أنطوني هوبكنز
أكبر ممثل يحصل على الأوسكار

بعد ثلاثة عقود من نيله أوسكار أفضل ممثل عن دوره كسفاح يرتكب سلسلة جرائم قتل فـي «سايلانس أوف ذي لامبز» عام 1992، عاد أنطوني هوبكنز ليتوّج بأوسكاره الثاني هذه المرة عن تجسيده دور رجل كبير فـي السن يغرق فـي الخرف فـي فـيلم «ذي فاذر» ليصبح بذلك أكبر الممثلين سناً فـي تاريخ الجائزة، علماً أنه تمّ ترشيحه لجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد فـي العام الماضي، لتأديته دور البابا بنديكتوس السادس عشر فـي فـيلم نتفلكس «The Two Popes».
 
بالكثير من الحرفـية أدى أنطوني هوبكنز دور مريض مصاب بالخرف فـي فـيلم «ذي فاذر»، مضيفاً إلى رصيده الغني تكريماً جديداً لمسيرة جسّد فـيها شخصيات متنوّعة، بينها البابا ورئيس الولايات المتحدة وقاتل من آكلي لحوم البشر. ولعبت البريطانية أوليفـيا كولمان دور ابنته التي يصبح عاجزاً عن التعرف عليها وعلى غيرها من أفراد عائلته، ويخيّل إليه حتى أن شقته تتحوّل. وأعطيت الشخصية التي يؤديها اسمه، أنطوني وتاريخ ميلاده الواقع فـي 31 ديسمبر 1937.
وكالعادة قدّم هوبكنز فـي الفـيلم واحدًا من أفضل أدواره، إذ يتأرجح بين الغضب والتشوش والعجز والتحدّي، وهي الحالة التي يجيد فـيها هوبكنز التحرك فـي الأداء، كما فعل فـي أفلام كثيرة. وقد ساعده السيناريو فـي صنع نوع من المتاهة التي تأخذ المشاهد داخل وعي الأب المشوش؛ حيث الشخصيات تختفـي فجأة أو تتغيّر الوجوه، تتغير الإعدادات، لنشعر بالارتباك معه.
وفـي رسالة شكره إلى أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة لمنحه جائزة الأوسكار والتي عرضها هوبكنز على حسابه على إنستغرام قال: «صباح الخير، أنا هنا فـي وطني فـي ويلز.. فـي عمر 83 عاماً، لم أكن أتوقّع أن أحصل على هذه الجائزة، لم أتوقّع ذلك حقاً، شكراً جزيلاً لكم جميعاً».
وأضاف: «أريد أن أوجه التحية لتشادويك بوزمان، الذي رحل عنا مبكراً جداً».
علماً أن التوقّعات كانت تشير الى فوز بوزمان نجم فـيلم (بلاك بانثر) بالجائزة علماً أنه توفـي العام الماضي عن عمر 43 عاماً بعد معركة استمرت 4 سنوات مع سرطان القولون.
وقال هوبكنز لصحيفة «ذي تايمز»: «لم تكن هناك مشكلة فـي تأدية دور شخص مسنّ لأنني عجوز». لكن هذا الدور الذي حاز عنه جائزة «بافتا» لأفضل ممثل، أثر فـيه. وأوضح «لقد جعلني أعي أكثر، مسألة الموت وهشاشة الحياة، ومنذ ذلك الحين، لا أحكم على الناس. فكلنا هشون ومعرضون للعطب».
وأشار هوبكنز إلى أن هذا الفـيلم ذكّره بأيام والده الأخيرة، مضيفاً للصحيفة: «أدركت ما كان شعوره فـي النهاية. الخوف. الكآبة التي لا توصف والحزن والوحدة. نتظاهر جميعًا بأننا لسنا وحدنا، لكننا جميعاً بمفردنا. النجاح جيد، هو وسيلة للبقاء لكن فـي النهاية، سنكون جميعنا وحيدين».

