الرئاسة الأميركية…
الحرب لم تحسم بعد!

على الرغم من تقدم مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن على منافسه الجمهوري دونالد ترامب فـي الاستطلاعات على المستوى الوطني للانتخابات الرئاسية فـي الولايات المتحدة، لكن لا يمكن لأحد أن يضمن فوز نائب الرئيس الأميركي السابق بايدن فـي السباق الحالي إلى البيت الأبيض.
 
يستشهد مراقبو الحملات الانتخابية كيف كانت المرشحة عن الحزب الديمقراطي عام 2016 وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون متقدّمة بشكل واضح على ترامب فـي استطلاعات الرأي طوال فترة الحملة تقريبًا. ولكن الأمر انتهى بخسارتها فـي المجمع الانتخابي، علما بأنها فازت بما يسمى «التصويت الشعبي» إذ إنها حصدت أيضا 2,8 مليون صوت إضافـي عن الأصوات التي نالها ترامب.
ومع بدء العد العكسي للانتخابات الرئاسية فـي الثالث من نوفمبر المقبل بين ترامب الذي يسعى إلى البقاء 4 سنوات إضافـية فـي البيت الأبيض ومنافسه بايدن، تعلّم المسؤولون عن الحملات الحالية درسًا لا ينسى من انتخابات 2016، وهو أنه يمكن للمرشح أن يفوز بغالبية أصوات المقترعين، ويفشل فـي الوصول إلى البيت الأبيض. الضمانة الوحيدة للانتصار فـي الانتخابات الأميركية هي الحصول على 270 من الأصوات الـ538 فـي التجمع الانتخابي.
 يتطلّع كل من ترامب وبايدن إلى النصر خصوصًا فـي الولايات المتأرجحة، التي تعد كل واحدة منها «ساحة معركة» انتخابية، لحسم النتيجة. ويعود السبب فـي ذلك إلى أنه منذ عام 2000 أصبح تصويت 38 من أصل ٥٠ ولاية محسومًا، وصار من السهل نسبيًا توقّع أي من الولايات الـ38 ستصوت للمرشح الديمقراطي أو التي ستصوت للحزب الجمهوري. غير أن الولايات الـ12 المتبقية لا تصوت باستمرار على أسس حزبية. ولذلك يمكن لهذه الولايات المتأرجحة عمليا أن تحدّد ما إذا كان هذا المرشح أو ذاك سيفوز أو يخسر فـي الانتخابات. وبما أن نظام التصويت الرئاسي يخصّص لكل ولاية عددًا محددًا من أصوات المجمع الانتخابي، يذهب هذا العدد إلى المنتصر فـي الولاية بصرف النظر عن هامش الفوز. ولذلك يمكن لعدد قليل من الولايات المتأرجحة أن يقرّر نتيجة الانتخابات.

