سباق الهجن فـي دول الخليج وفي صحراء أستراليا… وصولاً إلى الميادين الفرنسية

سباق الهجن أو الهجانة، رياضة محفّزة توارثتها الأجيال العربية من جيل إلى آخر، وما زالت تستقطب عشرات ألآلاف من محبي السباق والإبل فـي دول الخليج، ولا سيما فـي دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين ودولة قطر وسلطنة عُمان.
وبالتالي، فإنها تعبّر عن تقليد حضاري وتراث ثقافـي عريق فـي شبه الجزيرة العربية، يكتنز فـي جوهره معاني الشهامة والشجاعة والإقدام والتنافس الشريف بين أصحاب الهجن، الذين يأتون بإبلهم من مختلف أنحاء البلاد؛ علمًا بأنه بوشر بإدخال المزيد من التقنيات التكنولوجية على طقوس السباقات، بما يتوافق مع التقاليد وموجبات الحداثة على السواء. 
كما يمكن للهواة، خارج إطار السباقات نفسها، الإنخراط فـي لعبة الـ «بولو»، التي يوفّرها على سبيل المثال «نادي دبي للبولو والفروسية»؛ إضافة إلى إمكانية التمتّع برحلات على ظهر الجمال فـي الصحراء.

يجب التمييز بين الإبل التي تتمتّع بسنامين (أو حدبتين)، ومصدرها الأساسي منطقة آسيا الوسطى، وتلك التي هي بسنام واحدة وتتواجد بصورة خاصة فـي منطقة الخليج العربي، وتسمى بـ«الجمل العربي» أو بـ«سفـينة الصحراء».
يقصد بـ«الهجن» أنواع الإبل التي تستخدم بصورة رئيسية للرياضة أو كمطية للإنتقال، ومن المستحسن والمفترض، أن تتميّز الإبل المعدّة للسباق، بنحافة الجسم والرشاقة وسرعة الجري والقدرة على التحمّل والإستجابة للتدريب.

إعتماد الـ«روبوت» فـي سباق الهجن 
ليس من السهل على الهجن الإستمرار فـي سباق طويل قد يمتد من كيلومتر ونصف لغاية ٨ كيلومترات، مع حمولات بشرية أو غير بشرية ثقيلة على كاهلها؛ خاصة وأنه تمّ منع تشغيل الأطفال الصغار كـ«سائس» خفـيف الوزن على ظهر الهجن منذ عام ٢٠٠٢، وذلك تلافـياً لأي تعارض مع التشريعات الدولية. وقد كانت دولة الإمارات العربية المتحدة سبّاقة فـي إقرار هذا الحظر الذي بات مطبّقاً فـي جميع دول الخليج.
من هنا جاءت فكرة إستبدال راكب الهجن بـ«روبوت»، على ظهورها، إبتكرته إحدى الشركات السويسرية بمواصفات تقنية مناسبة، وبشكل يتقبّله الإبل. تمّ تخفـيض وزن هذا الـ«روبوت» من ١٥ الى ٤ كلغ تقريباً، وثبّت عليه جهاز «توكي-ووكي» يسمح لأصحاب الإبل أو لمدرّبيها بتوجيهها خلال السباق، بالتكامل مع سوط آلي صغير يتحكّم به عن بعد. ويسير بموازاة الجمال المتسابقة لهذا الغرض بالذات، أسطول من السيارات تسمح لأصحاب الإبل أو لمدرّبيها بالتواصل معها وضبط إيقاع حركتها عن كثب إلكترونياً بواسطة جهاز الـ«ريموت كونترول»؛ وقد تمّ تعميم هذا التدبير التكنولوجي فـي جميع دول الخليج. ويفترض أن يكون قد تمّ ترويض هذه الجمال وتدريبها والإهتمام بصحتها وقدراتها مسبقاً، تماماً كما يحصل بالنسبة للخيول؛ علماً بأن الفوز يوفّر فرصة جيدة لربح الجوائز المالية المغرية ورفع سعر الإبل الفائز.

