السعفة الذهبية حلم صنّاع ومشاهير السينما العالمية في مهرجان كان السينمائي 

السعفة الذهبية ترمز إلى انتشار شجر النخيل على الواجهة البحرية في مدينة كان

في شهر مايو من كل عام، تتجه أنظار العالم إلى الريفييرا الفرنسية وبالتحديد إلى شارع لا كروازيت الشهير الذي يستضيف  الحدث الأهم عالمياً مهرجان كان السينمائي. بدايةً من لجنة التحكيم إلى مشاهير العالم وإطلالاتهم وصولاً إلى أحدث الأفلام والإنتاجات من توقيع رواد السينما العالمية التي تتنافس على نيل السعفة الذهبية وجوائز المهرجان الأخرى، يشغل مهرجان كان السينمائي العالم، ووسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي التي تحفل بصور ولقطات من الحفل وتنقلنا إلى عالم الشهرة والأضواء والفن والإبداع. ويضم المهرجان أقساماً مختلفة، منها “الجوائز الأصلية” التي تنقسم بدورها إلى السعفة الذهبية التي تمنح لأفضل فيلم، وجائزة أفضل إخراج وأفضل سيناريو والسعفة الذهبية الفخرية.أما الجوائز الموازية فتنقسم إلى عدة جوائز، هي: “أسبوع النقاد” وفيه تختار جمعية نقاد معينة أفضل فيلم من وجهة نظرها، و”سوق الفيلم” وفيه تروّج شركات الإنتاج والتوزيع لأفلامها، أما “ركن الأفلام القصيرة” فيختص بعرض الأفلام القصيرة من جميع دول العالم. وبينما يعرض ركن “سينما العالم” مجموعة أفلام تمثل دولة بعينها.

 مسيرة مهرجان كان السينمائي على امتداد التاريخ

مهرجان كان السينمائي حدثٌ سنوي ينتظره عشاق السينما حول العالم

انطلق مهرجان كان السينمائي بشكل حقيقي في العام 1946 عقب انتهاء الحرب العالمية، إلا أن فكرة السعفة الذهبية كجائزة سينمائية في هذا المهرجان، ولدت مع نهاية 1954 وبمبادرة من المندوب العام للمهرجان آنذاك روبرت فافر لوبريت، الذي دعا مجلس إدارة المهرجان العديد من تجار المجوهرات لاقتراح مشاريع سعفة ذهبية. ويعود اختيار السعفة الذهبية عوضاً عن “الجائزة الكبرى” التي كان يجري تقديمها في الدورات السابقة، إلى انتشار شجر النخيل الذي يحيط بالواجهة البحرية في مدينة كان، والذي يعد شعارها الرسمي. ووقع الاختيار على تصميم جميل لمصممة المجوهرات الفرنسية لوسيان لازون.

وعند انتهاء الفترة المرحلية التي عمل فيها المنظمون بالجائزة الكبرى من 1964 إلى 1974، صارت السعفة الذهبية جائزة ثابتة للمهرجان ابتداء من 1975 حتى الآن. وفي بداية الثمانينيات، أُدخل تغيير على الشكل الدائري للقاعدة التي تدعم السعفة تدريجياً، ليصبح هرمياً في 1984. وطور المصمم الفرنسي تييري دي بوركيني في 1992 تصميم السعفة وقاعدتها التي أضحت مصنوعة من الكريستال المقطوع يدوياً وتحمل 19 ورقة منحوتة باليد وتأخذ عند قاعدتها شكل قلب. وعلى الدوام ثمة سعفة ذهبية ثانية غير مؤرخة في الاحتياط في حال وقوع أي حادث أو منح الجائزة إلى فيلمين. السعفة مصنوعة من الذهب من عيار 24 قيراطا وتوضع يدوياً في قالب من الشمع، ثم تثبت على قطعة بلور جندلي محفورة على شكل ماسة.