ضرورات الفوز عام 2020
يعتقد كثيرون أن انتخابات عام 2020 ستحسمها 8 ولايات متأرجحة. ويركّز المراقبون أنظارهم على 6 منها، لأن ترامب تمكن من الفوز فـيها عام 2016 بعدما كانت قد دعمت باراك أوباما عام 2012، ويتوقّع أن تكون ميشيغن وبنسلفانيا وويسكونسن، أو ولايات البحيرات العظمى، مرة أخرى «ساحات معارك» انتخابية رئيسية، علما بأنها شهدت بعض أهم انتصارات الرئيس دونالد ترمب عام 2016. بفارق يصل أحيانا إلى أقل من نقطة مئوية. وهناك 3 «ساحات معارك» حسّنت هوامش ترمب فـي الانتخابات السابقة، وهي أريزونا وفلوريدا ونورث كارولاينا. ولدى هذه الولايات الست 101 من الأصوات الـ270 المطلوبة للفوز بالبيت الأبيض. فـي كل الاحتمالات، سيتعين على ترمب أو بايدن الفوز بما لا يقل عن 3 من هذه الولايات الست للحصول على الأكثرية فـي المجمع الانتخابي. وهناك من يترقّب النتائج خصوصًا فـي كل أوهايو وأيوا.
ويعتقد قليلون أن جورجيا وماين ومينيسوتا ونبراسكا ونيفادا ونيوهامشير يمكن أن تشكّل أرض مفاجآت. ويحذر كثيرون من هؤلاء من المبالغة فـي الاعتماد على الاستطلاعات، لأن الناس يمكن أن يقولوا إنهم سيصوتون لبايدن أكثر مما يصوتون بالفعل، محذرين أيضا من أن استطلاعات الرأي على الصعيد الوطني تشكّل «مؤشرًا ضعيفًا لكيفـية تأثير الولايات المتأرجحة على الانتخابات».
ويعود سبب وجود الولايات المتأرجحة إلى أن نظام الانتخابات الرئاسية مصمّم لتكون الولايات هي الوحدة القضائية المهمة فـي التصويت. ويعزى الفضل فـي ذلك إلى الانتخابات الرئاسية الشديدة التنافس عام 1800 بين المرشحين آرون بور وتوماس جيفرسون لزيادة الاهتمام السياسي بالفوز على ولايات معينة. وبعد ذلك، شرعت الولايات فـي اتباع نهج حازم للتأكّد من إحصاء عدد سكانها والإبلاغ عن ذلك إلى السلطات المختصة التي تحدّد بناء على ذلك عدد المندوبين من الولاية المعنية إلى التجمع الانتخابي. وبمرور الوقت، تعرف السياسيون على شكل الدوائر الانتخابية فـي كل ولاية.

عوامل مترابطة
هناك ثلاثة عوامل رئيسية يمكن أن تؤدي إلى حالات التأرجح، وغالبا ما تتداخل مع بعضها البعض. يتعلق العامل الأول بالمتغيرات السكانية، إذ تميل المدن لجانب الديمقراطيين خلافًا للريف المحسوب غالبا لصالح الجمهوريين. وعندما يغادر المواطنون السواحل ذات الميول الليبرالية أو المدن الكبرى ليستقروا فـي مدن أصغر أو مناطق ريفـية، يمكنهم تغيير التوازن بين الحزبين. ويرتبط العامل الثاني بالاستقطاب الآيديولوجي، فمركز بيو للأبحاث وجد أن الفجوة الآيديولوجية بين الحزبين بدأت تتسع فـي العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وأوضح المركز أنه «قبل التسعينات، كان هناك عدد كبير من الجمهوريين الليبراليين فـي الشمال والديمقراطيين المحافظين فـي الجنوب. ويمكن لهذا الانقسام تغيير ما إذا كانت الولاية متأرجحة أو لا». ويربط كثيرون العامل الثالث بالسياسة المعتدلة: ففـي ولاية يوجد فـيها ناخبون أكثر اعتدالا، يضيق الانقسام بين الجمهوريين والديمقراطيين، مما يجعل تحديد النتائج السياسية أكثر صعوبة. وأشار المركز إلى أن ولايات مثل ماين ونيوهامشير «لديها الكثير من الناخبين المعتدلين والمستقلين… الذين يقودون تلك التنافسية بين الحزبين»، موضحّا أنه مع تطور البلاد، تطور عدد وهوية الولايات المتأرجحة أيضا. وأضاف المركز أنه «كان لقانون حقق التصويت تأثير كبير بعد منحه للأميركيين من أصول أفريقية، الذين لم يتمكنوا من التصويت قبل 50 عاما فـي ولايات مثل تكساس ونورث كارولاينا وجورجيا.
 
