض التعديلات، مقارنة بالعام الماضي كما سيرد.

فاز العام الماضي في فئة السيارات، الإسبانيين “كارلوس سينز” و”لوكا كروز”، وفاز الأميركي “ريكي برابيك” في فئة الدراجات النارية، على متن “ميني إكس ريد“.

في فئة السيارات
وتتوجه الترجيحات هذا العام في فئة السيارات نحو متشاركين من جنسيات مختلفة، من بينهم:
القطري “ناصر العطية” مع الملاح “ماتيو بوميل”، والسعودي “يزيد الراجحي”؛ والفرنسي “ستيفان بيترهنسل” مع إدوار بولنجه، وزملائهم من الفرق اليابانية “تويوتا غازوو ريسينغ”، والالمانية “ميني إكس ريد“.
وكذلك الفرنسيين “سيباستيان لويب” و”ماتيو سيرادوري” والفريق البريطاني “برو درايف” بسيارته الجديدة “هنتر”، والإسبانيين “ناني روما” و”كارلوس سينز” مع “لوكاس كروز، والارجنتيني “أورلندو تيرانوفا”؛
والثنائي الفرنسي “سيريل ديسبريس” والسويسري “مايك هورن”؛ والهولندي “إيريك فان لوون”، وغيرهم ك”كرونان شابو” و”كريستيان لافيي”، و”ميروساف زابليتال”، و”رونالد باسو”، و”تيم وتوم كورونيل،
و”ماركو بيانا”، و”جينييا دو فيليي“…
تجدر الإشارة الى أنه كان من  المتوقع أن يكون عدد المشاركين ورعاة الرالي هذا العام أقل، مقارتة بالعام الماضي، بسبب الظروف الإنكماشية العالمية السائدة. ويتبين بالرغم من ذلك، بأن العديد من كبار السائقين سيشاركون في الرالي.

في فئة الشاحنات
صحيح ان السائق الروسي “إدوار نيكولايف سيتغيب عن الرالي هذا العام، إنما يبقى الفوز مفتوحا امام سائقين ك”اندرو كارغينوف”، و”أنطون شيبالوف” و”سيارهي فيازوفيش والهولندي “مارتن فان دن برينك” والشيلياني “إنياسيو كازال“…

وعلى الدراجات
يتنافس عادة عدد محدود من الدول، من بينها الولايات المتحدة الاميركية والنمسا. ومن الأسماء المتداولة هذا العام، الارجنتيني “كيفين بينافيدس”، والشيلياني “إنياسيو كورنيجو، والأسباني “خوان باريدا”؛
والبولوني “كونراد دابروسكي“…
وفي فئة الـ “أس أس في”، السيارات الخفيفة التي يتم صناعتها خصيصا للرالي، فغالبا
ما تتقدم فيها ال “كان آم” الكندية الصنع بقيادة اشخاص ك”فرنسيسكو شاليكو لوبيز”، والإسباني “جيرار فاريس”، والبريطاني “كريس ميك“…

تجدر الأشارة الى أن أمن المشاركين بات من ضمن الهموم الواجب تطوير سبل معالجتها، لا سيما في ضوء موت إثنين من متسابقي الدراجات النارية العام الماضي، وهما البرتغالي “باولو غونثالفس” والهولندي “إدوين سترافر”، والذي قد تكون تسببت به السرعة الفائقة خلال الجزء الثاني من السباق.
ومن الجديد هذا العام بالتالي، إضافة واجب إرتداء سترة هوائية واقية بصورة إلزامية، بما يشمل سائقي الدراجات النارية.
وسيتم إعطاء إهتمام خاص هذا العام بالمهارات القيادية للمشاركين، وليس فقط بمدى سرعتهم للوصول الى الهدف.  
سيشارك في السباق كالعادة فئات السيارات والدراجات النارية، والشاحنات والمركبات الرباعية الدفع والسيارات الخاصة بالرالي المعروفة ب “أس.أس.في“.

من المتوقع أن يشارك ١٠٨ سائقين من دول مختلفة في العالم، ولا سيما من الدول التالية:

على الدراجات النارية :
من الولايات المتحدة، والشيلي، وأستراليا؛ وبريطانيا؛ والأرجنتين، وسلوفاكيا، وفرنسا، وإسبانيا، والبرتغال، وبولونيا، والمكسيك.