أبرز الأسماء التي حملت السعفة الذهبية

كارولين شوفوليه الرئيسة المشاركة والمديرة الفنية فـي شوبارد

مُنحت أول سعفة ذهبية في 1955 للمخرج الأمريكي ديلبيرت مان عن فيلمه “مارتي”، فيما اعتمد قبل هذا التاريخ أي منذ انطلاقة المهرجان في 1946 حتى 1954 ما عُرف وقتها بـ”الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما”، وكانت عبارة عن عمل لنحات معاصر مشهور، والتي عاد المنظمون لاعتمادها مؤقتاً بين 1964 حتى 1974. إلا أن أول مخرج فاز بالسعفة الذهبية بشكلها الحالي هو اليوناني ثيو أنجيلوبولوس عن فيلمه “الخلود ويوم واحد” في نسخة 1998، إذ تم تحديث السعفة تحت رئاسة بيير فيو للمهرجان من طرف الألمانية كارولين شوفوليه الرئيسة المشاركة والمديرة الفنية فـي شوبارد لصناعة الساعات والمجوهرات السويسرية. ومن أبرز من فاز بتلك الجائزة المخرج الأميركي الأسطوري من أصول إيطالية، فرانسيس فورد كوبولا، والذي حظي بها مرتين عن فيلمي المحادثة في العام 1974و”القيامة الآن” في العام1997، علما أنه فاز كذك بجائزة الأوسكار خمس مرات.

سيطرت الأفلام الأوروبية على السعفة الذهبية في فترة الخمسينيات والستينيات، إلا أن حقبة السبعينيات شهدت تغييرات واسعة، لا سيما بعد فوز الفيلم الأمريكي الساخر Mash “”، للمخرج روبرت ألتمان، بالسعفة الذهبية، ممهداً لهوليوود مجالًا للمنافسة في المهرجان. ونجح بعد ذلك المخرج مارتن سكورسيزي في الفوز بالسعفة الذهبية عام 1976، بفيلمه الدرامي Taxi Driver “”، رغم إثارة فيلمه جدلًا واسعًا بسبب ما تضمنه من مشاهد عنف، لدرجة أن “سكورسيزي” غادر المهرجان قبل انتهائه ظنًا منه أنه لن يفوز، ليفاجأ بفوز الفيلم بينما هو في نيويورك. وتوالت إنجازات السينما الأمريكية، بفوز فيلم Apocalypse Now ” للمخرج فرانسيس فورد كوبولا. وتواصل التنافس الأوروبي الأمريكي في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، بظهور مخرجين أمريكيين كبار مثل كوينتن تارانيتو الذي فاز بالسعفة الذهبية عن فيلم Pulp Fiction ، وأوروبيين عظام مثل لارس فون ترير، وفوزه بالسعفة الذهبية أيضاً عن فيلم Dancer In The Dark. أما الفيلم الوحيد الذي كان من إخراج امرأة هي جين كامبيون، وفاز بالسعفة الذهبية، كان فيلم The Piano الذي صدر عام 1993. كما فاز فيلم The Tree of Life الذي يعتبر واحدا ًمن أجمل الأفلام التي تعكس الطبيعة الإنسانية، وصدر عام 2011.

حصة خجولة من الجوائز للمخرجين العرب على مر سنوات المهرجان

حصة العرب من السعفة الذهبية

المخرج العربي الوحيد الذي فاز بالسعفة الذهبية عن فئة الأفلام الروائية الطويلة، وهي المسابقة الرئيسية في البرنامج، هو الأخضر حامينا عن فيلمه الخالد “وقائع سنين الجمر” في العام 1975. وحلم بالجائزة المخرج المصري يوسف شاهين، إلا أنه حاز على سعفة ذهبية شرفية استثنائية بمناسبة اليوبيل الذهبي للمهرجان في عام 1997 عن مجمل أعماله. كما فاز المخرج المصري الشاب سامح علاء بجائزة السعفة الذهبية في دورة عام 2020 ، كما نالها المخرج سامح علاء عن فئة مسابقة الأفلام الروائية القصيرة.

السعفة الذهبية الفخرية

الممثلة الأميركية ميريل ستريب تحصل على السعفة الفخرية

تُمنح السعفة الذهبية الفخرية لممثلين ومخرجين تركوا بصمات واضحة في تاريخ السينما، ومن ضمن الوجوه المكرمة بها على مرّ التاريخ، الممثل هاريسون فورد، الممثلة جين فوندا، وكلينت إسيتوود، وسيكرم هذه الدورة كل من جورج لوكاس صاحب “حرب النجوم” و”إنديانا جونز”، وأسطورة الرسوم المتحركة الياباني استوديو “جيبلي”، وهي أول مجموعة تنال هذا التتويج. كما نالت الممثلة الأميركية ميريل ستريب، هذا العام السعفة الفخرية، تكريماً لمسيرتها الفنية الحافلة. وحققت ميريل ستريت مشاهدات قياسية، وحصدت الكثير من الجوائز، منها 3 جوائز أوسكار، وهي إحدى نجمات هوليوود التي تملك مسيرة فنية شديدة الثراء. ونال هذه السعفة قبل ذلك، النجم العالمي فورست ويتكر، تكريماً له على مشواره الفني الطويل. وتضاف إلى هذه القائمة ممثل هوليوود مايكل دوغلاس الذي منحه مهرجان كان السينمائي السعفة الذهبية الفخرية.