ستة عقود فـي عالم التمثيل
لا مبالغة عند وصف أنطوني هوبكنز بالأسطوري فهو أمضى ستة عقود من حياته المهنية فـي المسرح والتلفزيون والسينما، جسّد خلالها شخصيات متنوّعة أبرزها ملك إنكلترا – ريتشرد قلب الأسد- ورئيس الوزراء البريطاني -ديفـيد لويد جورج- ورئيسان أميركيان -جون كوينسي آدامس وريتشرد نيكسون-وهتلر ودانتون وإسحق رابين وتشارلز ديكنز وبابلو بيكاسو وألفريد هيتشكوك.
أدى هوبكنز أيضاً أدواراً شيطانية برز فـيها مثل دوره فـي فـيلم «ذي ريمينز أوف ذي داي» للبريطاني جيمس أيفوري و«شادولاندز» لمواطنه ريتشرد أتينبورو. أما فـي فـيلم «ذي تو بوبس»، فقد أدى دور البابا بيندكتوس السادس عشر، وهو ألماني اسمه الفعلي جوزيف راتزينغر، الصارم والمحافظ فـيما يتحاور مع خليفته ذي الشخصية الجذابة البابا فرنسيس الذي يؤدّي دوره جوناثان برايس.
والجدير ذكره أنه حاصل على لقب «سير» إذ منحته الملكة إليزابيث لقب فارس عام 1993.
فـي العام 1968، قدّم أنطوني هوبكنز أول أدواره السينمائية الجادة عندما لعب دور الابن المتعطش للسلطة لبيتر أوتول وكاثرين هيبورن فـي فـيلم «الأسد فـي الشتاء». ومرّ نصف قرن من السينما والإبداع ليرتبط اسم هوبكنز عبرها بالأدوار المتميّزة – ألفريد هيتشكوك، والبابا بنديكتوس السادس عشر فـي فـيلم الباباوان، والملك لير الذي لعبه مرتين، وجون كوينسي آدامز، وبابلو بيكاسو، وغيرهم.
 
شباب وحيوية على وسائل التواصل الاجتماعي
يبدو الممثل الكبير أنطوني هوبكنز راضيًا على حياته، ويظهر هذا الرضا فـي ملامحه خارج الأدوار السينمائية، ربما ذلك ما منحه عمراً فوق عمره. 
لا يشعر هوبكنز بثقل العمر، وهو فـي رحابة العالم الافتراضي منذ عام بسبب الكورونا، وكانت آخر حواراته الإعلامية ، والتي تمت عبر «تطبيق زووم»، خير دليل على ذلك. إذ قال: «كان يجب أن أكون الآن فـي بورت تالبوت، مسقط رأسي فـي ويلز ببريطانيا، إما ميتاً أو أعمل فـي مخبز أبي، ولكن لسبب ما لا أعرفه، أنا هنا. لا شيء من ذلك يبدو منطقيًا، ولكنني أنظر إليه الآن وأقول لنفسي نحن بخير يا فتى».
 لا يزال هوبكنز يعيش بعمق سنوات الأسد فـي الشتاء. لكنه، كما تقول صحيفة ذي نيويوركر فـي مقدمة حوارها معه – لا يزأر على حسابه على موقع إنستغرام، وإنما يمتع متابعيه البالغ عددهم مليونين ونصف المليون متابع بمقطوعات موسيقية لشوبان، يعزفها من منزله فـي باسيفـيك باليساديس، حيث يخضع للحجر المنزلي الاختياري منذ العام الماضي. وفـي الحجر الذي يفرضه على نفسه منذ بدء جائحة كورونا، يمارس هوبكنز هواياته: الرسم والقراءة، ويلعب مع قطته. ومن يدري ربما أغرته تلك الحياة الهادئة الجديدة بالاستمرار فـيها حتى بعد أن حصل مؤخرا على لقاح كوفـيد-19 الجديد.
فـي عام الكورونا لم يقدم هوبكنز سوى هذا الفـيلم، وهذا وضع غريب بالنسبة له. لكن الفـيلم- الذي يدور حول لعبة الزمن، كان على حد قوله تجربة جيدة.. «فقد كان لدي الكثير من السطور لأحفظها. وهي عملية تحافظ على ذهني حاضرًا. ولم أعمل شيئا منذ فـيلم «الأب»، وفـي الواقع، كنت محبوسًا لمدة عام كامل. لكنني تلقيت التطعيم، لذلك أعزف على البيانو وأرسم وأقرأ كثيرًا».