– 
على المركبات الرباعية الدفع:
من الأرجنتين، والشيلي، وكولومبيا، وبولونيا، وفرنسا، وإسبانيا، وتشيكوسلوفاكيا، والمملكة العربية السعودية بقيادة “عبد المجيد الخليفي

على السيارات:
من قطر بقيادة “ناصر العطية”، الى جانب الملاح الفرنسي “ماتيو بوميل” على متن “تويوتا” رقم ٣٠١، إضافى للثنائي “ديسبريس وهورن”؛ والمملكة العربية السعودية بسيارة تويوتا رقم ٣٠٣، بقيادة “يزيد الراجحي” الى جانب ألملاح الألماني “ديرك فون زيتزويتز”؛ وسيارة “سنتشوري سي.آر ٦” رقم ٣١٦، بقيادة السعودي الصاعد “ياسر بن سعيدان”، ومعاونة الروسي “ألكسي كوزميش”؛ ودولة الأمارات العربية المتحدة، بقيادة “خالد القاسمي” والملاح الفرنسي “كزافيي بانسيري” على متن سيارة بيجو رقم ٣١٠؛
وإسبانيا، وفرنسا، وهولندا وبولونيا، وتشيكوسلوفاكيا، وإفريقيا الجنوبية، والأرجنتين

على ماكينات الـ”أس أس في“:
من دولة الإمارات العربية المتحدة على متن بي-إتش سبور رقم ٣٨٦، بقيادة ‘منصور بلهلي”، الى جانب الملاح البريطاني “ميكايل أور” ؛ وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، والبرتغال، والولايات المتحدة، وروسيا، والشيلي، والبرازيل، وكولومبيا.

على الشاحنات:
من روسيا، وبييلوروسيا، وتشيكسلوفاكيا، وهولندا، واليابان، والتشيلي،
وسويسرا، بالتشارك مع فريق “غوسان” الفرنسي، الذي يتحضر للمشاركة بقوة في نسخة العام ٢٠٢٢ بشاحنات تعمل على الهيدروجين.

أما الجديد الآخر الذي أعلن عنه، فهو السباقات الكلاسيكية التي سميت ب”داكار كلاسيك”، والتي سمحت الجهة المنظمة والدولة المضيفة من خلالها للسيارات القديمة من إنتاج الثمانينات والتسعينيات بالتنافس. وستشارك فيها بعض الدول ك بييلوروسيا، وتشيكوسلوفاكيا وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، والولايات المتحدة.

المشاركة النسائية
تجدر الإشارة الى أن ست عشرة إمرأة ستشاركن في مسابقات  رالي دكار، مع التذكير بأن النساء  منحمن حق القيادة في المملكة في يونيو ٢٠١٨.
وعلى سبيل المثال، ستشارك الإسبانية “كريستينا غوتييريز”، على متن ال “أس أس.في، والأيطالية “كاميليا ليباروتي و”آنيت فيشر“.

فئة سيارات الدفع الرباعي
البولوني “رافال سونيك، و”نيكولا كافيغلياس”، و”مانويل أندوجار”، و”كميل ويزنيسكي“.

مسار المسابقة
برنامج المسابقة سيقسم الى اجزاء، ضمن الفترة الزمنية المحددة للرالي: يبدأ بـ”برولوج” كـ”مقدمة” تنافسية تمهيدية قبل المرحلة الأولى، طوله ١١ كلم على أرض صلبة في جدة، من شأنه تحديد ترتيب صفوف إنطلاق المرحلة الأولى بتاريخ ٢ يناير في جدة؛ ثم جزء “سباق ماراثوني” تقليدي، كما في كل “راليات داكار”، يكون خلالها السائقون من دون مساعدة تقنية خارحية، ويعود إليهم إجراء أي إصلاحات إن إضطروا لذلك.

وبشكل رئيسي، سيكون هناك ما مجموعه  ١٢ مرحلة أساسية تنطلق من مدينة جدة المشاطئة للبحر الأحمر، وتستضيفها عشر مدن، وتعود الى جدة من حيث إنطلقت.
سيقطع المشاركون ما مجموعه ٧٦٤٥ كلم، من أصلهم ٤٧٠٠ كلم، ضمن ما يسمى بسباق المراحل الخاص.
وسيتسلم كل مشارك كتاب “خارطة طريق”، يبين بشكل محدد ميزاتها وصعوباتها، وذلك صباح كل مرحلة قبل الأنطلاق، من أجل قراءتها وحسن فهمها أولا”، ومراجعتها عند الإقتضاء.
وستتوزع المراحل على الشكل التالي؛ مع الأشارة الى أنه حصل تعديل قبل ثلاثة أيام من إنطلاق الرالي، في مسار مرحلتين من مراحله (الخامسة والسادسة)، فرست على التالي:
المرحلة الاولى في ٣ يناير : من “جدة” الى “بيشة”، مسافة ٦٢٢ كلم، مع مرحلة سباق خاصة لـ ٢٧٧ كلم، وهو مسار فيه الكثير من الحصى يستوجب دواليب مناسبة؛
المرحلة الثانية في ٤ يناير: من “بيشة” الى “وادي الدواسر”، مساحة ٦٨٥ كلم، مع مرحلة خاصة لـ ٤٥٧ كلم؛
المرحلة الثالثة في ٥ يناير: في “وادي الدواسر”، ٦٠٣ كلم مع مرحلة خاصة لـ ٤٠٣ كلم؛
المرحلة الرابعة في ٦ يناير: من “وادي الدواسر الى “الرياض”، ٨١٣ كلم، مع مرحلة خاصة لـ ٣٣٧ كلم؛