إهتمام الإعلام المحلي والأجنبي بسباق الهجن 
يستحوذ سباق الهجن على إهتمام المواطنين والسياح ووسائل الإعلام المحلية والأجنبية. وقد تجلّى ذلك مؤخراً ومجدّداً خلال بطولات مهرجان قرية المرموم التراثية التي تقع على بعد أربعين كيلومتراً جنوبي دبي. وتشمل هذه المهرجانات مجموعة أنشطة وإحتفالات الى جانب سباقات الهجن، وقد شارك فـيها ألآلاف، من عرب وأجانب، رغبة منهم بالترفـيه أو بالفوز بالجوائز المرصودة، علماً بأن قنوات التلفزة المحلية كـ«قناة دبي ريسنج» تنقل مباشرة هذه السباقات على شاشاتها، وكان آخرها «كأس دبي العالمي ٢٠١٩».
أما سباقات الهجن المختلفة فـي السعودية، ولا سيما تلك التي تنظّم ضمن فعاليات مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، والتي أقيمت فـي نسختها الثالثة هذا العام، فـيتمّ «التحضير لها دومًا» بكثير من العناية والتفصيل، وتلقى إهتماماً كبيراً، وتشارك فـيها هجن أصيلة مختلفة الأنواع من الجزيرة العربية ومن شمال أفريقيا والسودان، ولا سيما الهجن العمانية التي تمتاز برشاقتها ورقّتها؛ علماً بأن الناقة البيضاء المغاتير هي الأغلى.
وهذا العام، بلغ عدد الإبل المشاركة فـي الفعاليات المختلفة لمهرجان الملك عبد العزيز للإبل فـي الصياهد، أكثر من ثلاثة آلاف مطية، تعود ملكيتها إلى ١٠٥٦ مواطنًا خليجيًا، وإستقطب عشرات آلاف الزائرين؛ علمًا بأن القناة الرياضية السعودية والعديد من القنوات الخليجية تبث مختلف السباقات والمهرجانات والبرامج التي تصاحبها. ومن المهرجانات المرموقة بإمتياز «المهرجان الوطني للتراث والثقافة» (الجنادرية)، الذي يتضمّن سباق الهجن السنوي الكبير برعاية خادم الحرمين الشريفـين.
من جهتها لاقت فعاليات بطولة الكويت الدولية الـ19 لسباقات الهجن ٢٠١٩، على مضمار الشهيد فهد الأحمد، تحت رعاية سمو أمير البلاد، خلال شهر فبراير الماضي، تغطية واسعة، خاصة وأنها تلقى متابعة جماهيرية كبيرة جداً، ونجاحاً مستمراً منذ إنطلاقها قبل 19 عامًا. وهكذا فـي بقية دول الخليج، من دولة قطر إلى مملكة البحرين الى سلطنة عُمان.
وعبّرت قناة الـ CNN فـي تقارير عديدة لها، عن إعجابها بحسن تنظيم هذه المباريات، التي تلقى رواجاً كبيراً ومتجدّداً فـي دول الخليج، مشيرةً الى أن الجوائز التي يمكن أن تذهب الى المطايا الفائزة، يمكن أن تصل لغاية المليونين، والى أن «الفحول» تباع بأسعار مرتفعة جداً. وأبرزت أن هذه الرياضة هي جزء من الثقافة الخليجية والعربية. ونقلت القناة عن أحد أصحاب الإبل، أن بعضهم يغذيها بالعسل بآلاف الدولارات، ويعتني بها عناية دقيقة وكاملة.
كما كانت القناة قد لفتت الى أن مهرجان ولي العهد السعودي للهجن، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود فـي الطائف عام ٢٠١٨، الذي إختتمت فعالياته بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابو ظبي ومسؤولين خليجيين رفـيعين، قد تمّ تكريسه على أنه أكبر مهرجان لرياضة الهجن فـي العالم وفقًا لموسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.
ومن جهتها أكدّت قناة «سكاي نيوز»، على أن سباقات الهجن تراث قديم جداً فـي دول الخليج، ولا سيما فـي السعودية ويميّز هويتها وعمقها الحضاري.
أما الصحف والمجلات الفرنسية، ولا سيما مجلة «باري ماتش» الشهيرة، فقد باتت تغطّي بكثير من الإهتمام مباريات سباق الهجن فـي الخليج والمغرب العربي، خاصة وأن الإهتمام الشعبي فـي هذه الرياضة بدأ يتنامى فـي فرنسا نفسها.