2024-05-22

أحدث مايسترو خط الوسط الألماني وصانع ألعاب نادي ريال مدريد الاسباني، توني كروس صدمة في عالم كرة القدم بإعلانه اعتزال كرة القدم بعد بطولة أمم أوروبا 2024 المقبلة. لينهي بذلك […]

2024-05-21

بعد التعاقد مع الأرجنتيني ماريسيو بوكيتينو في مايو الماضي لتولّي الإدارة الفنية لنادي تشيلسي، انطلق موسم النادي لعام 2023/2024 ببطء شديد واستمر تراجعه خلال الموسم مع التشكيك الشديد في الأمن […]

أفلت فريق يوفنتوس من هزيمة موجعة وتعادل بشكل دراماتيكي مع مضيفه بولونيا 3-3، في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وبنتجة المباراة رفع بولونيا رصيده إلى […]

بدأ ريال مدريد استعدادته للمواجهة المرتقبة مع بيتيس، وأجرى فريق أنشيلوتي، المران الأول في الأسبوع في سيوداد ريال مدريد. ويلعب نادي ريال مدريد مباراة الجولة الأخيرة من الليغا في عطلة […]

تألق أضخم النجوم خلال حضورهم مهرجان كان السينمائي بدورته الـ77، حيث تجاوز العديد منهم حدود قواعد اللباس التقليدي وظهروا ببذلات مصممة بشكل حاد وفريد من نوعه. وقد تنوعت هذه الإطلالات […]

حسم المهاجم المصري محمد صلاح، مستقبله مع نادي ليفربول الإنجليزي، من خلال تغريدة على منصة أكس، حيث توجه إلى جماهير ليفربول، واعداً بتقديم كلّ شيء الموسم المقبل لتعويض الحلول في […]

بينما تعقد حاليًا الدورة الـ77 من مهرجان كان السينمائي، قرّرنا الغوص قليلاً في البحث عن تاريخ هذا المهرجان العالمي الذي لم يعد مجرّد موعد سنوي ثابت لمحبّي السينما، وإنما مسرحًا […]

أعلنت إدارة نادي ​ليفربول​ الإنكليزي، تعيين ​آرني سلوت​ كمدير فني جديد لفريق الريدز في الموسم المقبل، خلفاً للمدرب الألماني يورغن كلوب. ويأتي تعيين سلوت بعد التوصل لاتفاق مع نادي فينورد […]

تعود بطولة ريد بُل فور 2 سكور، إلى المملكة العربية السعودية بنسختها الثانية، بعد الإقبال الكبير والناجح الذي حققته النسخة الأولى. تقام البطولة خلال الفترة الممتدة من 24 مايو و7 […]

نجح الألماني ألكسندر زفيريف، في تحقيق فوز مستحق على نيكولاس خاري في نهائي بطولة إيطاليا المفتوحة للتنس، حيث حصد لقبه السادس في بطولات الأساتذة ذات الألف نقطة، ويتطلع إلى بطولة […]

على شواطئ جزيرة أمهات بمنطقة البحر الأحمر وفي أحضان منتجع سانت ريجيس، أُسدل الستار على فعاليات أسبوع الموضة في البحر الأحمر بنسخته الأولى. فعلى مدى ثلاثة أيام، استقطب أسبوع الموضة […]

تحظى فعاليات مهرجان كان السينمائي 2024، باهتمام إعلامي وفني واسع النطاق، وتتوجه الأنظار إلى رواد وصناع الفن السابع، وماذا يقدمونه من إبداعات فنية على كافة المستويات. وحفلت السجادة الحمراء منذ […]

تتواصل فعاليات مهرجان كان السينمائي في دورته الـ77، التي تقام هذا العام في ظل ظروف عالمية غير مستقرة على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية. وعلى الرغم من الأوضاع الدولية المتفاقمة، نجح […]

دخل مانشستر سيتي تاريخ كرة القدم الإنجليزية، كأول فريق يتوج بلقب الدوري للمرة الرابعة توالياً، جاء ذلك بعد فوزه على ضيفه وست هام 3-1  في المرحلة الـ38 والأخيرة، منهياً الموسم […]

حملت مباراة ليفربول أمام ولفرهامبتون في الجولة الختامية للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، رسالة خاصة، حيث شكلت المباراة الأخيرة تحت إدارة المدرب يورغن كلوب. ونجح ليفربول في الفوز على منافسه […]