إقبال قياسي
أظهر إحصاء نُشر فـي الولايات المتحدة، أنّ أكثر من 10 ملايين ناخب أميركي أدلوا بأصواتهم، سواء عبر البريد أو عن طريق الاقتراع المبكر، فـي الانتخابات الرئاسية المقرّرة فـي 3 تشرين الثاني/نوفمبر.
وقال «مشروع الانتخابات الأميركية» التابع لجامعة فلوريدا على موقعه الإلكتروني، إن «الناخبين أدلوا بما مجموعه 10,296,180 بطاقة اقتراع فـي الولايات المعنية»، فـي رقم قياسي. وأوضح المشروع أنّ عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم حتى 12 أكتوبر، يزيد بأضعاف عمّا كان عليه عددهم فـي مثل هذه المرحلة قبل أربع سنوات، مشيراً إلى أنّ هذه الزيادة مدفوعة بالارتفاع الكبير فـي أعداد الناخبين الذين اختاروا التصويت عبر البريد، بسبب مخاوفهم من الإدلاء بأصواتهم شخصياً فـي غمرة أزمة فـيروس كورونا المستجدّ، ومع توقّع نسبة مشاركة قياسية بالانتخابات الرئاسية والمخاوف من انتشار كورونا، يحثّ مسؤولو الانتخابات على التصويت مبكراً. وكشف استطلاع لصحيفة «واشنطن بوست» وشبكة «إيه بي سي نيوز»، قبل يومين، أن المرشح الديمقراطي جو بايدن يتقدّم على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب بفارق 12 نقطة.
كما توقعت شركة «Five Thirty Eight» بنسبة 85 فـي المئة أن يفوز بايدن فـي الانتخابات. لكن مجلة «ناشونال انترست» الأميركية أنه يجب على محلّلي الاستطلاعات المضي قدماً بحذر.
وذكّرت فـي مقال بعنوان: «الاستطلاعات لن تحسم بين بايدن وترامب..كورونا والاقتصاد سيفعلان»، بأنه فـي عام 2016، أشارت التوقّعات الانتخابية إلى أن حظوظ وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون للفوز تخطت ال70 فـي المئة، لكن هذا لم يحدث بالطبع. فـي يوم الانتخابات، تحولت الولايات التي استطلعت آراؤها باللون الأزرق خلال حملتي كلينتون وترامب فـي الواقع إلى دعم ترامب، ومعظمها من الولايات المتأرجحة.
ومع ذلك، حافظ بايدن على هامش أكبر مع ترامب مقارنة بكلينتون، بما فـي ذلك فـي معظم الولايات المتأرجحة التي تميل إلى أن تكون بمثابة طرق لتحقيق انتصار قوي لكرسي البيت الأبيض.
منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر، حافظ نائب الرئيس السابق على تقدمه بنحو 8 فـي المئة فـي متوسط استطلاعات الرأي الوطنية ضد ترامب، وهو ما يقرب من هامش 3 فـي المئة أكبر من الذي حصلت عليه كلينتون خلال الفترة نفسها من عام 2016. من الواضح أن بايدن يتمتع بفارق أكبر فـي الاستطلاعات عن ما قبل أربع سنوات، مانحاً الديمقراطيين الأمل فـي أن يطرد ترامب من البيت الأبيض.
وتوضح المجلة أن بايدن يتقدم فـي ولاية ويسكونسن المتأرجحة بفارق 7 نقاط على ترامب. وفـي ميتشيغن، التي صوتت لترامب فـي 2016 علماً أنها لم تصوت للجمهوريين منذ جورج بوش، يتقدم بايدن بأكثر من 8 نقاط. فـيما عزز بايدن تفوقه الصغير على ترامب فـي فلوريدا إلى نقطتين بعد المناظرة الآخيرة. فـي أريزونا التي صوتت للجمهوريين مرة واحدة فـي آخر 50 سنة كانت لترامب، يتقدم بايدن بحوالي 4 نقاط.
إذن ما معنى كل ذلك؟ تجيب المجلة قائلة: «بشكل عام، فإن استطلاعات الرأي للولايات المتأرجحة أفضل لبايدن وأسوأ بالنسبة لترامب. يعزو بعض محللي استطلاعات الرأي تراجع ترشيح الرئيس إلى سوء تعامله مع كورونا».
لكن مع اقتراب موعد الانتخابات، فإن الناخبين يرفضون الاعتماد على دقة استطلاعات الرأي، كما فعلوا فـي عام 2016. على الرغم من أن تقدم بايدن فـي الولايات المتأرجحة يحقق نتائج أقوى عموماً من كلينتون، فإن نتائج الانتخابات الحقيقية تظل غير مؤكدة مع استمرار جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية.
 
2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]