يُعتبر سباق الهجن رياضة محبّبة فـي دول أخرى غير خليجية، كمصر والأردن ودول المغرب العربي وباكستان ومونغوليا وصولاً إلى أستراليا. وهي مناسبة فـي هذه الدول للمواطنين والسياح لمتابعة هذه الرياضة ولإجراء الرهانات والترفـيه.
وقد تمّ الإعلان حديثاً عن تأسيس «إتحاد دولي للهجن»، برئاسة المملكة العربية السعودية ومقره الرياض (ICO)؛ إلتأمت جمعيته التأسيسية خلال شهر مارس ٢٠١٩، بمشاركة ممثّلين عن ست وتسعين دولة.
تجدر الإشارة إلى أن أستراليا تحديداً، إستوردت العديد من الجمال من الهند وأفغانستان ودول المغرب والخليج العربي، منذ أواخر القرن التاسع عشر، لإستعمالها لنقل البضائع فـي الداخل الصحراوي، قبل أن تحل السيارات والقطارات مكانها إعتباراً من عام ١٩٢٠، فتركت الجمال فـي الطبيعة. لذا تكاثرت وأصبح عددها يقدّر بأكثر من مليون ونصف، ما بات يسبّب إشكالية للأستراليين، بالرغم من مساحة بلادهم الشاسعة؛ إذ إن عدد الجمال يتضاعف كل عشر سنوات تقريبًا، وهي بدأت تقترب من المدن والطرقات السريعة وتعبث ببعض المنشآت، سعيًا للشرب والبحث عن أطعمة.
ومن بين مباريات سباق الهجن التي تستقطب العديد من السياح فـي أستراليا، نذكر سباق الـ«كاميل كاب» الذي ينظم كل عام، منذ سنة ١٩٧١، فـي مدينة «أليس سبرينغ» شمال أستراليا، إلى جانب إحتفالات ترفـيهية مرافقة أخرى؛ إضافة السباق الذي تجريه مدينة «بوليا» النائية كل عام فـي صحراء ولاية «كوينسلاند» خلال شهر يوليو.
حتى فـي فرنسا، إستهوى سباق الهجن بعض الهواة بعد أن إختبر أحدهم، وهو «أوليفـيي فـيليبونو»، هذا النوع من السباق فـي تونس، وأسس بعدها جمعية «دروماس» لهذا الغرض. هذا وقد أقيمت مباراة «كأس بطولة فرنسا» الأولى لسباق الهجن عام ٢٠١٢، فـي منطقة الـ«سارت» الفرنسية، وبعدها فـي منطقة «ليون»، وغيرها، وبات هناك فريق فرنسي لـ«ركبى الإبل»، نظرًا لتنامي الإهتمام بهذه الرياضة.
تجدر الإشارة الى أن بطولة فرنسا لسباق الهجن لعام ٢٠١٩، سوف تجرى مبدئيًا فـي منطقة «إيكس لي بان» السياحية جنوب فرنسا، بتاريخ ٢٨ يوليو المقبل.
والجدير بالذكر أنه بإمكان الهجن الجري بسرعة قصوى قدرها ٦٥ كلم فـي الساعة، إذا كانت المباراة لمسافات قصيرة؛ وبإمكانها أن تحافظ على سرعة ٤٠ كلم فـي الساعة طيلة ساعة كاملة.
أخيرًا، هنيئًا لمحبي ومشجّعي سباق الهجن على تعلّقهم بهذه الرياضة المتسمة بالشهامة والنبل، والتي تساهم فـي تكريس إستمرارية التراث وتطوره، إضافةً إلى ما توفّره من ترفـيه سليم لجمهور المواطنين والهواة، برعاية السلطات الرشيدة والحاضنة.
2024-07-17

خبر حزين سيطر على مواقع التواصل الاجتماعي منذ قليل، وهو وفاة المؤلف والسيناريست المصري شريف بدر الدين، عن عمر ناهز 45 عاماً، إثر أزمة قلبيّة مفاجئة تعرّض لها الراحل. ومن […]

اختًتمت فعاليات حفل زفاف الملياردير الهندي أنانت أمباني وراديكا ميرشانت الأسطوري، الذي حضره نخبة من أبرز النجوم من جميع أنحاء العالم، واستمرّ لعدّة أيّام بالإضافة إلى أشهر عديدة من الاحتفالات […]