المرحلة الخامسة في ٧ يناير: أصبحت من “الرياض” الى “القيصومة، الأقرب من الحدود مع الكويت، وذلك لمسافة ٤٥٦ كلم، وذلك عوضا عن مسار ينطلق من الرياض الى “بريدة”، بمرحلة خاصة لمسافة ٤١٩ كلم؛
المرحلة السادسة في ٨ يناير: مسار خاص من “القيصومة” الى “حائل” لمسافة ٤٤٨ كلم؛
وذلك بدلا من مسار كان مبرمجا من “البريدة” الى “حائل”، مع مرحلة خاصة من ٤٥٨ كلم؛
وسيكون هناك يوم راحة في “حائل” يوم ٩ يناير؛
المرحلة السابعة في ١٠ يناير: “ماراتون” من “حائل” الى “سكاكا”، ٧٣٧ كلم، مع مرحلة خاصة لـ ٤٧١ كلم؛
المرحلة الثامنة في ١١ يناير: من “سكاكا” الى “نيوم”، ٧٠٩ كلم، مع مرحلة خاصة ٣٧٥ كلم؛
المرحلة التاسعة في ١٢ يناير: في “نيوم”، ٥٧٩ كلم، مع مرحلة خاصة لـ ٤٦٥ كلم؛
المرحلة العاشرة في ١٣ يناير: من “نيوم” الى “العلا”، ٥٨٣ كلم، مع مرحلة خاصة ٣٤٢ كلم؛
المرحلة الحادية عشرة في ١٤ يناير: من “العلا” الى “ينبع”، ٥٥٧ كلم، مع مرحلة خاصة لـ ٥١١ كلم؛
المرحلة الثانية عشرة في ١٥ يناير: من “ينبع” الى “جدة”، ٤٥٢ كلم، مع مرحلة خاصة لـ ٢٢٥ كلم؛
أي ما مجموعه ٧٦٤٦ كلم، مع مرحلة خاصة لـ ٤٧٦٧ كلم.

كما ستشهد نسخة العام الحالي إنطلاق ما سمي بـ”رالي داكار الكلاسيكي”، الذي هو نوع من الـ”رالي داخل الرالي”؛ مخصص للسيارات والشاحنات القديمة، من طراز سنوات ما بين ١٩٨٠ و ١٩٩٩؛ بمسارات محددة وتقييم خاص لإنتظام ومهارة القيادة.
وسيتحدد إسم ولإئحة الفائزين في كل مرحلة ووفقا للفئة.

تأثير كورونا على نسب وشروط المشاركة
سرت لفترة طويلة ولغاية شهر ديسمبر، إشاعات ومخاوف من أن يتم تأجيل او حتى إلغاء الرالي، بسبب قيود جائحة كورونا، وبسبب بعض الإجراءات المتعلقة بإغلاق حدود وفرض قيود سفر وفترات حجر. إلا أن حسن التحضير وقوة الأرادة حسمت لصالح المضي قدما في إجراء الرالي.
وحصلت بعض الصعوبات، إلا أنها لم تصل الى حد التأجيل.
من بين هذه الصعوبات، أن الجائحة والتعقيدات المالية، تسببت بتقليص عدد المشاركين الدوليين الى حد ما فقط، مقارنة مع العام الماضي.
ويذكر من بين التداعيات الأخرى، إبقاء السباق داخل الحدود الجغرافية للمملكة، والتراجع عن المشاريع الأساسية التي كانت ستسمح بأمكانية تلمس مسارات صحراوية إضافية، في أراضي دول مجاورة.
كما ان بعض السائقين إضطروا لإستبدال ملاحيهم، بسبب إصابتهم بفيروس كورونا، كما حصل مع الأسباني “داني أوليفارس”، ما أرغم السائق الأساسي “داني روما” لإستبداله بالبريطاني ‘أليكس وينكوك“.

سنتابع جميعا بكثير من الترقب والشغف مجريات هذا الرالي الرائع، مع تكرار التهاني للمملكة العربية السعودية على حسن الأستضافة والتنظيم ومواجهة التحديات، كما دوما، بكثير من الدقة والنجاح.

2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]