متفائل ينشر تغريدات مبهحة
يعرف هوبكنز كيف يشيع البهجة على الانستغرام، ويقول عن علاقته بالسوشيال ميديا: 
«بدأ الأمر مع مارك والبيرج. كنت أعمل فـي أكسفورد على فـيلم مايكل باي Transformers: The Last Knight. وقال: «أريدك أن تنشر تغريدة على Twitter لم أكن أعرف ما الذي كان يتحدث عنه. فأنا غافل قليلاً عن هذه الأمور. لذلك أرسلت له تغريدة، وهكذا بدأت قصتي مع السوشيال ميديا، وشجعتني زوجتي على القيام بذلك، خاصة فـي هذه الأوقات العصيبة.
«وفـي فترة الجائحة الملايين من الناس لا يستطيعون الخروج من بيوتهم. ولذلك أحاول نشر تغريدات مبهجة. نظرًا لأننا مرتبكون مثل باقي البشر، يمكننا أن نجد طريقة للخروج من هذا. أنا أفضل أن أعيش بتفاؤل».
وقد استقبل العام 2021، بالكثير من التفاؤل والأمل إذ وجّه لمتابعيه الشباب على إنستغرام رسالة شجّعهم خلالها على التطلّع إلى عام 2021 بعد «عام صعب مليء بالأسى والحزن للكثير والكثير من الناس». وقال الممثل، الذي اشتهر بلعبه دور القاتل المتسلسل هانيبال ليكتر: منذ 45 عاماً مثل اليوم كنت فـي طريقي إلى كارثة، كنت أشرب حتى الموت، تلقيت رسالة «هل تريد أن تعيش أو تموت؟»، وقلت: أريد أن أعيش. وفجأة جاءت الراحة وحياتي أصبحت مذهلة».
ودعا الناس إلى أن يظلّوا إيجابيين: «بشكل عام، أقول تماسكوا. اليوم هو الغد الذي كنتم قلقون للغاية بشأنه أمس. أيها الشباب، لا تستسلموا. فقط ابقوا هناك. واصلوا القتال. كونوا جريئين. ستأتي القوى الجبارة لمساعدتكم. وهذا ما ساعدني طوال حياتي».

الموسيقى والرسم
 الموسيقى فـي حياة هوبكنز هي غرام الطفولة. بدأت علاقته بها وهو فـي الخامسة «جعلتني أمي أذهب لدروس الموسيقى فاستمرت علاقتي بها. والآن أحاول عزف مقطوعات صعبة لرحمانينوف وشوبان وسكريبين. ليس لدي طموح للعزف فـي قاعة كارنيجي أو أي شيء من هذا القبيل، لكني أفعل ذلك من أجل سعادتي فقط. ولديّ بيانو من طراز Bösendorfer، وعندما افكر فـي الغزف أختبئ بعيدًا فـي قبو منزلي، حتى لا أزعج أحدا».
لكنه هه تلقى إعجابًا كبيرًا عندما قاد المايسترو الهولندي الشهير أندريه ريو أوركستراه لعزف مقطوعة هوبكنز «واللحن يمضي»، فـي أكبر قاعات الموسيقى الأوروبية.
أما الرسم فقد كان هواية متقطعة، إلاّ أن زوجته أعادته إليها منذ بضع سنوات، لأنها وجدت بعض رسوماته القديمة وأعجبت بموهبته وقدرته الفنية، وطلبت منه العودة لهوايته القديمة. وقد عاد بالفعل ودشن معرضا للوحاته وبدأ يبيعها لأنه اكتشف أن لألوانه وخطوطه جمهورًا كبيرًا، كما يقول فـي صحيفة ذي نيويوركر.
يتذكر هوبكنز يوم حضر ستان وينستون، مبتكر كل شخصيات الوحوش فـي فـيلم Jurassic Park، إلى الاستديو الخاص به وشاهد لوحاته معلقة، فقال: «من رسم هذه اللوحات؟» فقطب النجم السينمائي جبينه وقال بخجل :«أنا». فقال له وينستون: «لماذا تكشر هكذا؟» فرد عليه «لأني لم أدرس الرسم» فقال له: «لا تدرس. فقط ارسم. فلديك ما ترسمه ولديك الموهبة» . وقد وجدت أن هذه فلسفة جيدة فـي الحياة. لا تفكر كثيرًا فـي الأمر. بل أفعله».
 
2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]