أطلقت بالنسياغا المرحلة الأولى من تطبيق تمّ تطويره لـ Apple Vision Pro ، وهو أداة حوسبية غير مسبوقة متاحة في الصين وهونغ كونغ واليابان وسنغافورة منذ ٢٨ يونيو وفي أستراليا […]

في إحصائية نشرها موقع “غيف مي سبورت” البريطاني، تصدّر البرتغالي كريستيانو رونالدو قائمة اللاعبين الأكثر تسجيلًا للأهداف في القرن الـ21 منذ انطلاق مسيرته الاحترافية مع سبورتنغ لشبونة في 2003 وصولًا […]

بعد 14 عاماً، وخوض 131 مباراة دولية، أعلن توماس مولر، نجم منتخب ألمانيا ومهاجم فريق بايرن ميونيخ، عن إنتهاء مسيرته الدولية مع المنتخب الألماني. ويأتي قرار توماس مولر، عقب خروج […]

في حفلٍ أسطوري، أعاد للأذهان ذكريات حفل تقديم البرتغالي كريستيانو رونالدو قبل 15 عاماً، قدّم بطل دوري أبطال أوروبا لكرة القدم النادي الملكي “ريال مدريد” نجمه الفرنسي كيليان مبابي للجماهير […]

أعلن المهاجم الفرنسي المخضرم أوليفييه جيرو، اعتزال اللعب الدولي مع منتخب فرنسا. وعبر حسابه على انستغرام، أكد جيرو أنه قد حانت اللحظة المخيفة لحظة توديع المنتخب الفرنسي، بعد ست سنوات […]

لأول مرة في التاريخ سيكون الذكاء الاصطناعي حاضرًا في دورة الألعاب الأولمبية حيث من المقرّر أن يقوم بمهام عدّة منها، المساعدة في تحديد الرياضيين الواعدين وتخصيص أساليب التدريب وتحسين عدالة […]

نعلم جميعاً مدى أهمية وضرورة التمارين الرياضية وتأثيراتها الإيجابية على صحتنا ولياقتنا البدنية بشكل خاص، وعلى حياتنا بشكل عام، ولهذا، فنحن ومن دون شك، نحتاج إلى كل طاقتنا الجسدية وحتى […]

تعكس اليخوت الفاخرة، مستويات الفخامة والرقي التي لا مثيل لها، وتجسد قمة الهندسة البحرية. هذه القصور العائمة هي ملاعب مليارديرات العالم، حيث يتنافس كل منهم لامتلاك قطعة من هذا الإرث […]

تُعدّ إنفينيتي QX50، السيارة الأمثل للعائلات العصرية، إذ تجمع بين الرفاهية الفاخرة والتقنيات المتطورة. وبذلك، تلبي احتياجات العملاء المتنوعة، سواء أكانوا من عشّاق المغامرات أم  من الباحثين عن سيارة للاستخدام […]

2024-07-16

اختتمت منافسات يورو 2024، التي شهدتها ألمانيا، بتتويج منتخب إسبانيا ببطولة يورو 2024. واحتفلت هوبلو Hublot ، شريك الوقت الأساسي في بطولة يورو 2024، مع المنتخب الإسباني والجماهير التي احتشدت […]

تجسّد سيارة فيراري 12Cilindri مهمة سيارة فيراري ذات المقعدين بمحرك V12 مثبت في الأمام، مع خليط مميز من الأناقة والتنوع والأداء. وتمثل هذه السيارة أحدث تطور في هذه السلالة العريقة، […]

أعلنت دار ديور، عن تعيين لويس هاملتون، بطل العالم سبع مرّات في سباقات الفورمولا 1، والرائد في العديد من المجالات، وأيقونة الموضة، سفيرًا لأزياء ديور للرجال. تُجسّد هذه الشخصيّة المفعمة […]

احتفاء بالإرث والابتكار تجتمع علامتا ®Levi’s العريقة في عالم الموضة ومكلارين الغنية عن التعريف في عالم سباقات الفورمولا وان، لتبتكرا معًا مجموعة مميّزة من الأزياء التي تجسّد الابتكار والتراث في […]