أول عمل له يفوز بجائزة الجونة للأفلام القصيرة
أحمد عبد السلام
بصمة خاصة فـي عالم الإخراج 

مخرج جديد يقتحم الساحة السينمائية فـي مصر وبقوة، إنه أحمد عبد السلام الذي نجح فـي أول فـيلم يخرجه، ليس بالمشاركة فـي أحد أبرز مهرجانات السينما المصرية فحسب، وإنما بفرض نفسه كرابح فـي مسابقة الأفلام القصيرة فـي مهرجان الجونة حيث تأثر الحضور بقصة الفـيلم وأعجبوا بأسلوبه الذي لا يشبه غيره.للتعرّف أكثر على هذا المخرج الواعد كانت لنا معه هذه المقابلة التي تعرّفنا أكثر من خلالها على أسلوبه فـي العمل والتفكير ومشاريعه المستقبلية. 
 
فزت بجائزة الجونة للأفلام القصيرة عن فـيلمك «القاهرة- برلين»، علماً أن هذا الفـيلم هو أول أعمالك كمخرج سينمائي؟ حدّثنا عن هذا الإنجاز وهل كنت تتوقّعه؟أعتبر أن مشاركة أول فـيلم لي كمخرج فـي مسابقة مهرجان الجونة، هو شرف عظيم لي. فـي الحقيقة لم أكن أتوقّع فوزي لأن المنافسة كانت قوية وكانت تضمّ الكثير من الأفلام العربية القوية.لماذا قرّرت أن يكون فـيلمك الأول قصيراً، علماً أنك عملت كمساعد مخرج ثان فـي أفلام طويلة مثل «اشتباك» و«طلق صناعي»؟فكرة أن أكون مخرج، تختلف تماماً عن فكرة أن أكون مساعد مخرج. ودخلت فـي إخراج الأفلام القصيرة لأضع نفسي على الخريطة، فأنا لا أملك التمويل اللازم ولا الاسم الذي يثق به المنتجون والممثلون. لذا الأسهل الدخول من خلال فـيلم قصير لأنه كفـيل بتبيان إن كان المخرج يملك موهبة سرد القصص أم لا. علماً أن إخراج الأفلام القصيرة أصعب بكثير من إخراج الأفلام الطويلة، إذ عليك أن تروي القصة بـ 15 دقيقة فقط، ولكنه أسهل من ناحية التنفـيذ خاصة إذا كان عمل أول، لذلك قرّرت الانطلاق فـي هذا المجال.هل سنرى فـيلم «القاهرة -برلين» فـي مهرجانات أخرى؟لم تنته جولة فـيلم «القاهرة -برلين» على المهرجانات، ولكن حتى الآن لا توجد أية مشاركات مؤكّدة، ولكن هذا الأمر يتولى مسؤوليته المنتج والموزع.
هل نتوقع منك أفلاماً سينمائية طويلة فـي المدى المنظور؟أجل، أعمل حالياً على فـيلم طويل، ولكنه لازال فـي مراحل التطوير الأولى، لذا فهو يتطلّب بعض الوقت، كما أنني أعمل على إخراج مسلسل، لا أعرف أي منهما سينتقل الى مرحلة الإنتاج أولاً، ولكنني أعمل على الموضوع.حدّثنا أكثر عن فكرة هذا الفـيلم، ولماذا القاهرة –برلين وليس القاهرة –لندن، خاصة وأنك تعيش فـي المملكة المتحدة وبالتالي لديك إلمام بمواقعها وثقافتها؟فكرة الفـيلم جاءت من فكرة عدم انتمائنا فقط إلى مصر أو القاهرة، وبحثنا الدائم عن الاستقرار، فغالبية أصدقائي يفكرون دائماً بالسفر. ولكن عندما قرّرت صديقتي المفضلة السفر تأثرت جداً وقرّرت أن أخبر قصص هؤلاء الناس الذين يبحثون عن الانتماء. اختيار برلين جاء لأن غالبية أصدقائي سافروا أو يفكرون بالسفر الى دول مثل برلين وباريس، ولكن قلائل من الذين أعرفهم فـي مصر يفكرون بالانتقال الى لندن للعيش فـيها. كما أن اختيار برلين، هو اختيار درامي إذ إن الشخصية الرئيسية فـي الفـيلم لديها شعور بالاغتراب ولكن فـي الوقت ذاته حبّ برلين يخفّف من حدّة الغربة.لقد كان لافتاً اختيار الممثلين، حدثنا أكثر عن عملية الاختيار وعن التفاعل بين طاقم العمل؟ وهل صحيح أن الممثل ابراهيم النجاري ساهم فـي تطوّر فكرة الفـيلم؟لقد كانت عملية اختيار الممثلين عملية طويلة، فأنا قابلت الكثير من الأشخاص بحثاً عن الممثل الملائم لشخصيتي يوسف ونور، لقد كنت أبحث عن أشخاص مثلي يفهمون فكرة عدم الانتماء والبحث الدائم عن الاستقرار ويكونون على دراية بهذا الموضوع. لم أكن أبحث فقط عن ممثل جيد، وإنما عن ممثل يفهم هذه المعضلة، ما يعطيه مصداقية أكبر. وقد قابلت مريم الفرداني وهي ممثلة عظيمة ووجدتها متفهّمة جداً لصراع الانتماء الذي أريد التحدّث عنه فهي تونسية عاشت فـي إيطاليا فترة وفـي مصر فترة، لذا فلديها هذا الشعور بالبحث عن الانتماء، فأضافت الكثير على شخصية نور (بطلة الفـيلم) وعلى الحوار. ويمكنني القول إنني من أول لقاء معها قرّرت أنها هي المناسبة للدور.أما بالنسبة إلى إبراهيم النجاري، فهو صديق قديم، عملنا سوياً سابقاً وهو ليس ممثل فقط وإنما مدير تصوير ولديه مشاريع إخراجية لازال يعمل على تطويرها. وعندما قرأ النص تحمّس جداً وأضاف إليه الكثير. وبما أننا أصدقاء وبما أن الفـيلم يتناول الكثير من الجوانب الشخصية الخاصة بي والتي يعرفها ابراهيم بتفاصيلها، فقد استطاع أن يؤدّيها بصدق ودقّة.مرّت حوالي الست سنوات منذ تخرّجك حتى اليوم راكمت خلالها خبرات من خلال العمل على أفلام دعائية ووثائقية فضلاً عن العمل كمساعد مخرج. أخبرنا أكثر عن إهمية هذه الخبرات، كيف استثمرتها فـي فـيلمك وما هي الصعوبات التي واجهتك؟إنّ العمل فـي بيئات عمل مختلفة ومع مخرجين مختلفـين وضمن صيغ إخراجية مختلفة، يجعلك قادراً على تحديد أسلوبك الخاص. وأنا سعيد لأنني عملت مع الكثير من المخرجين الذين أحبهم وأحترمهم على المستوى العملي والشخصي مثل محمد دياب وكريم الشناوي وتعلمت منهم الكثير على الصعيد التقني والإداري وهم الذين شجعوني على إيجاد أسلوبي الخاص. وأعتقد أن هذا واضح فـي الفـيلم فهو بالتأكيد لا يشبه أي من أعمال محمد دياب أو حتى كريم الشناوي إنه فـيلم يعبّر عن أسلوبي وأنا فخور به.ماذا تقول للشباب الذين يطمحون للعمل فـي مجال السينما والإخراج فـي العالم العربي؟أفضل نصيحة هي أن يبدأوا بالعمل على إخراج أفلام خاصة بهم، فمهما عملوا كمساعدين مخرجين، فإن الأمر لا يشبه كونهم هم المخرجون الفعليون الذين عليهم إتخاذ القرارات. لذا أنصحهم بخوض غمار الإخراج حتى لو بميزانية منخفضة وأن يتسلوا مع أصدقائهم بصنع الأفلام ورواية القصص ليتعلموا من تجاربهم وأخطائهم. ليس بالضروري أن يكون الفـيلم الأول ناجحاً، ولكنه تجربة تعلّمهم، فهم يتعلّمون من أخطائهم ويعملون على تصحيحها فـي التجارب اللاحقة.
 
2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]